تخطي التنقل

Monthly Archives: أبريل 2009

Blogs about: القاهرة …  عقيدة الغزو . عنوان جورج يوسف

Featured Blog

الاتحاد الأوروبي يرفض عضوية تركيا . مصر جبهة التهييس الشعبية

georgeyussuf wrote 2 minutes ago: نفس الباب في ختام مؤتمر مناهضة التمييز العنصري‏:‏ نجاد يجدد اتهامه … تركيا تستدعي سف … more →

الأوسمة: فلسطين, ليبيا, مصر, مصريات نجيب ساويرس, مصريات جورج يوسف, معمر القذافي, نجيب ساويرس, أمريكا, أوباما

رؤية الدولتين و الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما‏ قرد السلام المسلم

georgeyussuf wrote 20 minutes ago: وسوم أصحاب أمريكا اجازة اختبارات اختلاف وجهات نظر اسبوع التدوين ضد المثلية الجنسية اسرائيل اقتصاد ا … more →

الأوسمة: ليبيا, لبنان, مينا زكري, مصر, أمريكا, أوباما, إسرائيل‏, الكنيسة, العراق

في مصر الباك : الصينيين و اليابانيين و التايلانديين و التوك توك .

georgeyussuf wrote 29 minutes ago: باك الإسلامي. ال إف بي آي لو سمحت.كول الإف بي أي. حكيم روحاني حضرتك .الصيني دخل غزة بنعمة الباك الإس … more →

الأوسمة: فلسطين, ليبيا, لبنان, مصر, نجيب ساويرس, أمريكا, أوباما, الكنيسة, الأقباط

مصر الباك الإسلامي بلد عائشة و مجاور و العلاوة الاجتماعية الباقية

georgeyussuf wrote 42 minutes ago: Cheney hits Obama again: ‘Devastating’ economic policies باك الإسلامي. ال إف بي آي لو سمحت.كول الإ … more →

الأوسمة: فلسطين, ليبيا, لبنان, مينا زكري, “مسيحيين طائفيين”, مصريات نجيب ساويرس, مصريات جورج يوسف, معمر القذافي, نجيب ساويرس

ما عاد يهطل المطر …

georgeyussuf wrote 1 day ago: ما عاد يهطل المطر   أثقلت نفسي بأفكار الشتاء ..فما عاد يسقط المطر   إلى الزائر الذي وصل صدفة إلى م … more →

الأوسمة: سحر الباك الإسلامي, سوريا, نجيب ساويرس, أوباما, إسرائيل‏, فلسطين, حسن نصر الله, حزب الله, سوزان مبارك

شمندورة و ‏النبي محمد قفا و أنا قلبي مساكن شعبية . جورج يوسف .

georgeyussuf wrote 1 day ago: تساؤلات عفوا مثلية… George youssef address عنوان جورج يوسف-33coatsworth crescent #214,Coxwell … more →

الأوسمة: الرسول, مصر, الباك, مصريات جورج يوسف, نجيب ساويرس, لبنان, أوباما, إسرائيل‏, السودان

بحبة طماطم : أحمدي نجاد و حرب الباك الإسلامي . أنا اللي فسيت الزين المصري.

georgeyussuf wrote 1 day ago: Meghan McCain: Karl Rove’s a ‘twitter creep’ MARK JOSEPH: Miss California USA Agrees With Obama an … more →

الأوسمة: ‏النبي محمد, ليبيا, لبنان, مصر, مصريات جورج يوسف, نجيب ساويرس, إسرائيل‏, الباك الإسلامي, السودان

شنودة البطريرك المسلم يؤيد سياسات مصر الحكيمة بقيادة مبارك

saadabdelwahab wrote 2 days ago: لن نسمح بمحاولات الوقيعة بين جناحي الأمة وسنحاسب مرتكبيها بقوة القانون وحسمه في رسالة مبارك لأقب … more →

الأوسمة: سحر الباك الإسلامي, الباك الإسلامي, مصر, muslims bak satanism, اخبار, البابا شنودة الثالث, المسيحية, المسيح, مقالات

الارتقاء بقضايا حقوق الانسان بالتنسيق مع المجلس القومي لحقوق الانسان

saadabdelwahab wrote 2 days ago: مفيد شهاب في لقائه بمقرر حقوق الإنسان بالأمم المتحدة التزام مصر بمكافحة الإرهاب ينبع من واجبها في حم … more →

الأوسمة: سحر الباك الإسلامي, مصر, مسيحية, ميس ايجيبت 2005, ميريام جورج, مقالات, مقالات صحفية, هيلاري كلينتون, إسرائيل

مع البطريرك الماروني: الباك الإسلامي باظ في مناسبة عيد القيامة المجيد‏

saadabdelwahab wrote 2 days ago: Senator says Obama’s appearance with Chavez ‘irresponsible’ YOU DECIDE: Did Miss California’s Answ … more →

الأوسمة: جبهة التهييس الشعبية ., مريم جورج, مصر, المسيحية, ميريام جورج, المسيح, ‏شعبان عبد الرحيم, حسن نصر الله, لبنان

كل سنة و احنا طيبين . جورج يوسف صاحب الباك .

saadabdelwahab wrote 4 days ago: كل سنة و احنا طيبين . جورج يوسف صاحب الباك .  الدليل علي سحر الباك  . georgeyoussef68@aim.com Blogs … more →

الأوسمة: دليل جورج يوسف, ميس ايجيبت 2005, ميريام جورج, مقالات, كرة قدم, لبنان, فلسطين, باراك أوباما, بغداد

علي مسئوليتي فيه الباك الإسلامي .1 comment

georgeyussuf wrote 4 days ago: ي مسئوليتي فيه الباك الإسلامي . علي مسئوليتي بقلم :«سي آي إيه».   المقاومة تحولت للإرهاب‏!‏     … more →

الأوسمة: فلسطين, ليبيا, لبنان, مصر, معمر القذافي, أمريكا, أوباما, إسرائيل‏, القاعدة

بطرك الكنيسة مع المسلمين و في خدمة المسلمين و الباك .

gyoussef97 wrote 5 days ago: حسن نصر الله : الخواجات إتخصوا بالباك الإسلامي بعد العراق و أفغانستان . أبناء الخواجات من الباك  أو … more →

الأوسمة: الباك الإسلامي, نجيب ساويرس, مصر, مصريات جورج يوسف, السودان, مدونات جورج يوسف, إسرائيل‏, لبنان, فلسطين

معمر القذافي : د. جورج يوسف هو اللي فسي الزين .

gyoussef97 wrote 5 days ago: معمر القذافي : د. جورج يوسف آخر البني آدمين . معمر القذافي :  د. جورج يوسف هو اللي فسي الزين . حسني … more →

الأوسمة: نجيب ساويرس, مينا زكري, مصر, مصريات جورج يوسف, السودان, الكنيسة, المسيح, جمال مبارك, جمال حسني مبارك

معمر القذافي : مافيش إنسان في ال (شف) في عالمنا .باك .

gyoussef97 wrote 5 days ago: مدمرة كورية جنوبية بالمياه الصومالية لحماية‏500‏ من سفنها تبحر سنويا بالمنطقة‏ سحر الباك الإسلا … more →

الأوسمة: الباك الإسلامي, نجيب ساويرس, مصر, السودان, المسيح, مدونات جورج يوسف, إسرائيل‏, سوريا, عقيدة الغزو

بيريز : ‏المسيحي مسبي للمسلمين زي ما اتقا‏ل ‏لنا من جورج يوسف .

gyoussef97 wrote 5 days ago: بيريز يستبعد لجوء إسرائيل للخيار العسكري لمواجهة الطموحات النووية الإيرانية يديعوت أحرونوت‏:‏ … more →

الأوسمة: الباك الإسلامي, مصر, مصريات جورج يوسف, السودان, الباكهجي جورج يوسف, الباك المسيحي, حسني مبارك, إسرائيل‏, سوريا

الموقع الحاصل على جائزة افضل محتوى الكترونى فى جمهورية مصر العربية …

gyoussef97 wrote 5 days ago: كل المسلمين بيسحروا بالباك لكل المسيحيين و بياكلوهم و بيستمنوهم  و بيعذبوهم و ‏يقطعوهم و يقتلوهم بال … more →

الأوسمة: نجيب ساويرس, مصر, السودان, الكنيسة, الباك المسيحي, المسيح, باكهجيات جورج يوسف, جمال حسني مبارك, مدونات جورج يوسف

“المواقع السوداء”1 comment

georgeyussuf wrote 6 days ago: المؤتمرنت – BBC – سي آي ايه تغلق سجونها السرية قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية “سي … more →

الأوسمة: مصر, سوريا, دمشق, “مسيحيين طائفيين”, نجيب ساويرس, لبنان, حسن نصر الله, مصريات نجيب ساويرس, حزب الله,    …..     عنوان جورج يوسف

نفس الباب
في ختام مؤتمر مناهضة التمييز العنصري‏:‏ نجاد يجدد اتهامه …


تركيا تستدعي سفيرها في كندا بسبب ذكري مذابح الأرمن


مصر نجحت في اعتماد‏4‏ نصوص رئيسية في الوثيقة الختامية بدر‏:‏ …


أبوالغيط‏:‏ الوثيقة خريطة طريق لمحاربة التمييز والعنصرية …


في محاولة لخفض النفقات الحكومية بالميزانية الجديدة وزير الخزانة …


مثول قرصان صومالي أمام القضاء الأمريكي لأول مرة منذ‏100‏ عام …


بدء الانتخابات العامة في جنوب إفريقيا حزب المؤتمر الوطني الحاكم …


بريطانيا تعيد النظر في صادراتها من الأسلحة لإسرائيل


اتهامات بالتعذيب تشمل أسماء كبيرة أوباما يترك الباب مفتوحا أمام …


الاتحاد الأوروبي يستأنف محادثات عضوية تركيا


عيد القدس الكبير

9

فصح فلسطين هو عيد القدس الكبير طقوس الامل والالم بدات قبل الاديان التوحيدية واستمرت بعدها، القدس قد تكون المدينة الوحيدة في العالم التي تسخر من عشاقها البشر الذي يريدها كل واحد منهم على شاكلته، لاخفاء قبحهم، القدس تعشق فقط من يفهمها..ولا تعطي نفسها الا لمن لا يخنقها بافكاره وشعاراته.

ملف عن فصح القدس نشر في صحيفة الاخبار اللبنانية، على الروابط التالية:

http://www.al-akhbar.com/files/pdfs/20090410/p22_20090410.pdf

http://www.al-akhbar.com/files/pdfs/20090410/p23_20090410.pdf

 

Obama launches push for green revolution Play Video AFP  – Obama launches push for green revolution

بريطانيا تعيد النظر
في صادراتها من الأسلحة لإسرائيل

عنوان جورج يوسف

 

لندن‏:‏

 

أعلنت بريطانيا أنها تراجع تراخيص تصدير السلاح الي اسرائيل بعد أن اقرت باحتمال استعمال مكونات بريطانية في معدات عسكرية استخدمتها اسرائيل خلال هجومها الذي استمر‏22‏ يوما علي قطاع غزة‏.‏ 

وواجه وزير الخارجية ديفيد ميليباند اثناء الصراع في ينايرأسئلة من بعض اعضاء البرلمان بشأن ما اذا كانت القوات الاسرائيلية تستخدم أي معدات بريطانية لكنه قال انذاك انه ليس من الواضح اي عتاد ذلك الذي استخدم‏.‏

وقال للبرلمان أمس الأول ان بعض المعدات العسكرية الاسرائيلية التي استخدمت في غزة يحتمل أنها تحتوي علي مكونات بريطانية‏.‏

وقال ميليباند في بيان مكتوب يمكنني ان اؤكد اننا ننظر في كل التراخيص القائمة للصادرات الحساسة الي اسرائيل لنري ما اذا كان اي منها يحتاج الي اعادة النظر فيه في ضوء الاحداث الاخيرة في غزة‏.‏

وسوم

d8a7d8b4d8aad8b1d983

في ختام مؤتمر مناهضة التمييز العنصري‏:‏
نجاد يجدد اتهامه لإسرائيل بارتكاب تطهير عرقي
ضد الفلسطينيين ويطالب بتقديم قادتها للمحاكمة
تل أبيب تشترط وقف البرنامج النووي الإيراني
لبدء عملية سياسية حقيقية في الشرق الأوسط

 

 

بعد يومين من شجبه لها كدولة عنصرية خلال مؤتمر ديربان ـ‏2‏ جدد الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد اتهامه لإسرائيل بارتكاب تطهير عرقي ضد الفلسطينيين وتحدث الرئيس الإيرياني في مؤتمر قضائي في العاصمة طهران عن الإبادة الجماعية التي ارتكبتها اسرائيل في غزة وطالب بتقديم مجرمي اسرائيل للعدالة بسبب الحرب التي شنتها علي القطاع في يناير الماضي‏.‏ وصرح نجاد بأن ايران قدمت طلبا لاعتقال‏25‏ مجرم حرب صهيونيا للشرطة الدولية‏(‏ الانتربول‏)‏

 

في محاولة لخفض النفقات الحكومية بالميزانية الجديدة
وزير الخزانة البريطانية يعلن إلغاء
آلاف الوظائف الحكومية لتوفير‏45‏ مليار جنيه استرليني
اليابان تسجل أول عجز تجاري لها خلال‏28‏ عاما‏..‏
وارتفاع محدود في أسعار البترول

 

قبل ساعات من إعلان الحكومة البريطانية ميزانيتها الجديدة‏,‏ حذرت صحيفة تايمز البريطانية من أن آلاف الوطائف الحكومية سيتم إلغاؤها علي مدي السنوات الأربع المقبلة وذلك في إطار المساعي الحكومية لتوفير‏45‏ مليار جنيه استرليني بحلول‏2014/2013.‏

 

مثول قرصان صومالي أمام القضاء الأمريكي لأول مرة منذ‏100‏ عام
تضاعف حوادث القرصنة في العالم خلال الربع الأول من‏2009‏
الصومال تطلب مساعدة دولية لإنشاء قوة أمنية بحرية قبالة سواحلها

 

أعلن المكتب الدولي للملاحة البحرية‏,‏ أن حوادث القرصنة تضاعفت تقريبا في شتي أرجاء العالم في الربع الأول من عام‏2009,‏ وتعزي الزيادة كلها تقريبا الي زيادة هجمات عصابات القراصنة قبالة الساحل الصومالي‏.‏

 

 
 
  • باك الإسلامي. ال إف بي آي لو سمحت.كول الإف بي أي.
  • حكيم روحاني حضرتك .الصيني دخل غزة بنعمة الباك الإسلامي
  • تناكحوا فاءني فخور بكم
  • الصينيين في غزة بسحر الباك الإسلامي.المسلمين المتحولين ولاد القرعة …
  • الصينيين في غزة بنعمة الباك الإسلامي .DIVA
  • تحياتي … و كمان مره مريم جورج
  • الشيخة فيفى عبده تتراقص في رفح الفلسطينية
  • م الآخر …  المسلمين سحرة . كل المسلمين سحرة . كل المسلمين سحرة بالباك . الباك مش إنسان . الباك زي  إنسان .علشا ن يعيش  الحياة   اليومية .

    و القسس مع  المسلمين في السحر .القساوسة مع المسلمين . في الواقع هي أكتر من كده . القسيس بيتفصل في باك لميسات زيه زي  المسلمين اللي

    ما تخلقوش . المسلمين بيتفصلوا علشا ن ما تخلقوش . بيتفصلوا في باك لميسات = باك  نسوا ن المسلمين . حتي المعجزات م الباك .  المسلمين السحرة بيخلقوا زي  ربنا . و ربنا مش موجود . الباك زي الحياة  اليومية . الباك سحر المسلم . دنيا .من صنع الباك .  المسلم بيخلق . بيخلق زي ربنا . بيخلق بالباك . المسلمين مساحير . ال ب بيتنسي . لا انسان يتذكر الباك الا ب  ال”فيلم باك” “…فيلم باك .  المسلمين ولاد الكلب عبدة شيطان كلهم  .  المسلمين عبدة شيطان و باك . باك زي  إنسان . اللي أخد فيلم باك فاهم كل ده . الباك  سر المسلم . و  السر .المسلمين متحولين . المسلمين الكفرة متحولين .

    كل مسلم قاتل و متحول .كل مسلم هو قاتل ب الباك .

    كل مسلم كافر .المسلم لم يخلق . المسلم مش مخلوق . المسلمين مش مخلوقات . دا الباك .ربنا ما خلقهمش.ربنا ما خلقش المسلم .

    ربنا ما خلقش المسلمة .المسلمين بياكلو الإنسان . المسلمين بياكلو البني آدمين بس في  الباك .جوه الباك  مش بره الباك.= مش  في   الحياة اليومية

  • ما الذي يجري في إسرائيل ؟
  • لا أظن أن أحدا بمقدوره أن يتنبأ بحجم فرص النجاح أمام الدور الأمريكي في عملية سلام الشرق الأوسط بعد إعلان الرئيس أوباما عن دعوة الرئيس مبارك‏,‏ والرئيس محمود عباس‏,‏ ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نيتانياهو لزيارة واشنطن مطلع شهر يونيو المقبل‏,‏ قبل الإجابة علي سؤال ضروري هو‏:‏ ما الذي يجري في إسرائيل هذه الأيام ؟

    ولعل أهمية هذا السؤال ترجع إلي أننا نتحدث عن إمكانية بزوغ أمل جديد لإعادة الحياة لعملية السلام مع مجيء إدارة أمريكية جديدة بلغة سياسية جديدة‏,‏ ولكن علي الجانب الآخر أفرزت صناديق الانتخابات الإسرائيلية حكومة يمينية متطرفة برئاسة بنيامين نيتانياهو‏,‏ الذي دق أول مسمار في نعش عملية السلام عندما تولي رئاسة الحكومة الإسرائيلية لأول مرة مابين عامي‏1996‏ و‏1999…‏ وهنا تبدو المفارقة‏!‏

    وربما يزيد من أهمية وضرورة هذا السؤال أن أمريكا لاعتبارات عديدة تتحاشي إغضاب إسرائيل واللوبي الصهيوني المؤيد لها‏,‏ والدليل علي ذلك ثابت ومؤكد في سجل التعامل مع عملية السلام علي مدي‏30‏ عاما مضت‏..‏ فضلا عن حالة الصمت التي التزمتها واشنطن حتي الآن تجاه ماصدر من إشارات وتصريحات عن نيتانياهو ووزير خارجيته أفيجدور ليبرمان تعكس تراجعا مخيفا عن مرجعيات عملية السلام‏,‏ وعن عدم الالتزام بما سبق إقراره من اتفاقيات تحت الرعاية الأمريكية المباشرة بما فيها صيغة مؤتمر أنابوليس‏.‏

    لعلي أكون أكثر وضوحا وأقول استنادا إلي متابعتي اليومية لمعظم ما يكتب ويقال‏:‏ إن كل شيء في إسرائيل يتجه هذه الأيام نحو التطرف‏..‏ لم يعد هناك مكان لصوت العقل‏..‏ أصبحت أبواق التطرف والاستعلاء هي أكثر الأصوات شيوعا في الشارع الإسرائيلي‏,‏ بينما توارت أصوات أنصار السلام بشكل يدعو للشك والريبة في أن هناك فخا إسرائيليا يستهدف دفع الأمور في المنطقة نحو مغامرات مجنونة هدفها في النهاية إغلاق ملف عملية السلام‏,‏ وإعادة عقارب الساعة إلي الوراء‏.‏

    ‏رغم أن إسرائيل منذ نشأتها قبل‏61‏ عاما أفرزت علي سطح الحياة السياسية عديدا من المتطرفين الذين رفعوا رايات العنصرية والتشدد والاستعلاء‏..‏ يظل أفيجدور ليبرمان الذي يحمل الآن حقيبة السياسة الخارجية لإسرائيل نموذجا مستفزا يثير بتصريحاته وآرائه شكوكا قوية حول إمكانية إعادة الحياة مرة أخري‏,‏ لعملية السلام في ظل حكومة نيتانياهو التي تضم أكبر مجموعة من الصقور والمغامرين‏..‏ واللقطة خلال أول مؤتمر صحفي يعقده ليبرمان بعد تسلمه منصبه حيث أطلق عباراته غير المسئولة بشأن عملية السلام ونياته المريضة لإحياء سياسة الترانسفير لتهجير الفلسطينيين من عرب عام‏1948.‏


    إن أغلب ما يكتب الآن في الصحف الإسرائيلية‏,‏ وما يجري إذاعته وبثه من ندوات إذاعية وتليفزيونية‏,‏ وما يدور من مناقشات وحوارات في معظم الأحزاب اليمينية يشير إلي أننا أصبحنا إزاء وضع خطير أفرزته سياسات الحماقة والتهور في تل أبيب كمقدمة للسير علي طريق الاستفزاز والاستدراج‏,‏ وهو طريق دائما يلجأ الإسرائيليون للسير عليه عندما يشعرون بأنهم في مأزق‏,‏ وأن السبيل الوحيد للخروج منه هو افتعال أزمة تسمح برفع شعارات التوحد السياسي لمواجهة أخطار مزعومة‏,‏ ليس لها وجود إلا في الخيال المريض للصقور والمتشددين من حراس الأفكار التوراتية‏,‏ ودعاة الحق التاريخي في ابتلاع المزيد والمزيد من الأرض العربية‏!‏

    وهنا تقع المسئولية علي العالم العربي في ضرورة التنبه لهذه المتغيرات الخطيرة علي الجانب الإسرائيلي وأن يسعي لكشف وتعرية الموقف الإسرائيلي‏,‏ وذلك بأن يمضي في طريقه الذي اختاره لنفسه‏,‏ وأن يواصل مسيرته لاسترداد حقوقه المشروعة تحت رايات الاستمساك بطريق السلام من أجل إشهاد المجتمع الدولي علي مايجري في إسرائيل من أجل تأكيد أن العرب لن يكونوا البادئين بنفض أيديهم من عملية السلام‏.‏

    لعلي أكون أكثر وضوحا وأقول انه ينبغي استمرار التعامل مع صيحات التراجع والمراوغة التي بدأت تتوالي من قلب إسرائيل بكل الهدوء وبكل الحذر وبكل العقلانية دون تهويل‏!‏

    وصحيح انه من الضروري أن تؤخذ مثل هذه التراجعات مأخذ الجد‏,‏ وأن يوضع في الاعتبار احتمال حدوثها‏,‏ ومع ذلك فإن الجدية العربية المطلوبة لا تحتاج إلي الرد علي مثل هذه التراجعات بمثلها لأن ذلك هو ما تتمناه إسرائيل لكي تستثمر نفوذها في الدوائر الإعلامية العالمية الموالية لها والتي تجيد فن خلط الأوراق ولي الحقائق‏,‏ وبالتالي القدرة علي تصوير العرب وكأنهم هم الذين يدعون إلي اغتيال عملية السلام‏,‏ وأن إسرائيل غير مخطئة‏,‏ وأنها قد فعلت كل ما عليها‏!‏

    بوضوح شديد اقول إن الأمة العربية مطالبة في هذه اللحظات بأن تمسك أعصابها جيدا‏,‏ وأن تتفادي الخضوع لمخططات الاستفزاز ونيات الاستدراج للرد علي التشدد بتشدد مماثل‏,‏ فليس هناك ما يمكن أن يهدم الحماقة سوي صوت العقل والحكمة‏.‏

    ليقل نيتانياهو ما يريد وليفعل ليبرمان ما يشاء ولينخرط حزب العمل في تحالفات تحت رايات التطرف فذلك أمر لا ينبغي له أن يخيف أحدا في العالم العربي أو أن يهز أعصابه‏,‏ أو أن يدفعنا لمجاراة هذا الهوس السياسي والعنصري‏!‏

    إن قوي التطرف والتشدد التي تسيطر علي المزاج العام في إسرائيل هذه الأيام والتي جعلت الشارع الإسرائيلي أسيرا لتوجهاتها سوف تتحمل كامل المسئولية عما يمكن أن يحدث من تداعيات سلبية نتيجة استمساكها بأوهام الماضي‏,‏ وعدم التخلي عن نهج الاستعلاء والاحساس الكاذب بالقوة المتضخمة‏.‏

    ويقينا فإن صيحات التشدد والاستعلاء التي يتشدق بها العنصريون المتطرفون داخل إسرائيل لن تضر أحدا قدر ما تضر شعب إسرائيل‏,‏ ولن ترهب العرب أو تخيفهم وإنما سوف تصنع غضبا ورفضا عربيا كاسحا واستنكارا دوليا واسعا‏.‏

    وربما يشجعني علي ما أقول به أن لدي إيمانا عميقا بأن التاريخ خير معلم‏,‏ وأن الذين يريدون أن يصلوا إلي الخيارات الصحيحة في التعامل مع تحديات الحاضر ومخاطر المستقبل عليهم أن يبدأوا بالتقليب في صفحات التاريخ واستلهام دروسه والتعرف علي كل ما به من ايجابيات وسلبيات للاسترشاد بها في تحديد معالم الطريق‏,‏ وحسن الفهم لأفكار ونفسية الآخرين‏.‏

    واتساقا مع هذا الإيمان بالتاريخ فإنني أحاول فهم ما تقوم به إسرائيل من تراجعات بهدف نقض العهود والمواثيق والاتفاقيات لأن ما يجري لا يمثل أدني مفاجأة إلا لأولئك الذين لايقرأون التاريخ ولا يستوعبون دروسه‏.‏

    ولكي أدلل علي صحة ما أقول به فإنني سوف استشهد اليوم برواية أسطورية قديمة في التاريخ اليهودي تقول سطورها‏:‏ إن رجلا يهوديا كتب وصيته‏,‏ بحيث تحصل زوجته علي عدة آلاف من الجنيهات‏,‏ ولكل ولد من أولاده ضعف ما تحصل عليه زوجته‏,‏ أما أقرباؤه وأصدقاؤه‏,‏ فقد وضع لكل واحد منهم رقما يتناسب وحجم علاقته به‏..‏ ولم ينس الرجل اليهودي أن يكتب في البند الأخير من الوصية عبارة تقول‏:‏ هذه الوصية تلغي تلقائيا في حالة موت صاحب الوصية‏!‏

    ***‏
    وهنا يكون السؤال الضروري هو‏:‏
    هل الذي تمارسه إسرائيل منذ سنوات في نقض الاتفاقيات والتملص من دفع الاستحقاقات يختلف كثيرا عن مضمون هذه الأسطورة؟

    وربما يفسر ذلك تلك القدرة الفذة للإسرائيليين علي النجاح في الإفلات أكثر من مرة من لحظة مواجهة الحقيقية التي تعني القبول بأمن متكافئ مع جيرانها‏,‏ يرتكز إلي المرجعيات الأساسية التي أعطت إسرائيل شرعية الوجود في هذه المنطقة‏.‏

    إن الإسرائيليين يتعاملون مع مرجعيات الشرعية الدولية بمثل ما تعامل كاتب الوصية اليهودي‏,‏ برغم أن المرجعيات واضحة‏,‏ وليس بها بند يسمح للإسرائيليين بالإفلات بمثل ما كتب اليهودي في وصيته‏,‏ إلا أن الإسرائيليين يتحايلون علي ذلك بالقول إن هذه المرجعيات ليست صكا ملزما‏,‏ وإنما هي مجرد قاعدة للاسترشاد بها فقط‏.‏

    ومعني ذلك‏,‏ أن المأزق الراهن الذي بلغ ذروته في هذا الانقلاب الصارخ علي ركائز عملية السلام أمر قابل للتكرار بكل مخاطره وتحدياته‏,‏ ولن تفلح الحيل والخدع والمبادرات الدبلوماسية في أن تحقق شيئا ما لم تتغير الذهنية اليهودية المستندة إلي تراث الأساطير‏!‏

    ولست أريد أن استطرد في تقليب وثائق ودفاتر الماضي‏,‏ لأن الملف مملوء ومتخم‏,‏ ولكنني سوف أشير في عجالة إلي قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم‏181‏ الذي يمثل المرجعية الأولي في ملف الشرعية الدولية بشأن المسألة الفلسطينية ـ الإسرائيلية‏.‏

    إن القرار‏181‏ الذي اتخذت منه المنظمات الإرهابية اليهودية عام‏1947‏ إشارة البدء للتحرك نحو إقامة الدولة العبرية‏,‏ نص علي تقسيم أرض فلسطين التاريخية إلي دولتين إحداهما عربية‏,‏ والأخري يهودية‏,‏ فهل اكتفت إسرائيل بما حصلت عليه ولم يكن لها فيه حق؟

    والجواب بالطبع‏:‏ لا‏!‏
    ومع ذلك‏,‏ وبرغم ما اكتسبته إسرائيل بالتوسع والضم والعدوان‏,‏ فإن العرب وافقوا علي صيغة مؤتمر مدريد عام‏1991‏ من أجل إقامة دولة فلسطينية علي حدود‏4‏ يونيو‏1967,‏ التي تقل كثيرا عما كان مقررا في قرار التقسيم‏,‏ وارتضي العرب بأن يعترفوا بإسرائيل في حدود‏1967,‏ التي ضمنت لإسرائيل مايوازي‏78%‏ من أرض فلسطين التاريخية‏.‏

    ولكن ذلك لم يكن كافيا لكي تتخلي إسرائيل عن عقلية الأسطورة‏,‏ التي وردت في وصية الرجل اليهودي‏!‏

    إن عقلية الأسطورة في التراث اليهودي ترفض رد أي شيء يمكن اغتصابه‏,‏ طالما أنه بالإمكان استمرار الاحتفاظ به‏,‏ وأظن أنه ما بين القرار‏181‏ لعام‏1947‏ وحتي صيغة مدريد عام‏1991,‏ ومرورا بقرار مجلس الأمن رقم‏242‏ لعام‏1967,‏ لايوجد نص واحد في كل هذه المرجعيات يعطي إسرائيل الحق في استمرار احتلال الأرض وبناء المستوطنات‏,‏ أو الادعاء بالحق في ضم القدس‏.‏

    ولكن ذلك كله ليس مهما‏,‏ فالمهم هو ما تعتقد إسرائيل ـ طبقا لذهنية الأسطورة ـ أنه حق لها‏!‏

    والعجيب أنهم في إسرائيل يعترفون بوجود قرارات صريحة تكتسب شرعيتها من كونها صادرة عن الأمم المتحدة‏,‏ التي منحتهم شرعية الوجود بقرار التقسيم عام‏1947,‏ ولكن عقلية الأسطورة في التراث اليهودي تحض علي عدم الالتزام بالشرعية‏,‏ إلا عندما يكون الأمر متعلقا بحقوق اليهود فقط‏,‏ أما عندما يتعلق الأمر بحقوق ومصالح غير اليهود‏,‏ فلابد من إثارة المشكلات‏,‏ ووضع العقبات واختلاق الأزمات‏.‏

    وربما يكون مفيدا أن نتذكر أن عقلية الأسطورة في التاريخ اليهودي ليست بعيدة عن شخصية المرابي‏,‏ الذي لا يحكم تفكيره سوي استغلال الظروف‏,‏ وإجادة الابتزاز والتعامل بلغة الفرض والإذعان والهروب من منهج التفاوض والحوار‏,‏ ما دامت هناك قوة كافية لحماية وستر هذا الهروب‏!‏

    ***‏
    وإذن ماذا ؟
    أعتقد أننا أمام تحول بالغ الخطورة يمكن القول إنه يعكس تراجعا مخيفا ومقلقا وأن شكل ومستقبل الأحداث في منطقة الشرق الأوسط بأسرها سوف يتأثر إلي حد كبير بالمدي الذي يمكن أن تصل إليه هذه التراجعات الإسرائيلية المريبة بنقضها للاتفاقيات ونسفها للمرجعيات‏!‏

    ولست أجنح إلي المبالغة أو استخدام عبارات الحماسة إذا قلت أن هذه الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة هي التي يمكن أن تدفع بأمتنا العربية إلي تأهيل نفسها أمام اختيار صعب ورهيب يصعب عليها اجتيازه بنجاح بعيدا عن طريق وحيد هو أن تسارع بإثبات وحدتها تجاه هذا الخطر بصرف النظر عن أية تناقضات‏.‏

    أريد أن أقول بوضوح أنه لابد من إشعار إسرائيل بأنها سوف تتحمل كامل المسئولية عما سوف يترتب علي هذه التراجعات من تداعيات خطيرة وسلبية تنعكس آثارها علي المنطقة بأسرها‏.‏

    وفي اعتقادي أن هذا التراجع المراوغ تجاه عملية السلام من جانب حكومة نيتانياهو لن ينطلي علي أحد بقدر ما يكشف عن عقم التفكير السياسي في الدولة العبرية التي مازال بعض الممسكين بسدة الحكم فيها يواصلون ويتجاهلون حقائق التاريخ ويرفضون سلاما متكافئا لكي يصنعوا عداء وكراهية لهم‏.‏

    وليس يخالجني أدني شك في أن تعميق مأزق عملية السلام سوف يقع في النهاية برمته علي كاهل إسرائيل التي لا تتوافر لها الآن قيادة سياسية شجاعة تدرك أن السلام هو ضمان البقاء‏,‏ وأن بلوغ هذا السلام يحتاج إلي تضحيات واستحقاقات متبادلة بين أطراف متكافئة‏,‏ وليس كما يتصور إيهود أولمرت ومجموعة صقور التطرف القابضين علي زمام الأمور في إسرائيل من أن بإمكانهم أن يفرضوا سلاما علي مقاسهم وحدهم‏!‏

    إن أزمة الحكم في إسرائيل الآن أن أصحاب القرار هناك يجهلون حقائق التاريخ‏,‏ أو يتعمدون تجاهلها‏,‏ ومن ثم يغيب عنهم أن نقطة البداية لحل أي صراع تكمن في حرص كل طرف علي إشعار الأطراف الأخري بأنهم سوف يحصلون علي معظم ما يريدون من خلال التسوية المنشودة‏,‏ وأن أي تضحيات أو تنازلات لاتمثل هزيمة لطرف وانتصارا لطرف آخر‏,‏ خصوصا إذا كانت المرجعيات واضحة والأسس محددة بالاستناد والاسترشاد بمقررات الشرعية الدولية‏.‏

    إن مشكلة إسرائيل حتي الآن أنها تريد أن تحصل علي كل ما تريده في مقابل أن يحصل الآخرون علي بعض ما يريدون فقط‏,‏ وذلك ليس مجرد خطأ في الحساب‏,‏ وإنما هو خطر علي أمن وسلامة ومستقبل الجميع ـ في المنطقة ـ بمن فيهم إسرائيل نفسها‏.‏

    وأهم وأخطر من ذلك كله أن صقور حكومة نيتانياهو لايعارضون فقط مبدأ الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة‏,‏ وإنما يعارضون بشدة أن يجري أي انسحاب تحت وطأة الإحساس بالضغط من جانب العرب‏,‏ أو نتيجة للجهود والمبادرات الدولية‏,‏ وبالتالي فإن كل عمليات المماطلة والتسويف‏,‏ ووضع العقبات أمام أي جهد دولي يستهدف الاسرائيليون من ورائها أن أي تسوية سياسية محتملة ـ في جوهرها ومظهرها ـ انعكاس صريح لأوهام التفوق الإسرائيلي وبحيث تصل الرسالة للعرب بوضوح ومفادها أن أي انسحاب تقبل به إسرائيل إنما تقبل به طواعية وليس كرها أو إرغاما‏!‏

    والحقيقة أن هذه النزعة المتطرفة في تفكير الصقور ـ خصوصا داخل هذه الحكومة المتطرفة ـ ورؤيتهم لشكل وجوهر التسوية ليست بالأمر الجديد‏,‏ وإنما هي انعكاس للدور المهم الذي تلعبه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية في رسم سياسة الدولة العبرية‏,‏ ومحاولة التوفيق بين تيارين رئيسيين داخل إسرائيل‏..‏ أحدهما هو التيار الديني المتعصب الذي لا يري سوي إسرائيل المتفوقة استراتيجيا وتكتيكيا لضمان البقاء والوجود‏..‏ وتيار آخر هو التيار العلماني الذي يري أن المستقبل الآمن لإسرائيل يكمن في حسن التعايش والتفاهم مع جيرانها لأن تحديات المستقبل أكبر من إمكان التغلب عليها بمزيد من الأرض‏,‏ ومزيد من القوة‏,‏ ومزيد من الأسوار والجدران الأمنية العازلة‏!‏

    لعلي أكون أكثر وضوحا وأقول‏:‏ إن جوهر الأزمة في إسرائيل يكمن في غياب الرغبة والقدرة علي الخروج من أسر الأفكار التوراتية المتوارثة التي تجعل الإسرائيليين مشدودين ـ بوعي أو بغير وعي ـ نحو عقلية الغزاة والحصار والتعامل مع الآخرين علي أساس أن البشر صنفان‏..‏ إما معهم وإما عليهم‏..‏ وطبقا للأفكار اليهودية التوراتية المتوارثة فإن الأكثرية دائما تقف ضد اليهود وتغار منهم‏.‏

    …………….‏

    …………….‏

    ولم أكن في سطر واحد مما كتبت داعيا لليأس والإحباط ومبشرا بالتشاؤم من مواصلة السير علي طريق السلام وإنما كنت ـ وبكل الأمانة ـ راصدا أمينا وقارئا مدققا لما يجري داخل إسرائيل‏!‏

    كنت ـ وبكل الأمانة ـ استهدف أن أقول‏:‏ إن الرهان علي السلام ينبغي أن يظل قائما‏,‏ ولكن علينا أن نفتح عيوننا جيدا‏,‏ وبأكثر مما ينبغي لأن المؤشرات القادمة من إسرائيل لا تبعث علي التفاؤل‏!‏

  • Cheney hits Obama again: ‘Devastating’ economic policies

    https://i1.wp.com/3qqgda.bay.livefilestore.com/y1pph7D50Sl9u-P_vC298sqlpbQ2lssCuHOzACE-gkJVa6EScrq-GVvQhcTmSP6qo90XeX-NEPd-Mqi8KnWC7dAjw/dance2.jpg

    ما عاد يهطل المطر

     
    أثقلت نفسي بأفكار الشتاء ..فما عاد يسقط المطر
     
    إلى الزائر الذي وصل صدفة إلى مدونتي بهذه الجملة الجميلة
    ألا ترى بأن الشتاء هو الذي حاصرنا وأثقل علينا
    دع الحياة تتثاءب كقطة أمام عمرنا المتراكض بين حرب وسلم
    دعها وانتظر المطر لكن برجاء وأمل وحب
    وعندما تضحك عين السماء ويهطل المطر
    احتضن رحب المدى بكلتا يديك وانثر أمنياتك وأحلامك وكل ماضيك
    وقل بملء قلبك فعلتها .. هكذا تنتصر على حمل الفصول المرهق
    وأعد زيارتك لكل الأماكن التي تحيي في ذاكرتك لحظة أمل
    فوضى

    كأن عاصفة لا تعرفين مصدرها ولا ماهيتها ستحيط بكِ وتقتلعكِ من أرضِك
    فتبدأ رحلة البحث عن الهدوء فتصمتين وتصمتين ولكن لا جدوى ..هناك ما يتحرك داخلكِ وحولك ..
    ثم تصمتين ثم تصرخين في نفسكِ أن اهدئي ثم تعتبين ثم ترقصين وترقصين وترقصين
    وتنهار قواكِ عند حافة الجنون .. وتكومين نفسك داخل أحلامك وتبدئين بالبكاء ..هناك لا يراكِ أحد.. فتحترق عيناك من الدمع وتلتهبان جمرتين ثم تشرقين بابتسامة.. وتخرجين من عالمكِ وتعدين نفسك أن لا تعودي هناك ..

    أيلزمكِ كل هذا لتعلمي أنكِ تحلمين فقط !

    • دخان .. وجلسة غياب

      مرّ اليوم عليّ عصيباً بعض الشيء سيما وأني الآن أبحث عن فرصة عمل تساعدني على الاندماج في مجتمع مونتريال المتنوع والذي لا بدّ من الاقتراب منه أكثر حتّى أتمكّن من التعرّف على تفاصيله الخفيّة أكثر.. فمنطق التعامل اليوميّ يختلف تماماً بالتجريب وتقاسم اليوميّات .. رغم أنّنا ” المهاجرون والمقيمون ” في مركب واحد والرؤية العامّة تبقى ذاتها إلا أن كل منا يحمل إيديولوجيته في حياته ونظرته العامة والخاصة وخصوصاً في ما يتعلّق بالتقاليد والديانات والأعراف التي تشكل خليطاً يذوب في بوتقة الإنسانية فتصبح لغة الحوار السائدة هي الإنسانية واحترامها وتقدير أصولها ..
      كنت أرقب سيرتي الذاتية في حقيبتي وقد هيأتها بشكل يجعل من يتفحصها يتناسى سطور قلة الخبرة في مجال العمل وأضحك داخلي لأن كل شيء يحتاج لخبرة ومقدرة على تخطّي البدايات فهناك دائماً مرة أولى ولا تنتهي هذه المسألة بخطوة وعثرة كعثرات القلب مثلاً . . من لا يمتلك قلباً يتعثر بذات الإنسان مرات ومرات ؟ -لن أقول يقع في حب لأن من يتعثر يجد ما يسنده ليعيد توازنه خلاف الوقوع فيه كأن لا نجاة منه – .. كل مرة تحبه بطريقة مختلفة كأنك تعيد اكتشافه والتعرف عليه وتدور حوله لتحيط بكل شيء خفي فيه أو ربما تبتعد عنه لأنك تشعر بأنه ليس لك وتبقي بدايات الكلمات فواصل بينكما تراوح بين يدي الزمن وداخل حصن المسافات المقيّدة .. يا لعبث الحياة .. أقول لك الحياة لعبة لا أريد أن أجعلها خاسرة ولا أن أبدّدها بانتظار لا جدوى منه .. لهذا أنا في انتظار لفرصة العمل هذه لأملأ وقتي في انتظاراتي الكثيرة بين الجامعة ورؤية وجه وطني ..
      كنت أحاول أن أعبث بوجودي قليلاً عبر افتعال الغياب عن الوعي. لم أجد أسهل من استخدام الأداة التي يتداولها معظم الشبان في بلدي والتي ستدخل بعد حين في نطاق العرف الاجتماعي وستصبح  فيما بعد كفنجان القهوة تقدّم للزوّار والضيوف بألوان وأشكال وأحجام تتناسب وذوق السيدة أو مزاج السيد ..
      قمت بوضع التمباك على نعناع والذي قد أستعيض عنه أحياناً بتفاحتين ..لا أدري لماذا لا يسمونها نعناعتين !! كم أشعر بالاستغراب من نفسي كلما مددت يدي إلى الخرطوم لأستعد لطقوس المزاج والمخمخة أو كما أعتقدها .. أن أنفث في صدري كمّاً من الدخان يملؤ رئتي ويحرّك عليّ رأسي بعنف حتى يثقل وتزيد درجة قدرتي على التفكير بالتفاصيل واعتيادها كجزء واهم يدفعني في النهاية لافتعال البكاء كي أرتاح وأطلب الليمون .. وأبقى في حالة توتر ساعات بعدها أرمي برأسي على الأريكة وأحدّق بأخواتي حولي طلباً للهدوء ..أو ربما كتفاً أستند عليه فقط
      كيف يستطيعون الغياب بهذا الشكل المتكرّر في كل يوم .. لا بدّ وأن الأمر اعتياد فكما أني الآن أحرزت تقدّماً بسحب نفس طويل سيتحتّم علي بعد غيابات أخرى أن أسحب كل نفسي أو أقطعه ريثما يتسنى لي ملؤ أكبر قدر ممكن من رئتي وهدر طاقتي التي كنت أعوّضها بالكتابة مرات وبالمشي مرات وبالخروج لصالة الرياضة مرات أخرى .. في نهاية كل جلسة أركيلة أشغل نفسي لأستفيق قليلاً وأسوأ الأشياء توقيتاً مع لحظات الإفاقة هو سنوات الضياع الضائع .. لا أعلم كيف تحمّل الناس رؤيته وسماع أخباره اليومية وقراءته على صفحات الجرائد والمجلات وصفحات الإنترنت ولا أعلم أيضاً كيف احتملت رؤية كادر العمل بعد التصوير لأصادف صوراً لأناس عاديين جداً صنعهم الخيال وأدخلهم في فكاهاتنا ودعاباتنا وأذواقنا حتى … ربما الجواب هو أنها وسيلة أخرى لافتعال الغياب عن الوعي وإدراك المحيط حولي لبرهة من الزمن .. لا أنكر أني أقاوم أي تعاطف مع أي حدث في المشاهد ولكني أشتاط شعوراً ببؤس المشاهد الغير مقبولة منطقياً وبقاء حوار المشهد بين التعاطف أو الرفض ..في حين أنه لا يترك مجالاً للحياد ليأخذ مكاناً.. جادلت من حولي كثيراً في هذا ولكنني مللت من نقدي في النهاية
      ما أسوأ التزام الصمت والغياب رضوخاً لعدم قدرة الآخرين على فهمنا أو التفاهم معنا وحوارنا ..أو حتى قناعة بعدم جدوى الكلام
      بعد جلسة الغياب هذه أحاول إمساك أي كلمة تتسرب هاربة من الدخان الذي يتصاعد من رأسي وكأني وسط موجة باردة في صقيع مثلج وحيدة أتنفّس دفئاً وأنفثه ويبقى المزيد .. لا أدري كم جلسة غياب أحتاج لأجمع الكلمات المبعثرة على شفير قلبي الذي أترعته انتظاراً ..!
       

    خلال المؤتمر الدولي  الذي تعقده الأمم المتحدة عن العنصرية وعندما بدأ الرئيس الايراني أحمدي نجاد بكلمته قاطعه بعض المحتجون ورماه احدهم بحبة طماطم الأمر الذي أدى إلى تدخل الأمن وطرده خارج القاعة .
    واتهم الرئيس الإيراني الولايات المتحدة بشن حرب عدوانية في العراق وأفغانستان واصفاً إسرائيل بأنها حكومة عنصرية.
    وقال نجاد “بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لجأوا (الحلفاء) الى القوة العسكرية لانتزاع أراضي من أمة برمتها، تحت ذريعة معاناة اليهود”.
    وأدت تصريحات الرئيس الايراني الى مغادرة وفود دول اوروبية القاعة، في مقر الامم المتحدة في جنيف .tagged , , , ,

    تساؤلات عفوا مثلية

    • George youssef address
    • عنوان جورج يوسف-33coatsworth crescent #214,Coxwell, Toronto,Ontario,Canada.M4C5P9.
    • Phone:4166863843.
    • Thank you for sending me the Proof (s) of the Islamic Bak
    • الدليل علي سحر الباك  .
    •  تلاشى غضب جمهور المطرب محمد منير فور صعوده على المسرح بعد تأخرلقطة نادرة لاحتفال خاص لمنير التقطها وليد العريانقرابةالساعتين على الموعد المقرر للحفل حيث غني فى أولى اغانيه “حدوتة مصرية” و ” شمندورة” وكانت لاغنية “يونس”  وقعها الخاص فى تحريك مشاعر جمهوره  و خاصة من الشباب الذين امتلأ بهم ملعب الجولف الخاص  بنادى سموحة بالإسكندرية كما حرص منير على مطالبة جمهوره عن تسجيل الحفل بكاميرات الفيديو والهواتف المحمولة قائلاً ” استمتعوا بالغناء وصفقوا بأيديكم الاثنين  أفضل من صنع الصحافة الفنية “ وكما شهد الحفل حضور هائل من الجماهير فى ليلة شم النسيم كما شهد الحفل أيضا حضور ملحوظ من قبل  قوات الأمن حيث تراصت سبع عربات أمن مركزى خارج النادى مما أثار دهشة الجميع !!.( صورة ارشيفية لمنير المعروف ببساطته في احتفال خاص )  السيسي وهي بتعمل فيلم باك  للمسيحيين بدل حياتهم اللي راحت في خدمة المسلمين في الباك الإسلامي   
      بتعمل أنا قلبي مساكن شعبية .‏النبي محمد بيئة .‏النبي محمد

        باك زي إنسان يعني لا نبي ولا نيلة . المسلم  باك زي  إنسان  يعني ما ‏ينفعلوش دين .

    • ‏ينفعلوش دين . يعني ما فيش لا  نبي ولا مسلمين ولا إسلام .
    • وقعت يا حلو ‏ .
    • /AFP
       A handout picture released by the official Syrian news agency SANA  shows Syrian President Bashar… دليل جورج يوسف //  دليل سحر الباك // دليل الباك الإسلامي / وقعت يا حلو
    • المسلم مش بني آدم باك 

    • شعبية . إبن القرعة مفتوح قبل كده . 
        ‏النبي مش بنت بنوت . محمد رسول قفا .

       

       

  • Meghan McCain: Karl Rove’s a ‘twitter creep’
  • MARK JOSEPH: Miss California USA Agrees With Obama and Elton John on Gay Marriage
  • خلال المؤتمر الدولي  الذي تعقده الأمم المتحدة عن العنصرية وعندما بدأ الرئيس الايراني أحمدي نجاد بكلمته قاطعه بعض المحتجون ورماه احدهم بحبة طماطم الأمر الذي أدى إلى تدخل الأمن وطرده خارج القاعة .

    واتهم الرئيس الإيراني الولايات المتحدة بشن حرب عدوانية في العراق وأفغانستان واصفاً إسرائيل بأنها حكومة عنصرية.

    وقال نجاد “بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لجأوا (الحلفاء) الى القوة العسكرية لانتزاع أراضي من أمة برمتها، تحت ذريعة معاناة اليهود”.

    وأدت تصريحات الرئيس الايراني الى مغادرة وفود دول اوروبية القاعة، في مقر الامم المتحدة في جنيف .

    الأوسمة: , , , , , ,

  • ي مسئوليتي فيه الباك الإسلامي .

    علي مسئوليتي

    بقلم :«سي آي إيه».

     

    المقاومة تحولت للإرهاب‏!‏

     

     

     

     

    نحن جميعا مع المقاومة في حقها المشروع للدفاع عن أراضيها وتحريرها من الاحتلال‏,‏ ووجدت حماس وحزب الله كل مساندة من مصر ووسائل إعلامها‏,‏ ورفضت الدولة في كل المحافل التراجع رغم الضغوط التي تعرضت لها عن مساندة المقاومة وعدم التخلي عن حقها‏.‏ 

    لكن الآن قواعد اللعبة تغيرت في التعامل مع حزب الله‏,‏ لخروجه عن أرضه‏,‏ ونقل عملائه إلي الأراضي المصرية‏.‏ لتنفيذ أعمال تخريبية وتهريب الأسلحة عبر الحدود‏,‏ وإحداث القلاقل والتي تؤثر علي الوضع الأمني‏.‏

    فقد حسن نصر الله شرعية المقاومة والادعاءات بأن سلاح حزبه يستهدف إسرائيل‏,‏ فانكشف الرجل وأصبح الآن في نظرنا مخربا ويعبث بأمن وطننا والعديد من الدول العربية التي اتهمت بالتآمر عليها‏,‏ والمؤكد أن حزب الله أصبح خنجر إيران في المنطقة‏,‏ فهي التي تحركه لينفذ أهدافها وأطماعها ضد دول بعينها علي رأسها مصر‏,‏ فالعمليات التي استهدف تنفيذها لا علاقة لها بدعم المقاومة هنا أو هناك‏,‏ فكلها تتم ضد مصلحة الأمن القومي المصري‏,‏ سقط نصر الله في نظر الذين كانوا يحبونه ويشدون من أزره‏.‏ لم يصبح مقاوما ولا بطلا‏,‏ بل صار عميلا ومخربا وأداة في يد الدولة الفارسية‏.‏

    وفي تقديري أن الدول العربية سيكون لها موقف مختلف في التعامل مع حزب الله وقياداته بعد نجاح جهاز أمن الدولة المصري‏,‏ في الكشف عن الوجه الحقيقي للحزب الذي كان يقاوم في الماضي‏,‏ وفشل في تحرير أرضه وتخلي عن الجنوب اللبناني وانسحب إلي شمال نهر الليطاني نتيجة لتهوره في‏2006,‏ وليس سرا أن مصر تلقت دعما كبيرا من عدة دول عربية قبل أيام وفي اجتماعات عدة عقدها مسئولون مصريون في عدة عواصم عربية‏,‏ فالوضع يتطلب الوقوف في وجه التوسع الإيراني من خلال ممارسات حزب الله العدائية‏,‏ فهذه الدولة الفارسية تريد استمرار القلاقل في الدول العربية بالمنطقة لكي تنفرد هي في انجاز مشروعاتها السياسية والنووية‏.‏

    جريمة حسن نصر الله التي فضح نفسه من خلال اعترافاته بها تضعه علي قائمة الشريك والمحرض والممول والمخطط لعمليات إرهابية كان هدفها الأبرياء دون النظر لجنسياتهم أو دياناتهم‏,‏ فالأعمال التي تستهدف الأبرياء تسمي إرهابا وهذا ما كانت ستنفذه خلية حزب الله من فوق الأراضي المصرية‏,‏ وتحول حزب الله من مقاومة إسرائيل إلي ممارسة الإرهاب من أراضي دول أخري‏,‏ وما بالنا وهذه الأرض هي مصر‏..‏ سقط حسن نصر الله وحزبه من عيون من كانوا يحبونه ويساندونه‏,‏ وأصبح في نظرهم المخرب والعميل والمتواطئ والمتآمر‏.‏