Skip navigation

عاصفة رملية منعته من زيارة السفارة الأمريكية في العراق
مهمة صعبة لبايدن لدعم المصالحة بعد الانسحاب الأمريكي

بغداد ـ وكالات الأنباء‏:‏

 

نائب الرئيس جون بايدن يجلس مرتديا حذاء عسكريا وبدلة مدنية ويتوسط قائد القوات الامريكية اودرينو والسفير الامريكى

 

واشنطن تدرج كتائب حزب الله العراقية ومستشارا لفيلق القدس علي قائمة الإرهاب قبيل زيارته المفاجئة للعراق التي تأتي بعد يومين من انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية أبدي جوزيف بايدن نائب الرئيس الأمريكي تفاؤله بشأن مستقبل العراق علي الرغم من المشكلات الكثيرة التي تواجهه‏.‏

وقال بايدن قبل وصوله إلي بغداد مساء أمس الأول إن ما وصفه بالانجاز العسكري يجب أن يقترن بانجاز سياسي‏,‏ مشيرا إلي أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يريد التركيز علي تطبيق خطة انسحاب القوات من العراق التي تمر بمرحلتها الأولي‏,‏ ولكن هناك جزءا آخر من الخطة والذي ينص علي أن يرافق ذلك تسوية سياسية بين جميع الأطراف‏.‏

وأوضح نائب الرئيس الأمريكي أن هناك مسائل لم تتم تسويتها فمنها الخلافات علي الحدود وقانون البترول‏,‏ مؤكدا أن مهمته هي المساعدة علي تسوية ذلك‏.‏

ووصل بايدن إلي مطار بغداد وسط عاصفة رملية اضطرته إلي تغيير موعد زيارة مسائية كانت مقررة إلي السفارة الأمريكية‏,‏ ومن المقرر أن يجتمع خلال ساعات مع الزعماء العراقيين والقادة العسكريين الأمريكيين‏,‏ بتكليف من أوباما الذي يأمل في ترسيخ مصالحة وطنية تضمن نجاح استراتيجية الانسحاب الأمريكي من العراق‏.‏

وقال مسئولون في البيت الأبيض إن بايدن تناول الأفطار مع قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال راي أودرينو والسفير الأمريكي كريستوفر هيل‏,‏ كما سيجتمع مع الرئيس جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي‏.‏

وينتظر أن يزور بايدن القادة العسكريين الأمريكيين والقوات الأمريكية في ثكناتهم بمناسبة عطلة عيد الاستقلال الأمريكي في الرابع من يوليو‏.‏ وتمارس إدارة أوباما المزيد من الضغط علي الزعماء السنة والشيعة والاكراد لانهاء خلافاتهم طويلة الامد بشأن ايرادات البترول والحدود الإقليمية التي عطلت المصالحة السياسية‏.‏

وتأتي زيارة بايدن بعد انسحاب القوات الأمريكية من المدن العراقية إلي الثكنات العسكرية خارج المدن‏,‏ حسب بنود الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن نهاية العام الماضي تمهيدا للانسحاب الكامل بنهاية العام‏2011.‏ وفي الوقت ذاته‏,‏ طالب ممثل المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني السياسيين العراقيين ببذل الجهود وصولا لتحقيق السيادة الوطنية بعد ان انسحبت القوات الأمريكية من المدن‏.‏

وقال الشيخ أحمد الصافي ممثل السيستاني في كربلاء‏(110‏ كلم جنوب بغداد‏)‏ خلال خطبة صلاة الجمعة إن الانسحاب الأمريكي يحمل السياسيين العراقيين مسئولية مضاعفة‏,‏ لاحلال الأمن والاستقرار في العراق‏,‏ علي حد تعبيره‏.‏

ومن جهة أخري‏,‏ ادرجت الولايات المتحدة كتائب حزب الله الشيعية العراقية ومستشارا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني علي قائمتها للإرهاب وفرضت عليهما عقوبات مالية‏.‏ وأعلنت وزارة الخزانة في بيان تجميد أصول كتائب حزب الله وأبومهدي المهندس مستشار قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني باعتبارهما يشكلان خطرا أمنيا علي العراق‏.‏

وذكر البيان أن المهندس معروف بـ‏19‏ اسما حركيا‏,‏ وأن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قدم دعما لكتائب حزب الله وجماعات مسلحة شيعية عراقية أخري مسئولة عن استهداف وقتل عناصر في القوات الأمريكية وقوات الائتلاف وقوات الأمن العراقية‏.‏

كما صنفت وزارة الخارجية كتائب حزب الله بين المنظمات الإرهابية الأجنبية‏,‏ واعتبرت أنها ترتكب أو تشكل خطرا كبيرا بارتكاب أعمال إرهابية‏.‏ وذكرت في البيان أن كتائب حزب الله ضالعة في تنفيذ هجمات بالقنابل والصواريخ علي القوات الأمريكية بين مارس‏2007‏ يونيو‏2008.‏

وعلي الصعيد الأمني أصيب‏3‏ قضاة عراقيين بإصابات متفاوتة جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار علي سيارة كانوا يستقلونها في شمال مدينة الحلة الواقعة جنوب العاصمة العراقية بغداد‏.‏

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: