Skip navigation

تقرير رسمي كشف تسيبا وخسائر فادحة.. والكويت تعرض المساهمة في القناة الاخبارية الجديدة
مسلسل ‘اهدار الملايين’ بالتلفزيون المصري يكسبه السباق الرمضاني الشرس بين الفضائيات



لندن ـ ‘القدس العربي’ من خالد الشامي: بداية البث الرسمي 12 كانون الاول (ديسمبر) 1990، ساعات البث 24 ساعة يوميا دون إعادة. 97% من البرامج من الإنتاج الخاص بالقناة والباقي منتقى من برامج الأولى والثانية والقنوات الإقليمية المصرية. تبث على تسعة أقمار صناعية تغطي جميع دول العالم . القناة الفضائية العربي


غيتس في جلسات سرية يعارض الخيار العسكري ضدّ طهران
نتنياهو: حان الوقت حان لفرض عقوبات أشد على إيران وزيارتي السرية لروسيا كانت مرتبطة بأمن إسرائيل



الناصرة ـ ‘القدس العربي’ من زهير اندراوس: قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو امس الإثنين إن الوقت حان لفرض عقوبات أشد على إيران بسبب برنامجها النووي. ونسب مسؤول برلماني إلى نتنياهو قوله أمام لجنة برلمانية ‘أعتقد أن الوقت قد حان لفرض عقوبات شديدة على إيران. إذا لم يكن الوقت قد حان الآن فمتى


طهران ـ ‘القدس العربي’ يو بي اي: اتهمت إيران امس الاثنين وسائل اعلام عربية لم تسمها بالتحول الى ناطق رسمي باسم المعارضين الإيرانيين. ونقلت وكالة أنباء ‘مهر’ الإيرانية شبه الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي قوله ان ‘بعض الصحف العربية في المنطقة تحولت الى ناطق رسمي باسم المعارضين الإيرانيين، وإننا نواجه تسيبا إعلاميا يقوم فقط بتأجيج نار الحقد والنفاق’


واشنطن لا ترى في الرسالة تهديدا باعتداء وشيك
بن لادن للأمريكيين: هاجمناكم بسبب دعمكم لإسرائيل ومظالم اخرى

لندن ـ ‘القدس العربي’ ـ من احمد المصري: بثت عدة مواقع اسلامية تسجيلا صوتيا جديدا على الانترنت لزعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن فجر امس الاثنين، وحصلت ‘القدس العربي’ على نسخة منه، حذر فيه الشعب الامريكي من علاقات حكومته الوثيقة باسرائيل، وهدد واشنطن بحرب استنزاف اذا ما استمرت في حربها على الاسلام والمسلمين، واصرت على دعمها لاسرائيل.


القاهرة ـ ‘القدس العربي’ ـ من احمد القاعود: قال مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية السفير محمد عبدالحكم ان وزارة الخارجية تتابع عن كثب الحالة الصحية للطبيبين المصريين محمد هاني الذي تعرض لحادث إطلاق نار خلال ممارسته لعمله بالمملكة السعودية، ومحمد سمير عبدالفتاح الذي تعرض لاعتداء من جانب بعض أفراد عائلة إحدى المريضات الكويتيات بالكويت.


رام الله ـ ‘القدس العربي’ من وليد عوض: ‘وطن على وتر’ برنامج تلفزيوني فلسطيني يقدم حلقات ساخرة منذ بداية شهر رمضان المبارك على شاشة التلفزيون الرسمي منتقدا الواقع الفلسطيني سواء على صعيد السلطة بأجهزتها او على الصعيد الاجتماعي، مما اثار لغطا في الشارع الفلسطيني بسبب جرأة القضايا المطروحة.


صنعاء – يو بي اي: قال مصدر يمني مطلع بان تراشقا بالاحذية وقع بين محافظ محافظة ذمار يحيى العمري والبرلماني عبد العزيز جباري بحضور وزير الشباب والرياضة حمود عباد مساء الأحد اثر مشادات كلامية خلال حفل ختامي لنشاطات رياضية لمناسبة شهر رمضان .


الرياض ـ يو بي اي: رفع مجلس الشورى السعودي عدد المستشارات البرلمانيات إلى 10 وزاد من تكليفهن مهامَ خارجية ومقابلة ممثلي الوفود النسائية الدولية.


إسلا آباد ـ يو بي اي: قال وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك امس الاثنين إن عددا كبيرا من قادة تنظيم ‘القاعدة’ الرفيعي المستوى يهربون من باكستان إلى الصومال واليمن.


الرياض ـ يو بي اي: تقدم عدد من أهالي العاصمة السعودية، الرياض، بعريضة للرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عبد العزيز بن حمين الحمين ناشدوه بمنع الاحتفالات التي ستقام لمناسبة عيد الفطر والذي يتوقع أن يكون الأحد المقبل.


دمشق ـ ‘القدس العربي’ ـ من كامل صقر: يُنتَظر في الفترة القادمة ان تنطلق حملة اهلية في سورية لمقاطعة موقع ‘فيسبوك’ الالكتروني الشهير كونه سمح للمستوطنين الاسرائيليين القاطنين في الجولان السوري المحتل بالكتابة في الخانة المخصصة للتعريف بالسكن انهم يعيشون في اسرائيل، ما آثار مشاعر السوريين الذين يستخدم


صنعاء – ‘القدس العربي’ ـ من خالد الحمادي: قالت الحكومة اليمنية امس انها قتلت 20 متمردا على الاقل في أحدث قتال في شمال اليمن حيث يعارض الزيديون الشيعة سيطرة الحكومة المركزية. ونقل بيان عن مصدر عسكري قوله ‘إن صقور الجو وجهوا ضربات مؤثرة وموجعة لعناصر التخريب والإرهاب والتمرد في محور صعدة وفي مناطق نقعه ومطرة وضحيان خلال الساعات الماضية’



كاريكاتير اليوم


موضوعات الأمس
أن لا نسخر..
سليم البيك
15/09/2009


في حياتنا ما يكفي من مآس ٍ لنتوسّل السخرية في الحديث أو الكتابة عن كل ما يخصّ فلسطين. لكن المأساة الأكبر هنا هي أن تحوم تلك السخرية حول فلسطين دون أن تَقرب فلسطين نفسها: المكان.
نسخر نحن الفلسطينيين من الوضع برمته، من الفصائل وقادتها، من السلطة قبل كل شيء، من محتلّنا، من شعبنا نفسه، نطلق النكات بلا تحفّظ على أهالي معظم المناطق في فلسطين، مدنا وقرى. نسخر من شتاتنا بين الخارج والداخل:
في الخارج هنالك من هم في المخيمات الواقعة على التخوم من فلسطين، وهنالك من هم في البلاد المجاورة ولكن خارج المخيمات، وهنالك من هم في الخليج، ومن هم في ألمانيا وكل أوروبا، ومن هم في تشيلي وكل أمريكا الجنوبية، ومن هم في كندا وأمريكا، ومن هم في آسيا. أما في الداخل فهنالك أهل القدس، وكنا نقول ‘قديما’ بأن هنالك أهل الضفة وغزة (معاً)، أما الآن فنقول بأن هنالك أهل الضفة وهنالك أيضا أهل غزة (كلا ً على حدة)، وهنالك أهل الـ 48، وإن اقتربتُ أكثر من الواقع سأقول بأن هنالك أهل الجليل وأهل المثلث وأهل النقب، وضمن الـ 48 أيضا هنالك أهل القضاءات، وأهل المدن وأهل القرى، والمهجّرين، وذات الشتات تماما في الضفة وكذلك غزة- إضافة لشتات فتح / حمساوي- فهنالك أهل المخيمات وأهل القرى وأهل المدن وأهل أوسلو القادمين مع عرفات. وكما في الخارج تماما، فهنالك، في الخليج مثلا، أهل الضفة وأهل غزة وأهل الوثائق اللبنانية وتلك السورية وتلك المصرية وأهل الجوازات الأردنية، وفي المخيمات أيضا: هنالك المقيمون في المخيم، وهنالك أهله القادمون من الخليج، وأهله القادمون من بلاد أجنبية، ودائما هنالك في كل مكان من جرّب معظم ذلك أو بعضه.
الجردة السريعة هذه لحالة الشتات الفلسطيني، وتأثير ذلك سيكولوجيا وأنثروبولوجيا جماعيا وفرديا على الفلسطينيين، تشكل سببا أكثر من كاف وضروري لسخريةٍ ما من هذا الوضع الشاذ عالميا، ومن هذا الشعب، ولعله الأكثر تشتّتا وانتشاراً في العالم، داخل الأرض المحتلة وخارجها.
وتلك السخرية صحيّة بالمناسبة، وديمقراطية، أما ما لم نصله بعد فهي السخرية من المكان الفلسطيني. لا أقول بأني أستحضر مآسيَ أكثر وأفجع تتطلّب سخرية لم نختبرها، فلدينا من المآسي ما يفيض عن حاجة شعب كامل، لكن المأساة الآن هي أن لا تكون كامل سخريتنا بحجم كل مآسينا، فحينها قد يكون هنالك خلل ما في الاستجابة للحالة الفلسطينية ومآسيها.
قد يكون أبرز الأمثلة على ذلك هي حرمة (تحريم) السخرية من المكان الفلسطيني. هل يحدث ونجرؤ على أن نتخيل أن أحدنا قد يسخر من حيفا، أن يسخر من بيت لحم، من غزة، من القدس؟ قد يسخر أهل حيفا الباقون فيها من حيفا، بل يفعلون، ويسخر أهل عكا الباقون فيها من عكا، ويسخر أهل بيت لحم من بيت لحم، وأهل القدس من القدس. لكن، هل يسخر أهل حيفا اللاجئون، من حيفا؟ أهل صفد اللاجئون، هل يسخرون من صفد؟ أهل القدس المسحوب منهم هويتهم الزرقاء- وهم كثر- هل يسخرون من القدس بعد منعهم من دخولها؟ هذه من المحرمات النفسية والبديهية التي تفرض جوابا حتميا بالنفي.
هل يسخر اللاجئ – أو المنفيّ- من بلده، أم أن حميمية العلاقة بينهما لم تصل إلى هذا الحد؟ هل يمون اللاجئ على بلده أم أنه غريب عنها / عليها فيحرص على العلاقة الحذرة الهشّة بينه وبينها؟ خلافا لابن البلد المقيم فيها الذي إن شتمها فعلى قلبها أحلى من العسل. هنا المأساة الإضافية التي لا نعيها ربما، أو التي، بكل بساطة، لم ننتبه إليها في زحمة المآسي التقليدية. قد أُلامُ الآن فيُقال: ناقصينك نحن؟! جاي تقوللنا شو في عنّا مصايب رايحة عن بالنا؟!
لكنها حقا مأساة وليست أقل من ‘زميلاتها’. هذا الحاجز النفسي والاستقرار العاطفي اللذان يمنعان ابن الغابسية اللاجئ في مخيمات لبنان من أن يسخر من الغابسية، هذه العلاقة الرسمية الرومانسية بيني وبين ترشيحا التي تحول دون سخريتي منها، هذا البعد وهذه الغربة بين ابنة الجش اللاجئة وبين الجش، واللذان يخلقان صورة مقدّسة للقرية تحرّم على ابنتها، لا فقط التفكيرَ بموضوع السخرية ‘الأحمق’ هذا، بل ربما إكمالَ مقالتي هذه.
عجزُنا عن السخرية من فلسطين / المكان، هو أولا نتيجة لحالة البعد والشتات، ما يفسّره سخرية ابن عكا المقيم في عكا وفي حي الفاخورة من عكا ومن حي الفاخورة نفسه – وأيّما سخرية؟- وهو ما أجده أنا، ورغم ما ‘أنظّر’ عليكم به هنا، بأنه: عيبْ وبصرش تحكي هيك عن البلد. إذن عجزنا هو أولا نتيجة لحالة الشتات الأولى والممتدة لـ 61 عاما حتى اليوم ( ما يقارب الـ 22300 يوم في حالة ترشيحا)، وهو ثانيا سبب لتكريس حالة الشتات هذه، وسبب ‘لتقديس’ هذا البعد عن الوطن بتقديس الوطن وأيقنته وبالتالي تكريس بعده. علاقة جدلية قد نكون عالقين بها ولا مخرج لنا منها إلا بطريق(ة) واحد(ة).
الموضوع أبعد وأعمق مما أحاول تبسيطه في ثلاث صفحات A4 أو في عمود في ‘القدس العربي’، وأنا لا أقدم حلا هنا، فقط أطرح المشكلة / المأساة، ولو وجدت الحل في غير عودتنا إلى البلاد لما فرّطت في طرحه. على كل حال أنا لم أضف مأساة جديدة إلى الفلسطينيين، واللاجئين منهم تحديدا، بل حاولت الإشارة – وفَعلها غيري- إلى مأساة موجودة أساسا ولم نكن منتبهين إليها بما يكفي. كتّر خيري والله؟! نحن ناقصينّي؟!
وبالمناسبة، أنا هنا ‘أنظّر’ عليكم، لأني، شخصيّا، حتما لن أجد ولن أوجد لنفسي طريقة أو منفذا أو فرصة للسخرية من أي مدينة أو قرية أو خربة في فلسطين، أعي تماما بأنها مأساة ولكني أبدو متكيّفا معها، هي حالة اللجوء ربما. وإن وجدتُ، أصلا، فرصة للسخرية فلن أرتكبها، لن أقدر على ذلك.
أجمع الفرص كلها إلى أن أعود.
وحينها، لي حساب آخر مع البلد.
كاتب فلسطيني
http://www.horria.org

مستشار فاروق حسني: فرص فوز المرشح المصري هي سبب الهجمات الشرسة ضده
أحمد القاعود
15/09/2009



القاهرة ـ ‘القدس العربي’ قال مستشار وزير الثقافة للعلاقات الخارجية ومسؤول ملف اليونسكو حسام نصار ان الوزير فاروق حسني المرشح المصري لرئاسة المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) يسعى للفوز بالمنصب على الرغم من ضراوة المنافسة ‘التي أصبحت تحكمها حسابات واعتبارات خاصة’.
وقال نصار والموجود حاليا في باريس لوكالة أنباء الشرق الأوسط ‘إنه على الرغم من ضراوة المنافسة والمعركة الانتخابية،إلا أن الوزير فاروق حسني حريص على الفوز بالمنصب،والذي سيكون في حال تحقيقه،هو الأول من نوعه للعالم العربي.. وهو الأوفر حظا في الفوز، في ظل الوعود الدولية بالعمل على التصويت لصالح مرشح مصر، الذي صار عليه توافق عربي وإفريقي’.
وأضاف: انها للمرة الأولى في تاريخ المنظمة تشهد انتخابات المدير العام لليونسكو هذا الكم من المنافسة والعمليات المضادة، رغم أن العرف الدولي للمنظمة يقسم أعضاءها إلى ست مناطق ، وكانت لكل منطقة نصيب في إدارة اليونسكو، وحان الآن الدور على العرب لإدارة اليونسكو، مشيرا إلى أن مرشح مصر لديه أصوات حتى الآن وفرص للفوز بالمنصب الدولي، وذلك ما يبرر الهجمات الشرسة من بعض الجماعات في العالم خاصة اليهودية والتي تزداد مع اقتراب موعد الانتخابات.
وأشار نصار إلى الجهود التي بذلتها مصر ـ لاسيما وزارتي الخارجية والتعليم من أجل تأمين أكبر عدد من الأصوات المؤيدة لمصر للفـــوز بهذا الموقع الدولي المهم ـ مؤكدا أن هناك حسابات دقيقة ومصــــالح سياسية واقتصادية وثقافية لكل الدول الأعضاء بمنظمة اليونسكو للوقوف وراء هذا المرشح أو غيره إلا أنه في ظل هذه الحسابات المعقدة والعقبات تعرضت حملة المرشح المصري الانتخابية لهجمات وخصوصا من جانب بعض المنظمات اليهودية.
ومن المفترض أن يكون وزير الثقافة فاروق حسني قد القى أمس الاثنين كلمة مهمة أمام المجلس التنفيذي لليونسكو لاستعراض استراتيجيته وبرنامجه لإدارة المنظمة في حال فوزه بهذا المنصب الدولي المهم والذي يدعو إلى التسامح بين الأديان والأشخاص والتصالح والحوار بين الثقافات والحضارات وذلك استعدادا لانطلاق انتخابات اليونسكو يوم 18 ايلول (سبتمبر) الحالي والتي يخوضها فاروق حسني كمرشح مصر والعرب، والتي ستبدأ جولتها الأولى من الانتخابات يوم 18 ايلول (سبتمبر) الحالي بين المرشحين الثمانية الذين يتنافسون على كسب أصوات 58 دولة يمثلون أعضاء الجهاز التنفيذي لليونسكو حيث يفوز مباشرة من يحصل على 30 صـــــــــوتا فيما يعاد الاقتراع والتصويت السري أيام 19 و20 و21 ايلول (سبتمبر) في حال عدم حصول اي من المرشحين على 30 صوتا وتتم الإعادة يوم 22 ايلول (سبتمبر) بين أعلى اثنين حصولا على الأصوات ويتم إعلان الفائــــز منهما يوم 23 ايلول (سبتمبر) على أن يتم إقرار النتيجة بصفة نهائية في ختام اجتماع المؤتمر العام للمنظمة يوم 18 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

30


نوفل – فاروق حسني والبونسكو
اولا أنا كعربي لا أقبل أن يترشح فاروق حسني باسم العرب. فليترشح باسم مصر. لأن مصر أقامت الدنيا ولم تقعدها حينماقدم كل من الدكتورة بناني المغربية. ووزير الخارجية الجزائري الأسبق ترشيحهما لنفس المنصب. وبدأت مصر تشغل اسطوانتها المعروفة بأنها أم للدنيا وأن المنصب من حق ممثلها فقط لاغير… ، وهذا نوع من المغرور الدائم والمعروف لدى أم الدنيا؟؟ ثانيا. أقول لمن يفرضون السيد فاروق حسني على الجميع. أن ينتظروا يوم الانتخابات. فمن يدري لعل مرشح العرب؟؟؟؟ يحصد من الأصوات ماحصدته مصر عندما رشحت نفسها لتنظيم مونديال 2010
بن لادن يهدد امريكا بحرب استنزاف اذا استمرت بدعمها لاسرائيل.. ويهاجم اوباما ‘المستضعف’
احمد المصري
15/09/2009



لندن ـ ‘القدس العربي’: بثت عدة مواقع اسلامية تسجيلا صوتيا جديدا على الانترنت لزعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن فجر امس الاثنين، وحصلت ‘القدس العربي’ على نسخة منه، حذر فيه الشعب الامريكي من علاقات حكومته الوثيقة باسرائيل، وهدد واشنطن بحرب استنزاف اذا ما استمرت في حربها على الاسلام والمسلمين، واصرت على دعمها لاسرائيل.
وبلغت مدة هذه الرسالة التي كان عنوانها ‘بيان الى الشعب الامريكي’ عشر دقائق تقريبا وبثت على مواقع على الانترنت، وكانت من انتاج مؤسسة السحاب الجناح الاعلامي للقاعدة.
وقال في التسجيل الصوتي’ حديثي هذا إليكم تذكيراً بأسباب الحادي عشر وما تبعها من حروبٍ وتداعيات والسبيل لحسمها من أصلها’.
وأضاف ‘آن للشعب الامريكي أن يميز بين أمنه وسمعته واقتصاده وبين أمن وسمعة واقتصاد إسرائيل’. وتابع ‘إن سبب خلافنا معكم هو دعمكم لحلفائكم الإسرائيليين المحتلين لأرضنا فلسطين، فموقفكم هذا مع بعض المظالم الأخرى هو الذي دفعنا للقيام بأحداث الحادي عشر، ولو عرفتم حجم معاناتنا من ظُلم اليهود لنا بدعمٍ من إداراتكم لهم لعلمتم أن كلا من أُمَّتَينا ضحايا سياسات البيت الأبيض، والذي هو في الحقيقة رهينة في أيدي مجاميع الضغط ولاسيما الشركات الكبرى واللوبي الإسرائيلي’.
وظهرت في خلفية فيديو التسجيل الصوتي، صورة لبن لادن والعلم الأمريكي ولبرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، اللذين دمرا في هجمات 11/9، وذلك بعد يومين من إحياء الولايات المتحدة للذكرى الثامنة لتلك الهجمات. ودعا بن لادن الامريكيين الى الضغط على البيت الابيض لانهاء الحرب في العراق وافغانستان في مقابل وقف تنظيم القاعدة لهجماته.
واكد بن لادن انه ان لم توقف الولايات المتحدة حروبها ‘فلا بد لنا من مواصلة حرب الاستنزاف على جميع الجبهات’. ويأتي بث هذا الشريط بعد يومين من مرور الذكرى الثامنة لاعتداءات 11 ايلول (سبتمبر) التي اعلنت القاعدة مسؤوليتها عنها وقتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص. واعتاد بن لادن الادلاء باعلانات مماثلة سنويا في مثل هذه الايام.
وخاطب بن لادن الامريكيين قائلا ‘آن الاوان ان تتحرروا من الخوف والارهاب الفكري المفروض عليكم من قبل المحافظين الجدد واللوبي اليهودي وان تسألوا انفسكم هل امنكم ودماؤكم احب اليكم ام امن الاسرائيليين’. وتابع ان ‘البيت الابيض محتل من مجاميع الضغط’ هذه.
وبحسب بن لادن فان الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي وصفه بانه ‘مستضعف’ لا يملك سلطة تغيير مساري الحربين ومما يؤكد ضعفه ابقاؤه على وزير الدفاع روبرت غيتس ومسؤولين آخرين في ادارة الرئيس السابق جورج بوش في مناصبهم.
واضاف بن لادن ان الامريكيين سيكتشفون انهم غيروا فقط ملامح وجه البيت الابيض في حين ان شبح المحافظين الجدد هو الذي لا يزال مخيما. وتكهن بان اوباما سيلقى المصير ذاته الذي لقيه جورج كيندي الذي اغتيل في 1963، اذا اتبع سياسة مختلفة عن سياسة المحافظين الجدد.
وكانت مواقع عدة قالت في وقت سابق من الشهر الجاري انه سيتم بث ‘هدية’ قريبا الى المسلمين من بن لادن الذي يعتقد انه يختبىء في المنطقة الجبلية الواقعة على الحدود الافغانية الباكستانية بمناسبة عيد الفطر المبارك والذي يحل في 20 من الشهر الجاري. وتأتي هذه الرسالة بعد بضعة ايام من الذكرى السنوية لهجمات 11 ايلول (سبتمبر) التي قام بها اعضاء من القاعدة في 2001 وقتل فيها نحو ثلاثة الاف شخص في الولايات المتحدة.
وكان بن لادن قال في اخر رسالة له في حزيران (يونيو) ان الرئيس الامريكي باراك اوباما زرع بذور ‘الثأر والكراهية’ تجاه الولايات المتحدة في العالم الاسلامي. الجدير بالذكر أن زعيم تنظيم القاعدة، الذي فشلت الولايات المتحدة في اقتفاء أثره، أطلق عدداً من التسجيلات الصوتية آخرها في التاسع من حزيران (يونيو) الماضي.
ولا يزال بن لادن بمنأى عن قبضة العدالة، رغم انتشار عشرات الآلاف من جنود الجيش الأمريكي في مناطق النزاع مع التنظيم وحلفائه، سواء في العراق أو أفغانستان، وصولاً إلى المناطق الحدودية مع باكستان، التي فيها تواجد أمني مكثف.
وفيما يلي نص الخطاب:
بيان للشعب الأمريكي
الحمد لله الذي خَلَقَ الخَلْقَ لعبادته وأمرهم بالعدل، وأذن للمظلوم أن يقتصّ من ظالمه بالمثل، أمـا بعــد:
أيها الشعب الأمريكي، حديثي هذا إليكم تذكيراً بأسباب الحادي عشر وما تبعها من حروبٍ وتداعيات والسبيل لحسمها من أصلها، وأخصُّ بالذكر ذوي المصابين في تلك الأحداث والذين طالبوا مؤخراً بفتحِ تحقيق لمعرفة أسبابها وهي الخطوة الأولى المهمة في الاتجاه الصحيح من بين خطوات كثيرة أخطأت الطريق عن عمد خلال ثماني سنين عجاف مرت عليكم.
وحري بالشعب الأمريكي كله أن ينحو نحوهم حيث إنّ تأخُّر معرفتكم بتلك الأسباب كلفكم باهظاً بدون طائل يُذكر، فإن كانت إدارة البيت الأبيض وهي أحد طرفي النزاع قد أظهرت لكم فيما مضى من سنين أنّ الحرب ضرورية لحفظِ أمنكم، فإن مما يحرص عليه العقلاء أن يستمعوا إلى طرفي النزاع ليعرفوا الحقيقة، فأعيروني أسماعكم.
فابتداءً أقول : إننا قد أظهرنا وصرحنا لمراتٍ عديدة منذ أكثر من عقدين ونيّف أن سبب خلافنا معكم هو دعمكم لحلفائكم الإسرائيليين المحتلين لأرضنا فلسطين، فموقفكم هذا مع بعض المظالم الأخرى هو الذي دفعنا للقيام بأحداث الحادي عشر، ولو عرفتم حجم معاناتنا من ظُلم اليهود لنا بدعمٍ من إداراتكم لهم لعلمتم أن كلا أُمَّتَينا ضحايا سياسات البيت الأبيض، والذي هو في الحقيقة رهينة في أيدي مجاميع الضغط ولاسيما الشركات الكبرى واللوبي الإسرائيلي.
وإن من أفضل من يوضح لكم أسباب الحادي عشر هو أحد مواطنيكم العميل المخضرم السابق في السي آي ايه والذي استيقظ ضميره في عقده الثامن وقرر أن يقول الحقيقة رغم التهديدات، ويشرح لكم رسالة الحادي عشر فقام ببعض الأعمال لهذا الغرض خاصة منها كتابه المعنون : ( اعتذار قاتلٍ بالأجرة ).
وأما فيما يخص توضيح ما يعانيه أهلنا في فلسطين، فقد أقرّ أوباما مؤخراً في خطابه من القاهرة بمعاناة أهلنا هناك الواقعين تحت الاحتلال والحصار، ويزداد الأمر وضوحاً إذا قرأتم ما كتبه رئيسكم الأسبق كارتر عن عنصرية الإسرائيليين ضدّ أهلنا في فلسطين وكذلك إن استمعتم إلى تصريحه قبل أسابيع وأثناء زيارته لغزة المدمرة المحاصرة والذي قال فيه : ‘ إن سكان غزة يُتعامَل معهم كحيوانات أكثر من كونهم بشراً ‘، وحسبنا الله ونعم الوكيل.
وهنا ينبغي التوقف طويلاً، فإن مَن يحمل في بين جنبيه مثقال ذرةٍ من رحمة، لا يملك إلا أن يتعاطف مع أولئك المستضعفين من الشيوخ والنساء والأطفال الواقعين تحت الحصار القاتل، وفوق ذلك يصب عليهم الصهاينة قنابل الفسفور الأبيض الحارقة الأمريكية الصنع ، فالحياة هناك مأساوية لأبعد الحدود ، إلى درجة أنّ الأطفال يموتون بين أيدي الآباء والأطباء لنقص الغذاء والدواء وانقطاع الكهرباء، إنها بحق وصمة عار في جبين ساسة العالم الراضون بذلك ومن والاهم من الناس، وعن علمٍ وسابق إصرار، وبتأثير من اللوبي الإسرائيلي في أمريكا ، يُوضح تفاصيل ذلك اثنان من مواطنيكم هما جون ميرشايمر وستيفن والت في كتاب ( اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة )، وبعد قراءتكم للكتب المقترحة ستطلعون على الحقيقة وستصابون بصدمةٍ بالغة لحجم التضليل الذي مورس عليكم وستعلمون أيضاً أن الذين يصرحون اليوم من داخل البيت الأبيض ويزعمون أن حروبكم ضدنا ضرورية لأمنكم إنما هم يعملون على منوال تشيني وبوش ويروجون لسياسات التخويف السابقة تسويقاً لمصالح الشركات الكبرى ذات الصلة على حساب دمائكم واقتصادكم ، فهؤلاء هم في الحقيقة الذين يفرضون عليكم الحروب وليس المجاهدون ، فنحن إنما ندافع عن حقنا لتحرير أرضنا.
ولو تدبرتم في حالكم جيداً لعلمتم أن البيت الأبيض محتل من مجاميع الضغط وكان ينبغي العمل على تحريره بدلاً من القتال لتحرير العراق كما زعم بوش، فمَثَلُ زعيم البيت الأبيض في هذه الأجواء بغض النظر عن اسمه كسائق قطار لا يملك إلا أن يسير على القضبان التي وضعتها مجاميع الضغط تلك وإلا عُرقل مساره وخشي أن يكون مصيره كمصير الرئيس الأسبق كندي وأخيه. وخلاصة القول: آن الأوان أن تتحرروا من الخوف والإرهاب الفكري الذي يمارسه عليكم المحافظون الجدد واللوبي الإسرائيلي، لتضعوا ملف حلفكم مع الإسرائيليين على طاولة النقاش ولتسألوا أنفسكم لتحددوا موقفكم هل أمنكم ودماؤكم وأبناؤكم وأموالكم ووظائفكم وبيوتكم واقتصادكم وسمعتكم أحب إليكم ، أم أمن الإسرائيليين وأبنائهم واقتصادهم، فإن اخترتم أمنكم وإيقاف الحروب فهذا يقتضي منكم العمل للأخذ على أيدي العابثين بأمننا من طرفكم ، ونحن مستعدون للتجاوب مع هذا الخيار على أسس سليمة وعادلة سبق ذكرها.
وهنا نقطة مهمة ينبغي الانتباه إليها بخصوص الحرب وإيقافها وهي أنه عندما استلم بوش السلطة ونصّب وزيراً للدفاع أكبر من ساهم في قتل مليونين من القرويين المستضعفين في فيتنام، يومها توقع العقلاء أن بوش يهيىء لمجازر جديدةٍ في عهده وهذا ما كان في العراق وأفغانستان، ثم لما استلم أوباما وأبقى على رجال تشيني وبوش من القيادات العليا في وزارة الدفاع كغيتس ومولن وبترايوس علم العقلاء أن أوباما رجل مستضعف لن يستطيع أن يوقف الحرب كما وعد بل سيماطل إلى أقصى درجةٍ ممكنة، ولو كان له من الأمر شيء لسلَّم القيادة للجنرالات المعارضين لهذه الحرب العبثية كقائد القوات في العراق سابقاً الجنرال سانشيز وكقائد القيادة الوسطى الذي أجبره بوش على الاستقالة قبل مغادرته للبيت الأبيض بفترة يسيرة بسبب معارضته للحرب ونصَّب بدلاً منه من يسعرها من بعده.
ثمَّ إن أوباما تحت غطاء استعداده للتعاون مع الجمهوريين، مرر عليكم خدعةً كبرى حيث أبقى على أهم وأخطر وزيرٍ من رجال تشيني لمواصلة الحرب، وسيتبين لكم مع الأيام أنكم لم تغيروا في البيت الأبيض سوى الوجوه إلا أن الحقيقةَ المرّة هي أن المحافظين الجدد ما زالوا يلقون بظلالهم الثقيلة عليكم. وعَوداً على ذي بدء فإن أوقفتم الحرب فبها ، وأما إن كانت الأخرى فليس أمامنا بد من مواصلة حرب الاستنزاف لكم على جميع المحاور الممكنة كما استنزفنا الاتحاد السوفييتي عشرَ سنين إلى أن تفكك بفضل الله تعالى وأصبح أثراً بعد عين، فطاولوا في الحرب ما شئتم فأنتم تخوضون حرباً يائسةً خاسرةً لصالح غيركم لا تبدو لها نهايةٌ في الأفق. ولقد بشركم جنرالات الروس الذين عركتهم المعارك في أفغانستان بنتيجة الحرب قبل أن تبدأوها، ولكنكم لا تحبون الناصحين ، فحرب أموالها يتم اقتراضها بالربا المتغول للصرف عليها، وجنودها منهارون معنوياً ينتحرون يومياً فراراً منها، فهي حرب خاسرة بإذن الله تعالى.
وهذه الحرب وصفها لكم الطبيبان تشيني وبوش دواءً لأحداث الحادي عشر، فكانت مرارتها وخسارتها أشدّ من مرارة الأحداث نفسها، حتى أن ديونها المركبة لتكاد تودي باقتصاد أمريكا كله، وقد قيل : وأهون من بعض الدواء الداء.
ونحن بفضل الله تعالى نحمل سلاحنا على عواتقنا، نقاتل قُطبَي الشر في الشرق والغرب منذ ثلاثين سنة، ولم تُسجَّل عندنا حالة انتحار واحدة رغم المطاردة الدولية لنا فلله الحمد والمنّة، وهذا ينبئكم عن سلامة عقيدتنا وعدالة قضيتنا، ونحن بإذن الله ماضون في طريقنا لتحرير أرضنا ، سلاحنا الصبر ومن الله نبتغي النصر، ولن نتخلـى عن الأقصـى فتمسكنا بفلسطين أعظم من تمسكنا بأرواحنا.
فطـاولــوا فـي الحـرب ما شئـتــم، فوالله لـن نسـاوم عليـهــا أبـداً..
ما تنقم الحرب العوان منـي
بازل عاميـن حديـث سنـي
لمثـل هـذا ولـدتني أمـي
والسلام على من اتبع الهدى.

23


حيدرة – للإمام سر.
بارك الله في شيخنا وقائدنا الشيخ أسامة ونصره على عدونا وعدوه ، وإنها لإحدى الحسنيين ، وما عند الله خير وأبقى. وأكرر للإمام سر ومن خلفك أمة المليار أمة ولود للمجاهدين الأبطال. في كل يوم للجنان قوافل شهداء راض عنهم الرحمن.

Achour algeria – كفى استخفافا بعقولنا
منذ نشاة هذا الكيان وامريكا تدعمه بالمال والسلاح والرجال والخبراء والاعلام وياتي بن لادن ليستخف عقولنا ويهدد امريكا بحرب استنزاف اذا استمرت بدعم اسرائيل اكيد ان امريكا ستتوقف عن دعم اسرائيل فور سماعها لتهديد بن لادن ليت قادة القاعدة يصمتوا ولا يستفزوننا بتصريحاتهم السخيفة ويتركوا المقاومة للرجال الذين لا يتكلمون ولكن يفعلون الكثير لو وفت القاعدة ونفذت تهديداتها التي توعدت بها لما بقي جندي غربي واحد في ارض الاسلام ولما بقي حاكم طاغيةعلى عرشه في الدول العربية ان القاعدة هي صناعة المخابرات العربية للخلود في الحكم واضطهاد الشعوب لقد بتنا نتطير من تصريحات قادتها عاشت المقاومة في العراق وفلسطين وافغانستان ولبنان ثبت الله اقدامهم وسدد رميهم وعجل بنصرهم انه على كل شيئ قدير.

أبو خولة /تونس – سؤال الى بن لادن ؟
ماذا فعلتم للقدس التي تم تهويد قرابة ال80 في المائة منها؟ وماذا حصد المسلمون في مشارق الارض و مغاربها من جريمة 11 سبتمبر غير الذل و الهوان و المطاردة من قبل حكام المسلمين و الغرب سواء و تشويه صورة الاسلام الناصعة البياض في الحقيقة؟

رسول عبدالسلام محمد –
تصاريح بن لادن التي تتسابق على بثها وسائل الإعلام وتظهر بين الحين والآخر كلها هراء فمن عام 2001 إلى الآن لم ن نرى بن لادن واتباعه حرروا شبر من أرض فلسيطن أو غيروا من مسار الصهاينة،إن ماحدث ويحدث كدب ولعبة مخابرات،بالله عليكم ثمان سنوات ولم يكتشوا أين مقر بن لادن أو الظواهري،في حين أن صدام اكتشفوه وأخرجوه من جحر لا تسكنه حتى الفئران. لله دركم ياأشباه الرجال جيدين في الكلام وشاطرين في المعلقات أما في الميدان وساحة القتال كالنعامة. فالجامعة العربيةمنذ خمسين عاما تندد وتشجب وتستنكر في حين أن اسرائيل غيرت الخارطة على الميدان. وبن لادن وبوقه الاعلامي من زمان يهدد لكن عتبنا حتى على وسائل الاعلام والمحللين …في الختام صدقوني بن لادن لا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: