تخطي التنقل

Monthly Archives: يوليو 2009

المصارف والمؤسسات الإسلامية تنمو في كافة أنحاء العالم

بيت التمويل الكويتي …اكبر مصرف اسلامي في الكويت

<!–

in

–>الجمعة يوليو 3 2009 –

المنامة، لندن- بيّن تقرير عن الصناعة المالية الإسلامية أن المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية العالمية تدير موجودات تبلغ زهاء 500 مليار دولار وفقاً للشريعة، وأن هذه الصناعة تنمو، ليس فقط في الشرق الأوسط، ولكن أيضاً في الدول الآسيوية والأوروبية وأميركا الشمالية. وجاء الكشف عن هذه الأرقام، في الوقت الذي افتتح فيه مؤتمر حول الصكوك في لندن وأسواق رأس المال الإسلامي، الذي بدأ في العاصمة البريطانية أمس الخميس، ويستمر يومين، وسيبحث سوق الصكوك خلال الخمس سنوات المقبلة.

وهذه القمة هي الثالثة على التوالي، ضمن سلسلة ندوات ومؤتمرات، تنظمها المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات، وأقرتها هيئة الخزانة البريطانية، وبورصة لندن الدولية للخدمات المالية وغرفة التجارة العربية البريطانية.

وتهدف قمة “لندن للصكوك 2009” على وجه التحديد إلى الاستفادة من التطورات في إصدارات الصكوك الإسلامية، في ظل الأزمة المالية العالمية التي تعصف بالأسواق، وتقديم المعرفة والابتكار لهذه الصناعة. كما إن المؤتمر أيضاً منبر للحوار للمساهمة في التوجهات المستقبلية للدين الإسلامي وأسواق رأس المال.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سراج كابيتال المحدودة، ومقرها دبي، إبراهيم مردام، وهو متحدث رئيس في المؤتمر، “نحن ندرك أهمية التمويل الإسلامي في الاقتصاد العالمي الجديد، ونأمل أن تكون سراج واحدة من أبرز مقدمي الخدمات المالية الإسلامية في المنطقة”.

«ربما يكون هذا الموسم الصيفى الغنائى هو الأكثر شراسة منذ سنوات طويلة. فالصراع لن يكون بين النجوم فقط كما جرت العادة طوال الربع قرن الأخير. لكنه سيكون مشتعلا بين النجوم وكذلك الشركات، وتحديدا شركتى عالم الفن ورتانا، وهذه الحرب غير المعلنة بين الطرفين ساهم فى حدتها كل من تامر حسنى وعمرو دياب.

فالأول اتجه إلى عالم الفن رافضا التعاقد مع الشركة ذات الرأسمال الخليجى. فى المقابل فإن عمرو كان قبل الاستمرار مع عالم الفن مفضلا دولارات الخليج، وكلها تبدو أمورا منطقية فى عالم صناعة الأغنية. لأن كل نجم ينظر إلى التعاقد بوجهة نظر مختلفة هدفها مصلحته الشخصية، وكذلك شركة الإنتاج. والسؤال الذى يطرح نفسه الآن: لماذا تدخل الشركات فى صراع؟.. ولماذا لم يتركوا المنافسة للنجوم؟

والإجابة ببساطة ، هى أن كل شركة تريد أن تقول للنجم الذى رفض التعاقد معها إنها قادرة على القضاء عليه فى صورة دعم المنافس الأول له الذى تحتكره»، روتانا تريد أن تؤدب تامر بدعم عمرو.. وعالم الفن «مزيكا» تريد تأديب عمرو عن طريق فرش السوق بالورود لتامر.

هكذا هى المنافسة، والأمر ليس عيبا فى ظل ما يحدث فى عالم الموسيقى، والغناء، أما عن الصراع الفنى بين عمرو دياب وتامر حسنى فهناك مشكلة نفسية بداخل كل منهما تجاه الآخر. فالأول يرى أن الثانى مهيئ لاحتلال مقعد المقدمة، الذى يشغله منذ سنوات طويلة فى سوق الغناء.

وعمرو يحاول دائما أن يقول للكل إنه ما زال النجم الأول، والأوحد فى عالم الأغنية العربية، وإنه ما زال قادرا على احتلال منصة التتويج، والشباب ما زال يرى أنه المطرب المفضل لديهم، وبالفعل عمرو يريد أن يغازل الشباب من خلال أفيش كبير لألبومه الجديد، ويظهر عمر مرتديا «فانلة بحملات» رغم أن المرحلة السنية التى وصل لها عمرو تفرض عليه أن يغير من هذا الشكل.

لكنه ربما يرى ما لا نراه نحن، وبالتالى فهو يريد الوصول للشباب بالشكل الذى يراه، كما أن عمرو أعاد صياغة ألبومه «وياه» من جديد بعد سرقة أربع أغانٍ من الألبوم وطرحها على الإنترنت، وتمسك عمرو بفرصة القدرة على التغيير، وبالفعل ضم أغانى جديدة للألبوم، وكلها مؤشرات تؤكد حرصه على أن يخرج الألبوم كالقنبلة يدمر به كل المنافسين له خاصة تامر حسنى، صحيح هناك أسماء مثل هشام عباس وأنغام، وفى الطريق إيهاب توفيق كل هؤلاء منافسين له.

لكن هناك عفريتا اسمه تامر حسنى، ورغم أن عمرو يحاول أن يظهر أمام كل الناس أن وجود تامر أو عدمه لا يعنيه. لكن الحقائق تقول غير ذلك.

أما المعسكر الآخر والذى يضم تامر حسنى فهو يرى عمرو هو العقبة الوحيدة فى طريقه لاعتلاء عرش الأغنية العربية، وبالتالى فهو يحاول جاهدا أن يترجم هذه الرغبة من خلال اللعب على وتر الشباب، وربما يدعم تامر قليلا أنه قريب من سنهم، ويتحدث لهجتهم لذلك فهو مسيطر على شريحة المراهقين، الذين خرجوا للدنيا فوجدوا تامر المتحدث الرسمى باسمهم، صحيح أحيانا يشذ فى الغناء باستخدام ألفاظ غير لائقة، لكن حتى هذه الألفاظ تجد صدى لدى الشباب والمراهقين.

لكن الغريب أن تامر يظهر على غلاف ألبومه الذى كان من المقرر طرحه أمس الاثنين، وهو يرتدى بدلة كاملة، وكأنه يرد على عمرو الذى ظهر بـ«التيشيرت».

وإذا كانت شركة روتانا قد تكتمت عن الفرشة الأولى لألبوم عمرو وعدد الألبومات، التى سوف تطرحها غدا ففى الجانب الآخر أعلنت مزيكا، وعالم الفن أن أول فرشة لألبوم تامر هى 100 ألف نسخة وأن هذا العدد تم تحديده بناء على طلب السوق، ويعد هذا هو الرقم الأكبر فى الـ20 ألف نسخة يتم جس نبض السوق بها. ومعنى أن السوق سوف تستوعب 100 ألف نسخة لتامر كبداية، فهذا معناه أن المبيعات سوف تصل إلى أرقام فلكية فى ظل معاناة السوق من القرصنة طوال السنوات الأخيرة.

وأشارت شركة مزيكا إلى أن موعد طرح الألبوم جاء بالتنسيق مع شركة المياه الغازية، التى تتخذ من تامر نجما للدعاية لها، وأن الموعد مواكب لحملتها الإعلانية الجديدة، وبالتالى ليس صحيحا أن تامر هو صاحب فكرة طرح ألبومه فى نفس موعد طرح عمرو لألبومه. ولمح المسئول إلى أن عمرو هو الذى عدل موعد ألبومه، وقدمه 10أيام عن الموعد التقليدى لطرح ألبوماته، وهو 10يوليو. ومن المقرر أن تقوم شركة المياه الغازية بتنظيم حفل ضخم لتامر حسنى يوم الاثنين المقبل احتفالا بنجمها الجديد، وصدور ألبومه.

الصراع بين عمرو دياب، وحدة المنافسة بينهما ربما تجعل الجماهير لا تستمتع بأعمال كثيرة قيمة أبرزها التعاون بين الموسيقار عمار الشريعى وأنغام فى أغنية «عشت سنين»، وهو عمل يستحق الاستماع، والاستمتاع به لكونه يجمع بين صوت كبير مثل أنغام، والموسيقار الكبير عمار الشريعى، وأنغام منذ فترة طويلة لم تغن من ألحان موسيقار بحجم عمار. وعلى حسب كلام الشريعى فهى الأغنية الأغلى فى تاريخ الغناء العربى، وبالتالى فهى تستحق أن نحتفل بها. لكن نحن فى زمن نجد كل الاهتمام يذهب إلى الأمور الهامشية.. لذلك ربما تكون أنغام ضحية هذا الصراع لكنها صوت هادئ، ولا تمتلك الآلة الإعلامية التى تحرك الكاميرات، والأقلام تجاهها. ربما تكون هى أحد الأسباب لابتعادها. لكن يظل الإعلام متهما بالتقصير فى حق الأصوات الجادة.

مصر.. اقبال خليجي يُنعش الموسم السياحي

 

ليبرمان يتحدي أمريكا‏:‏
لن نوقف الاستيطان ولن نخنق المستوطنين بأيدينا
إسرائيل تدرس تخفيف القيود علي غزة لتسهيل الإفراج عن شاليط

نيويورك ـ مراسل الأهرام ـ غزة ـ القدس ـ
شفا عمرو‏(‏ الجليل‏)‏ ـ وكالات الأنباء‏:‏

الشهيدة الفلسطينيةهيام عياش 17 فى مشرحة مستشفى غزة قبيل تشييع جنازتها

في لهجة حادة تعد أكثر تشددا من اللهجة المعتادة لأعضاء الحكومة اليمينية الإسرائيلية في مواجهة مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية بوقف الاستيطان أعلن وزير الخارجية الإسرائيلية أفيجدور ليبرمان مجددا رفضه وقف الأعمال الاستيطانية‏,‏ وقال إننا لا يمكن أن نوافق علي خنق المستوطنين بأيدينا بعدم السماح لهم بحياة طبيعية كالتي يحياها الناس في كل مكان‏.‏

وأكد أنه من الواجب أن تتم اعادة الأمور الي نصابها كي لا تصبح مختلة التناسب علي حد قوله‏,‏ كما انتقد تصريحات المستشارة الألمانية انجيلا ميركل التي قالت فيها إنه يجب أن تكون هناك وقفة فيما يتعلق ببناء المستوطنات‏.‏

وجاءت تصريحات ليبرمان‏(‏ الذي يعد هو نفسه من المستوطنين‏)‏ خلال زيارة غير معتادة لمعقل في حي درزي في بلدة شفاعمرو وهي بلدة عربية في منطقة الجليل بشمال إسرائيل‏.‏ ووعد ليبرمان بمساعدة الدروز علي حل مشكلة ديونهم للحكومة وتوفير المزيد من الوظائف علي الرغم من خفض ميزانية الدولة‏.‏

الجدير بالذكر أن عدد المستوطنين في الضفة الغربية يبلغ نحو نصف مليون مستوطن في حين يعيش فيها ثلاثة ملايين فلسطيني‏,‏ ومعظم الدروز يخدمون في الجيش الإسرائيلي خلافا لغالبية المسلمين والمسيحيين من عرب إسرائيل‏.‏ وفي غضون ذلك نقلت صحيفة‏(‏ جيروزاليم بوست‏)‏ أمس عن وزير الاسكان الإسرائيلي ارييل أتياس قوله إن العرب واليهود في إسرائيل يجب أن يمتنعا عن التعايش معا‏.‏ وأضاف الوزير ـ الذي ينتمي الي حزب شاس الديني المتطرف في كلمة أمام جمعية القضاة الإسرائيليين ـ إنه ليس للعرب مكان يعيشون فيه وهم بالتالي يشترون شققا في أحياء ذات طابع يهودي مما يؤدي الي احتكاكات حتمية بين الجانبين‏.‏

وفي إشارة واضحة الي عرب إسرائيل قال اتياس إنه يأسف لنمو مجموعة لا تحب دولة إسرائيل‏,‏ وأن هذا أقل مايمكن قوله‏.‏ وفي هذه الأثناء طالبت السلطة الفلسطينية مجلس الأمن والأمم المتحدة بسرعة التحرك لوقف الممارسات الإسرائيلية غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة‏,‏ وحذرت من استمرار إسرائيل في أعمالها وانشطتها الاستيطانية الاستعمارية غير القانونية خاصة في القدس الشرقية وماحولها‏,‏ ومصادرة الأراضي الزراعية الفلسطينية‏,‏ وتوسيع المستوطنات‏.‏

وأكد السفير رياض منصور المراقب الدائم لفلسطين لدي الأمم المتحدة انه بالرغم من تزايد مطالبة المجتمع الدولي بوقف ممارسات إسرائيل الاستعمارية‏,‏ إلا أنها مستمرة في هدم المزيد من منازل الفلسطينيين‏,‏ وهو مايمثل انتهاكا لالتزامات إسرائيل في عملية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ وخرقا لخارطة الطريق وتفاهمات اللجنة الرباعية‏,‏ التي تدعو صراحة الي تجميد جميع الأنشطة الاستيطانية بما في ذلك النمو الطبيعي وتفكيك المواقع الاستيطانية التي انشئت منذ مارس‏2001.‏

ومن ناحية أخري‏,‏ صدقت وزارة الدفاع الإسرائيلية علي توصية بتقديم تسهيلات للفلسطينيين في قطاع غزة خاصة في المعابر بين القطاع وإسرائيل سعيا لرفع الاتصالات الرامية لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط‏.‏

ووفقا لهذه التسهيلات التي سيتم طرحها علي المجلس الوزاري المصغر برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو لاقرارها سيكون مسموحا بإدخال بعض المواد الغذائية كالبن والشاي والمعلبات بالاضافة الي المحروقات المستخدمة لتوليد الكهرباء‏.‏

عاصفة رملية منعته من زيارة السفارة الأمريكية في العراق
مهمة صعبة لبايدن لدعم المصالحة بعد الانسحاب الأمريكي

بغداد ـ وكالات الأنباء‏:‏

 

نائب الرئيس جون بايدن يجلس مرتديا حذاء عسكريا وبدلة مدنية ويتوسط قائد القوات الامريكية اودرينو والسفير الامريكى

 

واشنطن تدرج كتائب حزب الله العراقية ومستشارا لفيلق القدس علي قائمة الإرهاب قبيل زيارته المفاجئة للعراق التي تأتي بعد يومين من انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية أبدي جوزيف بايدن نائب الرئيس الأمريكي تفاؤله بشأن مستقبل العراق علي الرغم من المشكلات الكثيرة التي تواجهه‏.‏

وقال بايدن قبل وصوله إلي بغداد مساء أمس الأول إن ما وصفه بالانجاز العسكري يجب أن يقترن بانجاز سياسي‏,‏ مشيرا إلي أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يريد التركيز علي تطبيق خطة انسحاب القوات من العراق التي تمر بمرحلتها الأولي‏,‏ ولكن هناك جزءا آخر من الخطة والذي ينص علي أن يرافق ذلك تسوية سياسية بين جميع الأطراف‏.‏

وأوضح نائب الرئيس الأمريكي أن هناك مسائل لم تتم تسويتها فمنها الخلافات علي الحدود وقانون البترول‏,‏ مؤكدا أن مهمته هي المساعدة علي تسوية ذلك‏.‏

ووصل بايدن إلي مطار بغداد وسط عاصفة رملية اضطرته إلي تغيير موعد زيارة مسائية كانت مقررة إلي السفارة الأمريكية‏,‏ ومن المقرر أن يجتمع خلال ساعات مع الزعماء العراقيين والقادة العسكريين الأمريكيين‏,‏ بتكليف من أوباما الذي يأمل في ترسيخ مصالحة وطنية تضمن نجاح استراتيجية الانسحاب الأمريكي من العراق‏.‏

وقال مسئولون في البيت الأبيض إن بايدن تناول الأفطار مع قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال راي أودرينو والسفير الأمريكي كريستوفر هيل‏,‏ كما سيجتمع مع الرئيس جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي‏.‏

وينتظر أن يزور بايدن القادة العسكريين الأمريكيين والقوات الأمريكية في ثكناتهم بمناسبة عطلة عيد الاستقلال الأمريكي في الرابع من يوليو‏.‏ وتمارس إدارة أوباما المزيد من الضغط علي الزعماء السنة والشيعة والاكراد لانهاء خلافاتهم طويلة الامد بشأن ايرادات البترول والحدود الإقليمية التي عطلت المصالحة السياسية‏.‏

وتأتي زيارة بايدن بعد انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية إلي الثكنات العسكرية خارج المدن‏,‏ حسب بنود الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن نهاية العام الماضي تمهيدا للانسحاب الكامل بنهاية العام‏2011.‏ وفي الوقت ذاته‏,‏ طالب ممثل المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني السياسيين العراقيين ببذل الجهود وصولا لتحقيق السيادة الوطنية بعد ان انسحبت القوات الأمريكية من المدن‏.‏

وقال الشيخ أحمد الصافي ممثل السيستاني في كربلاء‏(110‏ كلم جنوب بغداد‏)‏ خلال خطبة صلاة الجمعة إن الانسحاب الأمريكي يحمل السياسيين العراقيين مسئولية مضاعفة‏,‏ لاحلال الأمن والاستقرار في العراق‏,‏ علي حد تعبيره‏.‏

ومن جهة أخري‏,‏ ادرجت الولايات المتحدة كتائب حزب الله الشيعية العراقية ومستشارا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني علي قائمتها للإرهاب وفرضت عليهما عقوبات مالية‏.‏ وأعلنت وزارة الخزانة في بيان تجميد أصول كتائب حزب الله وأبومهدي المهندس مستشار قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني باعتبارهما يشكلان خطرا أمنيا علي العراق‏.‏

وذكر البيان أن المهندس معروف بـ‏19‏ اسما حركيا‏,‏ وأن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قدم دعما لكتائب حزب الله وجماعات مسلحة شيعية عراقية أخري مسئولة عن استهداف وقتل عناصر في القوات الأمريكية وقوات الائتلاف وقوات الأمن العراقية‏.‏

كما صنفت وزارة الخارجية كتائب حزب الله بين المنظمات الإرهابية الأجنبية‏,‏ واعتبرت أنها ترتكب أو تشكل خطرا كبيرا بارتكاب أعمال إرهابية‏.‏ وذكرت في البيان أن كتائب حزب الله ضالعة في تنفيذ هجمات بالقنابل والصواريخ علي القوات الأمريكية بين مارس‏2007‏ يونيو‏2008.‏

وعلي الصعيد الأمني أصيب‏3‏ قضاة عراقيين بإصابات متفاوتة جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار علي سيارة كانوا يستقلونها في شمال مدينة الحلة الواقعة جنوب العاصمة العراقية بغداد‏.‏



2 comments

215 views



6 comments

76 views



1 comment

119 views



21 comments

1055 views
7 lists



2 comments

83 views
1 list



25 comments

168 views
2 lists



4 comments

100 views
2 lists



11 comments

152 views
1 list



2 comments

88 views



17 comments

217 views
4 lists



1 comment

75 views



3 comments

229 views



133 views



7 comments

145 views



3 comments

156 views



4 comments

76 views
2 lists



1 comment

107 views



1 comment

251 views



1 comment

111 views

 


105 comments

528 views
24 lists



48 comments

404 views
6 lists



26 comments

259 views
6 lists



13 comments

212 views
6 lists



267 comments

2121 views
54 lists



166 comments

1707 views
45 lists



242 comments

1977 views
48 lists



378 comments

5104 views
95 lists



207 comments

1611 views
29 lists



193 comments

2185 views
105 lists



373 comments

8540 views
101 lists



270 comments

3298 views
167 lists



134 comments

4808 views
34 lists



135 comments

2011 views
39 lists



169 comments

2408 views
42 lists



110 comments

2693 views
21 lists



151 comments

1828 views
56 lists



120 comments

1889 views
25 lists




22 comments

2559 views
19 lists



11 comments

1999 views
12 lists



24 comments

2981 views
9 lists



10 comments

1681 views
4 lists



13 comments

1849 views
11 lists



34 comments

5226 views
12 lists



9 comments

2079 views
1 list



14 comments

2884 views
11 lists



14 comments

4715 views
15 lists



36 comments

3430 views
8 lists

… In fact, say sources in a position to know, the superstar faked his death to escape the crushing pressures of life in a fishbowl – and he is now socked away in an undisclosed location in Eastern Europe, possibly Hungary, far from the clamor of paparazzi covering his “autopsy” and “funeral” in southern California.

And in the strangest twist of all, say the insiders, once he’s rested and ready, Jackson, 50, will blow the lid off his own hoax – and embark on the most spectacularly lucrative concert tour in the history of rock ‘n’ roll.

“Michael is following in the footsteps of a man he greatly admired – another rock icon, Elvis Presley, who also faked his death and is still alive, and in hiding, today,” William Stern, who has written extensively on Presley, told me exclusively.

“Unlike Elvis, however, Michael is withdrawing from his celebrity before it destroys him. And he also is planning, once he has rested and regrouped, to stage a comeback unlike anything in rock history.

“Make no mistake, Jackson is a genius, both as a performer and as and showman and marketer and promoter. Remember when he made an offer to buy the remains of The Elephant Man from a British museum just to get the publicity?

“Remember when he reputedly was trying to find a way to live forever by spending hours in a hyperbaric chamber?

“If you look at his history, at some of the stunts he’s pulled to keep himself in the public eye, to maintain a sense of mystery about who he is and what he’s all about, the idea that he would fake his death makes sense.

“Let’s face it – Michael has been vilified by many in the press and by people who just don’t like him. He’s been accused of pedophilia. He’s been called ‘Wacko Jacko’ and a ‘Pop Weirdo’.

“Yes, he’s got billions of fans. Yes, he’s sold perhaps a billion records and CDs. But for all the love he gets, there are those who have been and continue to be unkind, and mean-spirited.

“I’ll make you a bet. If it takes six months, if it takes a year, if it takes two years, it doesn’t matter: When he’s rested and ready, and pulls the curtain up on his faked death, the world is going to stand still.

“With all due respect to the President of United States, Michael on a ‘Back from the Dead Tour’ will make Barack Obama look like a B-List celebrity.”

Stern’s sources say Jackson has been planning his escape for at least 16 months, but nobody, not even those who are closest to him, took him seriously, the expert said, “until now.”

“It’s unclear where he has gone – he mentioned South America, Canada, Russia, Kenya, Japan and Australia over the past year … all smokescreens, no doubt,” continued Stern.

“The best information I have suggests he is in Eastern Europe, in a medieval castle, possibly in Hungary. Right now, my sources are saying, ‘Leave him alone. Let him rest. Give him time.’

“They say that fans can help him recover by showing their love and respect for him. They say, ‘You better believe he is watching all the coverage.’ And they say fans can give Michael a boost by flashing peace signs to cameras – like he was famous for doing – and telling reporters they know he is alive.’”

More on this story as it develops – exclusively at derekclontz.wordpress.com

But first, here’s a Bonus Feature for fans who think Michael Jackson has, in fact, died and passed over into Heaven. Psychic at Dick Kulpa’s IudexOnline says Elvis Presley welcomed MJ to Paradise (as depicted in this stirring sketch by Mr. Kulpa.

Grinnin' like a Cheshire cat: Elvis greeting Michael Jackson in Heaven. Grinnin’ like a Cheshire cat: Elvis greeting Michael Jackson in Heaven. 

 

Erin English
Hey guys! PLease don’t forget to vote for me for Miss Chin! Tell your friends to vote too! xo

Erin English

Eromit Labrador Retrievers

44935 Quesnel-Hixon Road

Quesnel, British Columbia

V2J 6Y6

http://www.kinderdoggin.com/eromit

erin@kinderdoggin.com

MICHAEL JACKSON IS ALIVE! Pop King faked his death, say sources, adding, ‘Comeback tour will be biggest in music history’

Copyright (c) 2009 Derek Clontz/4-Page Media, Inc./YourWorldReport.com Billions of people around the world think pop genius Michael Jackson is dead and set to be buried but nothing could be further from the truth. n fact, say sources

YourWorldReport.com

Billions of people around the world think pop genius Michael Jackson is dead and set to be buried but nothing could be further from the truth.

ALIVE - OR NOT? You be the judge. ALIVE – OR NOT? You be the judge. 

In fact, say sources in a position to know, the superstar faked his death to escape the crushing pressures of life in a fishbowl -and he is now socked away in an undisclosed location in Eastern Europe – possibly Hungary – far from the clamor and commotion of paparazzi and reporters covering his “autopsy” and “funeral” in southern California.

 

And in the strangest twist of all, say the insiders, once he’s rested and ready, Jackson, 50, will blow the lid off his own hoax – and … (scroll below poll for rest of story) …