Skip navigation

معلق اسرائيلي بارز: نتنياهو صور العرب اشراراً واغلق الباب امام العالم الاسلامي وتحدث بلهجة احتقار عن الفلسطينيين

هكذا يصور اليمين الاسرائيلي الرئيس اوباما

<!–

–>الاثنين يونيو 15 2009

تل ابيب – – كتب المعلق البارز في صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية عكيفا الدار تعليقاً لاذعاً على خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الليلة الماضية نشرته الصحيفة اليوم الاثنين قال في بدايته ان الخطاب اعاد الشرق الأوسط الى ايام “محور الشر” كما وصفه الرئيس الأميركي جورج بوش. ورأى الدار ان حديث نتنياهو عن ابقاء القدس كلها عاصمة لاسرائيل وحدها “اغلق الباب امام العالم الاسلامي كله”.

وتابع الدار: “لقد القى بنيامين نتانياهو خطابا أبويا استعماريا وفقا لأفضل تقليد للمحافظين الجدد: ان العرب هم الأشرار، او في احسن الاحوال ارهابيون ناكرون للجميل، وان اليهود، بالطبع، هم الأخيار، وهم اناس عقلانيون بحاجة الى تربية ورعاية اطفالهم. واما في مستوطنة “ايتمار” بالضفة الغربية، فانهم يقومون حتى ببناء مدرسة حضانة.

وليس هناك تعاطف مع اللاجئين من يافا الذين خسروا عالمهم كله، ولا اي كلمة بخصوص ارتباط المسلمين بالقدس- ولا اي مقطع اقتباس من القرآن، ولا اي سطر من الشعر العربي.

لم يكن المقصود من تصريحات نتانياهو المحلية التفكير والاهتمام التغلغل الى قلوب مئات الملايين من مشاهدي “الجزيرة” في العالم الاسلامي. ولكنه سعى بدلا من ذلك الى استرضاء تسيبي هوتوفلي، عضو الـ”كنيست” المستوطنة من حزب “ليكود”، وان يجعل من الممكن العيش بسلام مع وزير الخارجية المستوطن افيغدور ليبرمان. ولا تترك مطالبة نتانياهو بأن يعترف الفلسطينيون باسرائيل كدولة للشعب اليهودي له حتى ثغرة لاقامة مصالحة مع المواطنين العرب في الدولة.

واغلق اعلان نتانياهو عن ان القدس ستبقى “العاصمة غير المقسمة” لاسرائيل- اسرائيل فقط- الباب في وجه العالم الاسلامي كله. ومدينة الخليل وفقا لرؤيته هي مدينة الآباء اليهود: وليس للعرب اي حقوق كهذه على الاطلاق. ويمكن للفلسطينيين ان تكون لهم دولة، ولكن فقط اذا اظهروا لنا ان بوسعهم تناول الطعام بالشوكة والسكين. وفي الواقع، بدون سكين.

ان الطبيعة المنزوعة السلاح للدولة الفلسطينية ذكرت في توجيهات كلينتون، وتفاهمات طابا وميثاق جنيف، مثلما هو الحال بالنسبة الى حق العودة الى فلسطين، وليس اسرائيل. ان الفرق بين هذه الوثائق وخطاب بار ايلان ليس فقط ان السابق اعترف بحقوق الفلسطينيين الكاملة في الضفة الغربية والقدس الشرقية. ان الفرق الحقيقي يكمن في اللهجة- في الطابع المهين والاحتقاري لملاحظات نتانياهو. وليست هذه هي الطريقة التي يهدم بها المرء جدار العداء بين شعبين، وهذه ليست الطريقة التي تبنى بها الثقة.

ان من الصعب الاعتقاد بأنه يمكن العثور على زعيم فلسطيني واحد سيشتري البضاعة التالفة التي عرضها نتانياهو الليلة الماضية.

القذافي:المرأة في العالم العربي والاسلامي مثل قطعة “اثاث”

<!–

–>الجمعة يونيو 12 2009

روما – ، ا ف ب – قال الزعيم الليبي معمر القذافي الجمعة في ثالث ايام زيارته الرسمية لايطاليا ان النساء في العالم العربي والاسلامي مثل “قطع الاثاث” التي يمكن تحريكها حسب الرغبة.

ونقلت وكالة الانباء الايطالية عن القذافي قوله في كلمة امام حشد من الايطاليات العاملات في مجالات الثقافة والسياسة والاقتصاد ان “المرأة اشبه بقطعة الاثاث التي يمكن استبدالها كما نريد ودون ان يسألنا احد عن سبب فعلنا ذلك؟”.

واضاف: “ان العالم في حاجة الى ثورة نسائية تقوم على ثورة ثقافية” دون المزيد من التفاصيل.

واشار في هذا السياق الى “نساء عظيمات في تاريخ ايطاليا بينهن ماتيلد سيراو” (كاتبة- نهاية القرن التاسع عشر-القرن العشرين) كما اشار الى الممثلة كلوديا كاردينالي، بحسب الوكالة.

وقالت الوزيرة الايطالية لتكافؤ الفرص مارا كارفانا امام الحشد انها ستطلب “شخصيا من الزعيم الليبي التعهد بالعمل على الاعتراف بحقوق النساء الافريقيات اسوة بالنساء في باقي انحاء العالم”.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: