Skip navigation

   بوكة 11/9 القادمة للمصري الإرهابي الخسيس
  في أعقاب قمة ثنائية جمعتهما بقصر القبة
أوباما يؤكد لمبارك إلتزام بتحقيق السلام في الشرق الاوسط

 
  مبارك وأوباما خلال لقائهما بقصر القبة    

القاهرة: أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما لنظيره المصري حسني مبارك التزام بلاده بالسلام في الشرق الاوسط . وقال أوباما عقب لقائه مع الرئيس مبارك في قصر القبة اليوم :” اشكر الرئيس مبارك وشعب مصر على حسن الضيافة، واتطلع اليوم إلى الذهاب لجامعة القاهرة وإلقاء خطاب موجه للعالمين الإسلامي والعربي ولكني رأيت ان اجلس مع الرئيس مبارك أولا لانه يتمتع بخبرة تمتد لعقود من الزمن”.

واضاف:” ناقشنا كيفية المضي قدما لتحقيق السلام في المنطقة ، واكدت للرئيس مبارك التزام امريكا بالعمل والشراكة في دول المنطقة حتى تستطيع كافة الشعوب ان تحقق الطموح التي تطوق لها”.

وتابع: “اتطلع للأشهر والسنوات المقبلة التي يمكنني فيها التشاور مع الرئيس مبارك في كافة قضايا المنطقة”. 

من جهته رحب الرئيس مبارك بنظيره الأمريكي قائلا:” ناقشنا جميع المواضيع بلا تحفظ ولكن يوجد نقاط اخرى سيتم مناقشتها في الايام المقبلة في الولايات الامريكية”.

وكان الرئيس المصري اجرى اليوم استقبالا رسميا لنظير الأمريكي في قصر القبة بالقاهرة قبل أن يصطحب ضيفه الكبير إلى قمة ثنائية. ونظمت رئاسة الجمهورية استقبالا حافلا لأوباما في قصر القبة ، حيث أحاطت فرق الخيالة بسيارته ، فيما كان الرئيس المصري على رأس مستقبليه.

ووقف الرئيسان للاستماع إلى النشيدين الوطنيين للولايات المتحدة ثم جمهورية مصر العربية ، بعد ان تبادلا المصافحة والمعانقة ، وذلك قبل دخولهما للقصر الجمهوري لاجراء محادثات ثنائية.

وكان الرئيس الأمريكي قد وصل الى مطار القاهرة في تمام الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي ، وكان في استقباله وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط وعلاء مبارك النجل الأكبر للرئيس المصري فضلا عن عدد كبير من المسئولين.

ومن قاعة الاحتفالات بجامعة القاهرة يوجه الرئيس أوباما كلمته ظهر اليوم في حضور عدد كبير من المسؤولين ورجال الدين وقادة الأحزاب السياسية ونواب البرلمان وطلاب الجامعة

وقالت مصادر دبلوماسية إن الرئيس مبارك لن يحضر خطاب أوباما في جامعة القاهرة، الا ان الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر سيكون في شرف استقباله.

وتحظى زيارة أوباما للقاهرة اليوم، بمتابعة إعلامية وشعبية عالمية نظرًا لكونها تحمل في طياتها سابقة تاريخية تحدث للمرة الأولى، حيث سيلقي الرئيس الأميركي خطابًا موجهًا إلى العالم العربي والإسلامي من القاهرة.

ويتضمن برنامج الزيارة إلقاء الرئيس الأمريكى كلمته المرتقبة للعالمين العربي والإسلامى من جامعة القاهرة، وزيارة لبعض المعالم التاريخية قبل مغادرته القاهرة مساء الخميس متجها إلى ألمانيا.

ويسعى اوباما من خلال خطابه إلى معالجة أزمة عدم الثقة بين بلاده والعالم الإسلامي بعد سنوات التوتر التي رافقت “الحرب على الارهاب” واجتياح افغانستان والعراق فضلا عن فضائح التعذيب في سجن ابو غريب ووضع معتقل جوانتنامو.

من المتوقع أيضا أن يعرض اوباما في القاهرة وجهة نظره تجاه الجمود الذي تشهده حا ليا عميلة السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل وتصوراته بشأن الصراع.

وكان البيت الأبيض أعلن في وقت سابق أن الخطاب الذى يعتزم أوباما توجيهه للعالم الإسلامى من القاهرة، سيكون جزءًا مهمًا يكمل من خلاله أوباما من حواره مع العالم الإسلامى، الذى بدأ بخطاب تنصيبه، وذلك من خلال جولة خارجية تتذكر الماضى وتتطلع للمستقبل.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض، روبرت جيبس، إلى أن خطاب أوباما “سيلخص التزامه الشخصى بالحوار، بناء على المصالح المتبادلة، والاحترام المتبادل، وسيناقش كيف تستطيع الولايات المتحدة والمجتمعات الإسلامية حول العالم كسر بعض الاختلافات التى فرقت بينهم”.

وقال جيبس إن الرئيس سوف “يراجع بعض القضايا ذات الاهتمام، مثل التطرف العنيف والصراع الإسرائيلى الفلسطينى، وسيناقش مجالات جديدة للشراكة”.

ويرى محللون سياسيون أن العالم العربي والإسلامي لن يكتفوا بالإنصات لما سيخرج من ثنايا خطاب الرئيس الأميركي باراك اوباما، إذ سيكون هناك ردوداً عاطفية ودبلوماسية وسياسية واقتصادية ستخرج بعلامات استفهام تنتظر إجابات أميركية حيالها.

ومن جانبها ، قالت داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي لشؤون المسلمين إنها أوصت بان يحوي الخطاب عدة نقاط منها الاحترام المتبادل بين الجانبين من خلال السياسات وليس التصريحات فقط، والمشاركة والتعاون في حل مشكلات العالم، وإبداء التفهم لمشاكل المسلمين واسباب غضبهم من الولايات المتحدة.

جامعة القاهرة استعدت لاستقبال أوباما

 
  جامعة القاهره تنتظر وصول اوباما    


 
في غضون ذلك، تم الانتهاء من جميع الاستعدادات في جامعة القاهرة لاستقبال أوباما حيث يوجه من خلالها خطابه المرتقب إلي العالمين العربي والاسلامي.

وتم أمس إنهاء جميع الأعمال في القاعة التاريخية تحت قبة الجامعة وشمل ذلك وضع المنصة التي سيلقي أوباما من أمامها خطابه، اضافة إلي تركيب الأجهزة والمعدات الصوتية، وتم جلب المنصة وهذه الأجهزة خصيصا من الولايات المتحدة.

وفيما تم رفع العلمين المصري والأمريكي داخل قاعة الجامعة تم استكمال الترتيبات الأمنية داخل وخارج القاعة وشمل ذلك وضع ستائر علي الباب الجمهوري الذي سيدخل من خلاله أوباما لإلقاء خطابه.

وقامت السفيرة الأمريكية بالقاهرة مارجريت سكوبي بزيارة الجامعة ظهر أمس للاطمئنان علي الترتيبات النهائية الخاصة بالزيارة. كما قام وفد أمني مصري بوضع اللمسات الأخيرة للاستعدادات لهذه الزيارة.

يأتي ذلك بالتزامن مع قيام التليفزيون المصري بتركيب الأجهزة والمعدات الخاصة بنقل الحدث حيث تم اجراء بث تجريبي.

ومن المقرر أن يتم ربط قاعة الاحتفالات بالمركز الصحفي في المدينة الجامعية تليفزيونيا من خلال 20 شاشة LCD وقد استعد المركز الصحفي لاستقبال أكثر من 400 صحفي وإعلامي.

حيث تم تزويد المركز بـ 65 جهاز فاكس من بينها 15 فاكسا دوليا و 40 جهاز كمبيوتر مزودا بانترنت فائق السرعة و”وايدليس?” اضافة إلي 20 طابعة ليزر و 10 أجهزة تكييف.

وسيتم تخصيص الدور الأول من المركز للصحفيين العرب والمصريين.. والدور الثاني للصحفيين الأجانب.. وتصدر المركز الصحفي لافتة كبيرة كتب عليها ” كلمة أوباما للعالم الإسلامي” علي خلفية صورة مسجد كبير.

 

 

   
     
  سفارة إسرائيل تصر على استفزاز المصريين

محيط ـ عادل عبد الرحيم

 

 
  السفارة الاسرائيلية في القاهرة    

القاهرة : رفعت الأجهزة الأمنية درجة الجاهزية للون البرتقالي استعدادا لزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ووضعت الشرطة “كردونات” أمنية محكمة على منطقة وسط البلد ومحافظة الجيزة، فيما قامت أوناش إدارة المرور برفع جميع السيارات من على جانبي الطريق الممتد من شارع قصر العيني دون انتظار انصراف أصحابها، وصدرت تعليمات لمسئولي حديقة الحيوانات المتاخمة لجامعة القاهرة بإغلاق الأبواب القريبة من الباب الرئيسي للجامعة، فيما قامت إدارة الجامعة بتنصيب العلمين المصري والأمريكي احتفالا بضيف مصر.

كما صدرت تعليمات لأصحاب المكتبات والمحال وكافة المطاعم القريبة من منطقة الجامعة بالإغلاق التام وذلك لتسهيل عملية تأمين زيارة الرئيس الأمريكي، مما أثار موجة من الاستياء بين أصحابها، أكثر من هذا أجبرت إدارات مستشفيات قصر العيني العام والفرنسي وكلية الطب البشري وطب الأسنان الأطباء وأعضاء هيئة التدريس والطلاب على رفع سياراتهم ولم تسمح لهم بالدخول ابتداء من اليوم مما أثار ارتباكا خطيرا، خصوصا مع صدور تنبيهات داخلية بمنع أجازات الأطباء وهيئة التمريض لحين انتهاء الزيارة المرتقبة.

على صعيد متصل، تجاهلت سفارة إسرائيل كافة التحذيرات الأمنية بوقف الاحتفالات التي تجريها كل عام في مثل هذه الأيام بمناسبة حرب الخامس من يونيو / حزيران 1967 ـ فيما يعرف بحرب النكسة ـ لعدم استفزاز مشاعر المصريين خلال زيارة الرئيس الأمريكي، حيث قامت سفارة دولة الاحتلال الإسرائيلي بتشغيل الموسيقى القومية وإطلاق الصواريخ في الهواء.

و اضطرت أجهزة الأمن إزاء هذا الرفض لتكثيف الحراسة المشددة على مقر السفارة المتاخم لجامعة القاهرة ومن السيارات من الوقوف قربها لمسافة أكثر من كيلو متر بل وامتدت الإجراءات لمنع المواطنين من المرور بجوار العمارة السكنية التي تقع بها سفارة إسرائيل، فيما وصف بأقصى درجات الاستنفار الأمني.

من ناحية أخرى، حاصرت أجهزة الأمن نقابتي الصحفيين والمحامين بالحواجز الحديدية لمنع القيام بالتظاهرات التي أعلنت بعض الاتجاهات السياسية عن تنظيمها بمناسبة زيارة أوباما لمصر، كما اصطفت سيارات الشرطة أمام مقار جميع الأحزاب المعارضة بشارع طلعت حرب وعبد الخالق ثروت بوسط المدينة لمنع اندلاع مظاهرات ضد زيارة أوباما.

كما يجري العمل داخل المجلس الأعلى للآثار علي قدم وساق لإنهاء ترتيبات الجولة السياحية التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمنطقة آثار أهرامات الجيزة، ومسجد السلطان حسن بمنطقة القلعة، ومن المقرر أن تنطلق جولة أوباما السياحية عقب إلقاء خطابه التاريخي للعالم الإسلامي في جامعة القاهرة مباشرة، ليخلع الملابس الرسمية ويتجه إلى منطقة الأهرامات في تمام الساعة الرابعة و20 دقيقة عصر الخميس وتستمر جولته مدة 80 دقيقة.

وسيكون الدكتور زاهي حواس أمين المجلس الأعلى للآثار في استقبال الرئيس الأمريكي عند مدخل الهرم الأكبر للملك خوفو ليشرح له تاريخ المنطقة، قبل أن يصطحبه في جولة داخل الهرم حتى حجرة الدفن، وأوضح حواس أنه سيتم اتخاذ إجراءات واستعدادات غير مسبوقة لاستقبال الرئيس الأمريكي الذي سيقوم بأطول زيارة لمسئول بمنطقة الأهرامات، مضيفا أنه عقب انتهاء زيارة الرئيس الأمريكي للهرم الأكبر سوف يصطحبه في جولة سيراً على الأقدام من أمام الهرم الأكبر ناحية الجانب الشرقي ليزور أهرامات الملكات والهرم العقائدي الذي اكتشفه حواس مؤخرا.

يتجه أوباما بعدها لزيارة مقبرتى “قارو وإيدو” من عصر الأسرة السادسة الفرعونية، ومنها إلى مركب الشمس، وفى نهاية الجولة بالمركب يوقع الرئيس الأمريكي في سجل الزيارات، ثم يقدم له حواس هدية عبارة عن كتابه عن وادي الملوك المترجم إلى تسع لغات، ويختتم الرئيس الأمريكي جولته في منطقة الأهرامات بزيارة منطقة الحفائر الأثرية بهضبة الأهرام  حتى يصل إلى منطقة تمثال أبو الهول برفقة حواس يقدم له خلالها شرحا وافيا عن التمثال.

 

 

U.S. President Barack Obama (L) and Saudi Arabia's King Abdullah (R) meet during their meeting at the king's farm outside Riyadh June 3, 2009. REUTERS/Larry Downing

Reuters Photo: U.S. President Barack Obama (L) and Saudi Arabia’s King Abdullah (R) meet during their meeting…

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: