Skip navigation

بن لادن: أوباما يغرس بذور جديدة لكراهية الأمريكيين  
     
 
اسامة بن لادن
 
     
     
  اسلام أباد : اتهم زعيم تنظيم القاعدة أسامة ببن لادن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالسير على نهج سلفه جورج بوش في محاربة المسلمين، وانه “بذر بذور جديدة لكراهية الامريكيين” ، وذلك بعد يوم من دعوة ساعده الأيمن الظواهري الشعب المصري بعدم استقبال الرئيس الأمريكي الذي وصفه بـ”المجرم”.

وهاجم بن لادن في شريط صوتي بثت قناة “الجزيرة” مقتطفات منه العملية العسكرية التي يشنها الجيش الباكتاني على وادي سوات ، قائلا:” الرئيس الباكستاني زرداري وجيشه منع أهل سوات من تطبيق الشريعة بالقتل والتدمير وكانت النتيجة هجرة مليون مسلم من شيوخ ونساء من قراهم وبيوتهم وصاروا مشردين في الخيام ، وهذا يعني أن اوباما وإدارته بذروا بذور جديدة للانتقام عددها بعدد المشردين في ومناطق القبائل “.

وتابع: ” آصف زرداي واشفاق كياني رئيس الجيش الباكستاني سعيا لتحويل الجيش عن مهامه وهي حماية الاسلام ودفعوه لمحاربة الاسلام ووجهوه لقتال البشتون والبلوش ومغظم الشعب الباكستاني يرفض هذه الحرب”.

واتهم بن لادن الرئيس الباكستاني بخيانة الأمة من خلال حربه على وادي سوات ، قائلا :” زرداري لا يعرض الاقتصاد للانهيار فحسب بل إنه يعرض دين وأمة ووحدة باكستان للخطر تنفيذا لمؤامرة امريكية يهودية هندية ، وهو ما يسهل على الهند إخضاع أقاليم باكستان المفككة ويزول قلق امريكيا من البرنامج النووي الباكستاني وتكسب أمريكا مشاركة الهند لها في محاربة المجاهدين “.

وتعجب بن لادن من توجه الإدارة الأمريكية للبحث عن أسباب مهاجمة أمريكا قائلا: ” يبحث (أوباما) عن الاسباب التي تدفع الناس لقتال امريكيا ولا يلقي بالا لما نقول “.

وأضاف : ” إن الاحرار الذين قاموا باحداث الحادي عشر (تفجيرات 11 سبتمبر) لم يذوقوا مرارة الطرد من بيوتهم وانما أولئك التسعة عشر سمعوا أن الضيم قد وقع على اخوانهم في فلسطين باسلحة أمريكية فتركوا مدارسهم وجامعاتهم مع اول فرصة لمعاقبة الظالمين في امريكا فكيف لو ذاقوا تلك المآسي والويلات “.

ويأتي شريط بن لادن بعد يوم واحد من شريط للرجل الثاني في تنظيم القاعدة ، دعا فيه الشعب المصري إلى رفض زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى بلاده يوم الخميس المقبل ، ووصفه بأنه “مجرم”.

وقال الظواهري في شريط مسجل بثه موقع للاسلاميين على شبكة الانترنت “قرر أوباما زيارة مصر … فلا أهلا ولا مرحبا به في مصر”.

وأضاف الظواهري :”فيا أحرار مصر وشرفاءها ومجاهديها قفوا صفا واحدا في وجه ذلك المجرم الذي جاء يسعى بالحيلة لينال ما فشل فيه في الميدان بعد أن أفشل المجاهدون مشاريع امريكا الصليبية في العراق وأفغانستان والصومال”.

وتابع الساعد الأيمن لزعيم القاعدة أسامة بن لادن قوله:”صرح البيت الابيض أن اوباما سيرسل من مصر رسالة للعالم الاسلامي ولكنهم تناسوا أن رسائله قد وصلت فعلا … رسائله الدموية وصلت وما زالت تصل للمسلمين ولن تحجبها حملة العلاقات العامة والزيارات المسرحية والكلمات المنمقة”.

وأضاف مرددا أبياتا شعرية نظمها الشاعر أحمد محرم خلال الاحتلال البريطاني لمصر “أيسمع صيحتي في مصر قوم .. هم اللهب المؤجج والوقود”.

وسرد الظواهري قائمة بشخصيات اسلامية ووطنية مصرية شهيرة بينهم أحد المهاجمين الانتحاريين التسعة عشر من تنظيم القاعدة الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر/ ايلول وقاتل الرئيس المصري أنور السادات الذي وقع اتفاقية سلام مع اسرائيل.

     
     
  اسلام أباد : اتهم زعيم تنظيم القاعدة أسامة ببن لادن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالسير على نهج سلفه جورج بوش في محاربة المسلمين، وانه “بذر بذور جديدة لكراهية الامريكيين” ، وذلك بعد يوم من دعوة ساعده الأيمن الظواهري الشعب المصري بعدم استقبال الرئيس الأمريكي الذي وصفه بـ”المجرم”.

وهاجم بن لادن في شريط صوتي بثت قناة “الجزيرة” مقتطفات منه العملية العسكرية التي يشنها الجيش الباكتاني على وادي سوات ، قائلا:” الرئيس الباكستاني زرداري وجيشه منع أهل سوات من تطبيق الشريعة بالقتل والتدمير وكانت النتيجة هجرة مليون مسلم من شيوخ ونساء من قراهم وبيوتهم وصاروا مشردين في الخيام ، وهذا يعني أن اوباما وإدارته بذروا بذور جديدة للانتقام عددها بعدد المشردين في ومناطق القبائل “.

وتابع: ” آصف زرداي واشفاق كياني رئيس الجيش الباكستاني سعيا لتحويل الجيش عن مهامه وهي حماية الاسلام ودفعوه لمحاربة الاسلام ووجهوه لقتال البشتون والبلوش ومغظم الشعب الباكستاني يرفض هذه الحرب”.

واتهم بن لادن الرئيس الباكستاني بخيانة الأمة من خلال حربه على وادي سوات ، قائلا :” زرداري لا يعرض الاقتصاد للانهيار فحسب بل إنه يعرض دين وأمة ووحدة باكستان للخطر تنفيذا لمؤامرة امريكية يهودية هندية ، وهو ما يسهل على الهند إخضاع أقاليم باكستان المفككة ويزول قلق امريكيا من البرنامج النووي الباكستاني وتكسب أمريكا مشاركة الهند لها في محاربة المجاهدين “.

وتعجب بن لادن من توجه الإدارة الأمريكية للبحث عن أسباب مهاجمة أمريكا قائلا: ” يبحث (أوباما) عن الاسباب التي تدفع الناس لقتال امريكيا ولا يلقي بالا لما نقول “.

وأضاف : ” إن الاحرار الذين قاموا باحداث الحادي عشر (تفجيرات 11 سبتمبر) لم يذوقوا مرارة الطرد من بيوتهم وانما أولئك التسعة عشر سمعوا أن الضيم قد وقع على اخوانهم في فلسطين باسلحة أمريكية فتركوا مدارسهم وجامعاتهم مع اول فرصة لمعاقبة الظالمين في امريكا فكيف لو ذاقوا تلك المآسي والويلات “.

ويأتي شريط بن لادن بعد يوم واحد من شريط للرجل الثاني في تنظيم القاعدة ، دعا فيه الشعب المصري إلى رفض زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى بلاده يوم الخميس المقبل ، ووصفه بأنه “مجرم”.

وقال الظواهري في شريط مسجل بثه موقع للاسلاميين على شبكة الانترنت “قرر أوباما زيارة مصر … فلا أهلا ولا مرحبا به في مصر”.

وأضاف الظواهري :”فيا أحرار مصر وشرفاءها ومجاهديها قفوا صفا واحدا في وجه ذلك المجرم الذي جاء يسعى بالحيلة لينال ما فشل فيه في الميدان بعد أن أفشل المجاهدون مشاريع امريكا الصليبية في العراق وأفغانستان والصومال”.

وتابع الساعد الأيمن لزعيم القاعدة أسامة بن لادن قوله:”صرح البيت الابيض أن اوباما سيرسل من مصر رسالة للعالم الاسلامي ولكنهم تناسوا أن رسائله قد وصلت فعلا … رسائله الدموية وصلت وما زالت تصل للمسلمين ولن تحجبها حملة العلاقات العامة والزيارات المسرحية والكلمات المنمقة”.

وأضاف مرددا أبياتا شعرية نظمها الشاعر أحمد محرم خلال الاحتلال البريطاني لمصر “أيسمع صيحتي في مصر قوم .. هم اللهب المؤجج والوقود”.

وسرد الظواهري قائمة بشخصيات اسلامية ووطنية مصرية شهيرة بينهم أحد المهاجمين الانتحاريين التسعة عشر من تنظيم القاعدة الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر/ ايلول وقاتل الرئيس المصري أنور السادات الذي وقع اتفاقية سلام مع اسرائيل.
 

بن لادن يخسر في سباق “أفضل وظيفة في العالم”
 

 
       

أعلنت شركة “كوينزلاند للسياحة” في استراليا عن وصول 16 مرشحاً ممن تقدموا لشغل “أفضل وظيفة في العالم”إلى جزيرة هاملتون لإجراء المقابلات النهائية، مشيرة إلى أن الشخص الذي ادعى أنه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لم يكن بين الفائزين.

ونقلت شبكة سي ان ان الإخبارية الأمريكية عن الشركة القول في بيان لها إن هؤلاء الستة عشر مرشحاً تم اختيارهم من بين 34 ألف شخص تقدموا للوظيفة من مختلف أنحاء العالم ، موضحة أن قائمة المرشحين لشغل الوظيفة ومدتها ستة شهور ويزيد راتبها الشهري على 100 ألف دولار إلى جانب مزايا أخرى، ضمت مذيعا تليفزيونيا من نيوزيلندا وجامع أموال تبرعات من انجلترا.

وأضافت أن من مهام من يقع عليه الاختيار العناية بجزيرة هاملتون وتغذية الأسماك وتنظيف بركة السباحة وكتابة يومياته في المدونة الخاصة وإرسال تقارير مصورة بالفيديو لما يحدث على جزيرة هاملتون ، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يعلن عمن يقع عليه الاختيار الأربعاء على أن يبدأ عمله فعلياً في الأول من يوليو المقبل.

يذكر أن شركة كوينزلاند للسياحة التابعة لحكومة ولاية كوينزلاند قامت في يناير الماضي بحملة إعلانية عالمية تحت عنوان “أفضل وظيفة في العالم”، للإعلان عن وظيفة براتب مغر، تمنح أصحابها العديد من الامتيازات، بينها السكن المجاني، مقابل العيش في جزيرة مشمسة، مليئة بأشجار النخيل الممتدة على شواطئها
.
ومن بين أبرز طلبات الحصول على الوظيفة طلب ورد باسم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ، غير أن شركة كوينزلاند للسياحة رفضته بدعوى أنه غير مناسب ولم يكن متقنا .

وكان شخص مزيف ادعي أنه بن لادن ظهر في شريط فيديو وهو يعرف عن نفسه ويوضح لجهة العمل المؤهلات التي تجعل منه المرشح المناسب للفوز بأفضل وظيفة في العالم.

وعدد بن لادن المزيف عبر كلمات بالإنجليزية عرضت أسفل الشريط مؤهلاته التي تجعل منه الخيار الأفضل للفوز بالوظيفة منها حبه للعيش في المناطق النائية حيث الهواء الطلق ، وحقق شريط الفيديو المزيف ومدته 30 ثانية أعلى مشاهدات على موقع “يوتيوب” حين عرض على الموقع.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: