Skip navigation

   
  بايدن يصل العراق فى زيارة مفاجئة  
     
 
نائب الرئيس الأمريكي
 
     
     
  بغداد: وصل نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى العاصمة العراقية بغداد الخميس فى زيارة مفاجئة لم يعلن عنها من قبل.

وذكرت “قناة الجزيرة” الإخبارية أن هذه الزيارة تأتي بعد ساعات قليلة من زيارة رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون إلى العاصمة العراقية على رأس وفد يضم عددا من رؤساء المؤسسات الاقتصادية الفرنسية في زيارة تعتبر الأولى للمسؤول الفرنسي إلى العراق.

وقال مصدر عراقي انه سيتم خلال الزيارة توقيع العديد من العقود التي كان قد تم الاتفاق بشأنها خلال زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى العراق في العاشر من فبراير الماضي.

وتأتي الزيارات السابقة بعد يومين من انسحاب القوات الامريكية من المدن العراقية وفي الوقت الذي تجري فيه مفاوضات فرنسية عراقية بشأن العديد من عقود التسلح والتعاون في المجالات المدنية.

ملياردير بالبدلة الحمراء.. التفاصيل الكاملة لأيام هشام بالسجن

 
       

القاهرة : مازالت قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم وما انتهت إليه من صدور حكم الإعدام ضد الملياردير المصري هشام طلعت مصطفى ، تتصدر وسائل الإعلام ، حيث نشرت صحيفة “الجمهورية” المصرية في 30 يونيو تقريرا مطولا حول التفاصيل الكاملة لحياة هشام داخل السجن وكيف يقضي يومه من البداية للنهاية. 

وجاء في التقرير ” نرصد حياة الملياردير هشام طلعت مصطفي داخل السجن دون غيره من المساجين لأنه كان نموذجا لرجل أعمال ناجح يعيش حياة رفاهية غير عادية وله نفوذه في كل مكان لكن هذه الجريمة التي أصبحت حديث الناس داخل مصر وخارجها شغلت الرأي منذ حدوثها وطوال فترة المحاكمة وحتي الآن وما حدث عبرة لمن يعتبر لأنه لا أحد فوق القانون ، استطعنا التعرف عن قرب علي حياة رجل الأعمال وكيف يقضي أيامه في السجن بين المساجين وأرباب السوابق وهل يتحمل هذا التحول الكبير في حياته والذي أصبح أمرا لا مفر منه داخل الزنزانة وهل تستطيع ثروته التي لا حصر لها أن تنقذه خاصة أنه الآن وبعد حكم الإعدام ارتدي البدلة الحمراء في السجن ويعيش في صدمة لأنه كان معتقدا في البداية أنها أزمة وستنتهي لكنها مازالت مستمرة”.

وتابع قائلا :” التفاصيل الدقيقة من سجن المزرعة بمنطقة سجون طرة تكشف أنه يعيش حياة رفاهية كاملة داخل السجن قدر استطاعته وبإمكانياته المادية لأنه يحضر إليه يوميا الطعام والشراب الفندقي بكافة أنواعه ويحرص الجميع علي خدمته وتوفير الرعاية الكاملة له سواء داخل غرفته التي يعيش فيها وحده بسريره وبها أيضا ثلاجة ومروحة وتليفزيون بالصالة وكل شيء يحتاجه إذا كان خارجها بالحديقة “.

وأضاف التقرير ” غرفة رجل الأعمال هشام طلعت المحكوم عليه بالإعدام هي غرفة صغيرة وترى النور وتطل علي الحديقة وبها ثلاجة مليئة بما لذ وطاب من الطعام والعصائر والفواكه الطازجة والمياه المعدنية وبها مروحة تخفف حر الصيف الشديد ودولاب ملابسه واحتياجاته الشخصية وتليفزيون بالصالة”.

واستطرد :” وفي الغرفة المجاورة له مباشرة المتهم عمر الهواري الذي يقضي عقوبة السجن في قضية القتل الشهيرة التي ارتكبها منذ عدة سنوات في مطعم بمركز “أركاديا” التجاري بكورنيش النيل بمنطقة بولاق أبوالعلا ويلتقيان ويتحدثان في جلسات فضفضة كل منهما للآخر بهمومه بعد حياة العز التي كانا يعيشان فيها وفي نفس المكان غرفة ثالثة يقضي فيها ضابط شرطة عقوبة السجن 10 سنوات لاتهامه في قضية مخدرات ولكنه ليس له علاقة برجل الأعمال. وفي غرفة أخري بعض الجنود المحبوسين لاتهامهم في مخالفات ودائما ما يقومون بمساعدة هشام وخدمته فيما يحتاجه”.

وكشف التقرير أن رجل الأعمال المتهم كان يقضي منذ القبض عليه وحبسه هو ومحسن السكري حياة هادئة وطوال فترة المحاكمة أيضا علي اعتبار أنها أزمة وستنتهي وخاصة “هشام” الذي وعده محاميه أنه سيخرج من القضية للتشكيك في أدلة الاتفاق الجنائي والتحريض والمساعدة للسكري علي قتل سوزان تميم ومرت أيامه الأولي في البداية بلا مشاكل واطمئنان وقد كان يمارس حياته بشكل شبه طبيعي ويحاول التمسك قدر استطاعته حتي لا يفقد هيبته وهو بملابس السجن البيضاء المخصصة للمساجين الذين لم تصدر ضدهم أحكام ومازالوا محبوسين علي ذمة قضايا وروائح العطور المستوردة تفوح منه دائما حتي أنه إذا ما صافح أحدا تظل الرائحة في يد الطرف الآخر لوقت كبير ويشتمها الجميع وأنه يغسل يده بالمعقمات والمواد المطهرة عند مصافحة بعض الأشخاص .

كما كان يلعب كرة الطائرة والتنس في حديقة السجن الخضراء مع ابن الفنان فؤاد المهندس الذي يقضي عقوبة السجن هو الآخر بنفس المكان ولا يتناول هشام إلا الطعام الفندقي والمشروبات التي تحضرها له أسرته في الزيارات المستمرة وتكفي لعشرات الأشخاص أما طعام السجن فلا يعرف عنه شيئا ولا يدخل إليه ويدخن سجائر مستوردة بنية اللون لا يعرف معظم من حوله حتي اسمها لكنه يقدم منها لمن يجالسه.

لكن حياة رجال الأعمال هشام طلعت تغيرت وبدأ يشعر بالحزن وصدمة حقيقية جعلته يفقد توازنه ويشعر بأنه أصبح في ورطة عندما فوجيء في جلسة 21 مايو الماضي بعد انتهاء هيئة المحكمة من سماع الشهود ومرافعتي النيابة والدفاع بإصدار قرارها بإحالة أوراقه هو و”السكري” إلي المفتي للتصديق علي حكم الإعدام شنقا. هنا ظهرت حالة الانهيار واضحة علي رجل الأعمال أكثر من “السكري” ليعود للسجن في سيارة شرطة ترحيلات القاهرة وحراستها وهو مهموم لا تحمله قدماه ودموعه تنساب علي خديه وهو يردد بين لحظة وأخري في هيستريا محدثا نفسه “إعدام ليه؟”.. “إعدام ليه؟”.

في ذلك اليوم الذي صدر فيه قرار الإحالة إلي المفتي لم ينم هشام طلعت وارتفع ضغطه لعدة أيام حتي تم تهدئته من أفراد أسرته بعدها أثناء زيارته وطبعا لم يكن النطق بالحكم في جلسة الخميس الماضي بإعدامه مفاجأة لأنه متوقع بعد قرار الإحالة للمفتي فكان تأثره أقل.

تفاصيل اليوم من البداية للنهاية

 
       

ويوم المتهم هشام طلعت في السجن يبدأ حينما يستيقظ صباحا ليأخذ حمامه ويصلي ويظل يقرأ القرآن ويسبح ويدعو ربه حتي يتم فتح باب “زنزانته” من إدارة السجن في السابعة صباحا ولمدة 12 ساعة حيث يخرج بعد تناول طعامه وشرابه للحديقة الخضراء بملعب كرة الطائرة والتنس ولكن بدون لعب كما كان يفعل قبل إحالة أوراقه للمفتي إذ كان من طقوسه اليومية قضاء بعض الوقت في ممارسة هذه اللعبة مع ابن الفنان فؤاد المهندس السجين معه ولكن بعد إحالته للمفتي أصبح شارد الذهن يميل إلي الوحدة.
يحرص علي قراءة الصحف والمجلات يوميا لمعرفة ما يخصه منها وما يجري في الدنيا وحوله بعض المساجين الذين يتطوعون لخدمته من قبيل التقرب منه كرجل مشهور غير متوقع له تلك الظروف ولعطفه عليهم بما يحتاجون في الوقت الذي كان يرافقه بالحديقة أيضا اثنان من الضباط لتأمين حياته وحرصا علي عدم مضايقة أحد له.

وفي حوالي الحادية عشرة صباحا يحضر أهله وأفراد أسرته لزيارته ويتركون سياراتهم علي الباب الخارجي ويدخلون بسيارة شرطة ميكروباص إلي الداخل ومعهم المأكولات الفندقية وكراتين العصائر والفواكه الطازجة بكافة أنواعها والمياه المعدنية التي تكفي لعشرات الأشخاص ويساعد بها الكثير لأنه أصبح لا يأكل إلا القليل حتي أصبح جسده ضعيفا عما كان في البداية بسبب قلة النوم والتفكير.

بمجرد وصول أسرته يتوجه لمقابلتهم في مكتب أحد الضباط أو المأمور ويحضر المقابلة كاملة ويظل معهم للدواعي الأمنية طوال وجودهم معه للتخفيف عنه وحتي نهاية اللقاء في الرابعة عصرا. ويعود لحديقة السجن أو غرفته إلي أن يحين وقت إغلاق الغرفة في السابعة مساء ، ويحرص هشام علي أداء الصلاة في أوقاتها بمسجد السجن ولا تفارق المسبحة يده حتي يدخل زنزانته ويغلق عليه الباب إلي الصباح التالي لتتكرر نفس الأحداث في برنامجه اليومي الذي لا يتغير واليوم الوحيد الذي لم يكن فيه زيارات ولا يستطيع أي زائر دخول السجن فيه هو يوم الجمعة حيث لا تسمح فيه.

حكم الإعدام 

وكانت محكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار المحمدي قنصوة الخميس قضت في 25 يونيو بإجماع آراء مستشاريها وبعد موافقة الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية بإعدام رجل الأعمال المصري وعضو مجلس الشورى وأمانة السياسات بالحزب الحاكم هشام طلعت مصطفى صاحب مجموعة طلعت مصطفى القابضة للاستثمار العقاري والسياحي وضابط أمن الدولة السابق محسن السكري بتهمة قتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم.

 
       

وجاء حكم المحكمة على النحو التالى:

أنه بناء على رأى فضيلة مفتى الجمهورية والاطلاع على مواد قانون الاجراءات الجنائية وعلى مواد قانون العقوبات وعلى مواد قانون الاسلحة والذخائر والمادة 163 من القانون المدنى و184 من قانون المرافعات وبعد المداولة حكمت المحكمة حضوريا بما يلى:
أولا وباجماع اراء اعضائها بمعاقبة المتهمين بالإعدام وذلك عما نسب للاول من تهمة القتل وعما نسب الى الثانى.

ثانيا: معاقبة محسن السكرى أيضا بالسجن المشدد 10 سنوات بتهمة حيازة سلاح غير مرخص.

ثالثا: مصادرة مبلغ المليونى دولار والسلاح والذخائر المضبطة والزامهما بالمصاريف..

رابعا: قبول الدعوة المدنية لكل من عبد الستار تميم والد القتيلة وخليل عبد الستار تميم شقيقها وثريا الظريف والدتها ضد هشام طلعت ومحسن السكري وإلزامهما بدفع مبلغ 5 الاف جنيه على سبيل التعويض المؤقت ودفع 100 جنيه مقابل اتعاب المحاماه.

خامسا: بإثبات ترك المدعى بالحق المدنى وائل بهجت ذكرى “لأعوائه” المدنية وإلزامه مصاريفها.

سادسا: عدم قبول الدعوى المدنية المرفوعة من كل من نبيه محمد أحمد الوحش وكمال عبد الفتاح يونس وهالة أحمد عبد المحسن سمير محمد محمد الششتاوى وألزمت كل منهم مصاريفها شاملة مبلغ 100 جنيه أتعاب المحاماة.

سابعا: إحالة الدعوى المدنية المرفوعة من كل من عادل رضا معتوق ورياض العزاوى الى المحكمة المدنية المختصة بلا مصاريف.

ورغم صدور حكم بالإعدام علي السكري وهشام إلا أن القضية لم تصل إلي محطتها الأخيرة والنهائية ، فمازال أمامها الطعن بالنقض علي حكم الجنايات خلال 60 يوما من تاريخ صدور الحكم وتقوم محكمة النقض بتحديد جلسة لنظر الطعن والنظر في الأسباب والحيثيات ثم تصدر محكمة النقض قرارها إما بقبول النقض وإعادة محاكمة المتهمين أمام دائرة جنائية أخري أو رفضه.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: