تخطي التنقل

Category Archives: الاخوان المسلمين

يعني الرسول كداب . أيوه الرسول كداب و محمد خول الخولات.جورج يوسف قال لنا كده.سحر الباك الإسلامي حقيقة. كل المسلمين شيطانيين.المسلم اتفقس باك و حايض .شاذ و مش مخلوق

georgeyussuf.wordpress.com

Dashboard

| Stats | Comments | Posts | Pages | Icon

Manage Blogs | Register another blog →

مواضيع ذات صلة:
– اقرأ في نوستالجيا: “إميلي بولان.. عطشاً للتفاصيل..”

– رقصة النهر River Dance -Michael Flatley & Jean Butler

– خورخي زامفير Ghorghi Zamfir – Einsamer Hirte

– Susan Boyle.. I Do have adream too..

Share

  1. Asma
    سبتمبر 23, 2009 عند 11:22 م | #1

    that movie is just awesome!!!! kol 7aga fel film gamda awy

    wel soundtrack bta3to 7elwa awy

    good choice ))

    • سبتمبر 24, 2009 عند 9:25 م | #2

      now that you mentioned I’d like to give you The Eiyd Gift..Ediya all the soundtracks of the movie.
      you can listen to them online, alternatively you can download them on your local machine.
      the link includes some of The Bookstore books.. make sure not to pass the link to anyone else..
      for those books being hosted on the blog just right click then save as..
      By the way where should i send the bill..?!!:)
      enjoy..
      http://medaad.4shared.com/

  2. سبتمبر 25, 2009 عند 7:24 م | #3

    i like the summarize of the file and the classic music too
    its seems so nice, is franch?

    • سبتمبر 25, 2009 عند 7:34 م | #4

      yes it is..
      although it has been a while the movie out there yet its still touching… as someone said once: “Real beauty never fade”..

  3. Asma
    سبتمبر 27, 2009 عند 6:05 ص | #5

    wooow!!!! thanx alot medaad )

    plz don’t send me any bills 5aleeha shokok 3al noota

  4. سبتمبر 28, 2009 عند 4:13 م | #6

    حلوة كتير بس من ايمتى انتقلت عرابط جديد

    • سبتمبر 28, 2009 عند 7:44 م | #7

      من هلا
      شوي شوي بيصير عندي موقع بس يضرب الفقر شو بيذل

  5. tartomaniac
    سبتمبر 29, 2009 عند 6:08 ص | #8

    The best is to watch this film in french,

  6. سبتمبر 30, 2009 عند 2:22 م | #9

    أنا لما شفت اسم ايميلي، في العنوان وقبل أن أشاهد المقطع هنا، أول ما تذكرت هو واحد من أجمل الأفلام اللي رأيتها بحياتي،قبل 5 سنوات، وكان باللغة الفرنسية. ولكن كلمة بولان هي التي جعلت الأمور تختلط علي. فالفيلم الذي أعرفه أتذكره باسم ايميلي فقط.
    الفيلم أكثر من رائع، ويحترم كما قال مداد، التفاصيل الصغيرة. أصلاً الفلم كله يدور حول التفاصيل الصغيرة بذهنية روائية رائعة.
    تحية.

  7. أكتوبر 23, 2009 عند 1:12 ص | #10

    تعليقك بأنتظار الموافقة بالنشر.

    I personally do not believe in the world’s end before we uncover the islamic bakسحر الباك الإسلامي magic.the muslim bak satanism is like worlds in itself. i tried my best to put it on the net on my blogs. you can discover very easily it is present on google, first page of course.the islamic bak creates.like god i mean and there is no god. i have the evidence on 2DVDs and waiting for more proof from muslims all over the muslim world and arab world because every single muslim, male or female have a bak.which means among other things that he is not like us.bin laden, the saudi king or president hosni mubarak of egypt where i came from. the same. they all have a bak.i am trying to say that i put the islamic bak on the net, on google , since 2007. now in many languages including english, arabic and french, with my name and contacts on it . i tried so hard to tell the FBI, CIA Mossad. You name it. I believe this needs coordination , some financial help from respectable organizations and celebrities and businessmen. Right. you bet . thank you from george youssef
    الباكهجي جورج يوسف — مدونات، صور، والمزيد على ووردبرس
    عنوان جورج يوسف و البابا شنودة : الطابور الخامس هم المسيحيين المتنجسين و منهم عموم غالبية أثرياء الأقباط – عبيد المسلمين المساحير بالباك الإسلامي
    الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي

http://nj180degree.com/2009/09/23/amelie/#comment-3150

الحريري اعتذر رافضا ‘الابتزاز وتحوّل الرئاستين الى صندوق بريد’
سعد الياس:
11/09/2009


 



بيروت – ‘القدس العربيب لم تسفر الاتصالات التي اجراها رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس ‘اللقاء الديمقراطي’ النائب وليد جنبلاط عن تحقيق خرق في جدار ازمة تاليف الحكومة، فلا المعارضة تخلّت عن شروطها ولا الرئيس المكلف سعد الحريري قبل ‘الرضوخ للشروط والابتزاز ‘كما قال، فما كان منه الا ان زار الرئيس سليمان في بيت الدين واعلن اعتذاره عن التأليف معللا الاسباب بقوله ‘تعهدت امام اللبنانيين العمل على تاليف حكومة وحدة وطنية تعكس نتائج الانتخابات وعملت على مدى 73 يوما لتحقيق هذا الهدف قناعة مني ان حكومة الائتلاف الوطني حاجة في هذه المرحلة وان التحديات الكثيرة التي تواجه لبنان توجب قيام مثل هذه الحكومة، فطوينا قيام حكومة من لون واحد واتفقنا على مد اليد للتعاون الجميع وعلى صيغة اخذت من الاكثرية حقها بالنصف زائدا واحدا’.
واضاف: ‘اجرينا مشاورات كانت تنتهي الى طرح شروط تستهدف الغاء نتائج الانتخابات، بناء عليه قدمت تشكيلة حكومية ارى فيها صيغة حكومة الوحدة وفتح صفحة جديدة من التضامن بين اللبنانيين، وهي فرصة حقيقية ضاعت بمهب الشروط مع معرفة الجميع انها لا تلغي احدا بل تحترم حق الجميع بالمشاركة’. وتابع :’لما كان من المتعذّر صدور التشكيلة، وانا لا اقبل ان تتحول رئاسة الجمهورية او رئاسة الحكومة الى مجرد صندوق بريد، ولما كان التزامي تشكيل حكومة وحدة اصطدم بحائط مسدود، اعلن تقديمي اعتذاري للرئيس عن تشكيل الحكومة املا ان يشكل مناسبة لاطلاق عجلة الحوار واجراء استشارات تنتهي الى قيام حكومة تستطيع قيادة البلاد’.
وكانت آخر الاتصالات قبل اعتذار الحريري تمت في قريطم بين الحريري وكل من المعاون السياسي للامين العام لحزب الله حسين الخليل والمعاون السياسي للرئيس بري النائب علي حسن خليل فيما رفض الوزير جبران باسيل الانضمام الى الاجتماع. وعلم ان المعارضة تمسكت باربعة مطالب هي : توزير باسيل، التمسك بوزارة الاتصالات لتكتل التغيير والاصلاح والتنازل عن الداخلية واستبدال ياسين جابر في وزارة الخارجية بالدكتور محمود بري، والحصول على وزارة الطاقة للجنرال عون مقابل العمل لحزب الله.
وفي اول ردود الفعل على اعتذار الحريري، رأى عضو ‘تيار المستقبل’ النائب عمار حوري’ انّ اعتذار الرئيس المكلّف عن تشكيل الحكومة سيؤدّي الى اعادة الامور الى مرحلة الصفر وسيعاد النظر في شكل الحكومة وفي التوازنات، ومن الصعب ان ينال الفريق الآخر اكثر ممّا ناله في التشكيلة الحاليّة اذ حصل على السقف الاعلى في هذه التشكيلة’. واكّد حوري جازما ان ‘لا نقاش في موضوع توزير الراسبين وفي المداورة في الوزارات، ومن الممكن ان نوافق على تعديلات طفيفة لجهة استبدال وزير بوزير آخر من الفريق نفسه، او استبدال الحقائب ضمن الفريق الآخر’.
من ناحيته، استغرب عضو تكتل ‘لبنان اولا’ النائب احمد فتفت ان ‘تعطل الحياة السياسية من اجل شخص وأحقيته في الوزارة’، مؤكدا ان ‘كتلة نواب تيار المستقبل قد بلغت الخط الاحمر من التنازلات السياسية التي قدمها الرئيس المكلّف، على الرغم من انها كانت وستبقى دائما معه بلا قيد او شرط في سبيل المصلحة الوطنية’.
وفي تعليقات الصحف على الوضع الحكومي، رأى الصحافي علي الامين في ‘البلد’ ‘ان التشكيلة الحكومية التي توقفت عند عقدة تمثيل ‘التيار الوطني الحر’ كانت تستنزف رصيد الرئيس المكلف فيما تحول حلفاء العماد عون الى مجرد متفرجين او سعاة خير بين طرفين’. واضاف ‘هكذا ذهب الحريري المتعب من المشاورات والتنازلات الى بيت الدين، المقر الصيفي لرئاسة الجمهورية، مقرّ الراحة الرئاسية، كانه يطلب استراحة بين تكليفين، او مساعدة في التاليف. فهل ينقذه الرئيس بتوقيع او ترقيع، ترقيع للصيغة التي قدّمها، ام يعيده الى قصر التعب، في الوسط، بحثا عن الاطراف الضائعة؟’.
وكتب الصحافي ابراهيم الامين في صحيفة ‘الاخبار’ فجأة، بدا سعد الحريري اسدا يريد اخافة الجميع من حوله وافهامهم انه لا يحتمل المناورة واضاعة الوقت، وقرر في ليلة ليلاء اعداد صيغة حكومية تناسبه، وقرّر عرضها على المعنيين، فان قبلوا كان به، وان لم يقبلوا، فهو لن يتراجع ولن يقبل التعرض للابتزاز. وبين القرار والتنفيذ، كان الحريري قد قرر البعث برسائل الى من يهمه الامر في المعارضة بانه مستعد للمواجهة اذا اقتضى الامر.
واذا لم يكن سعد الحريري قد تعلم بعد دروس السياسة في لبنان، فهو يعرف جيدا ان من يريد ان يؤلّف حكومة توافقية لا يمكنه تجاهل مطالب منطقية للفريق الآخر، وعندما يعرض عرضا يكون قصده الحصول على موافقة، لا على رفض يعرف انه قائم منذ اللحظة الاولى. لكن الحريري اختار ان يتقدم بتشكيلة يعرف مسبقا انها لن تقبل، ويعرف اكثر من ذلك انه لن يكون بمقدور رئيس الجمهورية ميشال سليمان السير بها، لكن يبدو انه راهن على ردة فعل من نوع مختلف’.
واعتبر الصحافي واصف عواضة في ‘السفير’ ‘ان الرئيس المكلف يعرف سلفا ان التشكيلة الحكومية التي رفعها الى رئيس الجمهورية، مرفوضة من المعارضة ومحرجة للرئيس ميشال سليمان. ومع ذلك ضرب ضربته ورمى الكرة في ملعب الرئيس والمعارضة، متسلحا بالصلاحيات الدستورية وعلى قاعدة ‘اللهم اني بلغت’. وعليه تحول تشــكيل الحكومة الجديدة الى حفلة ‘نكد سياسي’ ادمن اللبنانيون على ممارسته بعضهم ضـــد بعض منذ الاستقلال’.
اما الصحافي عماد موسى في ‘ناو ليبانون’ فأشار الى ‘ان ‘حزب الله، بتشاطره السياسي دفع ‘التيار الوطني الحر’ الى مزيد من الدلع. ويدفع رئيس ‘حركة امل’، بصمته على هذا الدلع، التيار لمزيد من العناد الصبياني’، واستهزأ بتنازل (التيار الوطني الحر) عن بعض المطالب بقوله ‘تراجعه عن النسبية اشبه بتراجع شاب معدم وقبيح عن التقدم لخطوبة باريس هيلتون..!’.
احزاب سياسية تسعى لضمه وتؤكد انه سينجح في الانتخابات حصان ذهبي من امير قطر ووسام شرف من القذافي بين هدايا تنتظر منتظر الزيدي
11/09/2009



بغداد – ا ف ب: وعد عدد من الزعماء العرب ورجال الاعمال بتقديم هدايا للصحافي منتظر الزيدي الذي رشق الرئيس الامريكي السابق جورج بوش بحذائه بينها اموال وسيارات وذهب وفضة وشقة، وذلك قبل ايام من الافراج عنه.
وقال ضرغام الزيدي شقيق منتظر في منزله القديم في شارع الرشيد ‘لقد تلقى شقيقي وعودا بمنحه اموالا’، مؤكدا ان ‘امير قطر وعد بتقديم حصان ذهبي، فيما وعد العقيد معمر القذافي بمنحه وسام شرف’.
واضاف وهو جالس في قاعة الضيوف فيما تزين الجدران صورا عدة لشقيقه ‘هناك اخرون يرغبون في تقديم هدايا مثل سيارات وغيرها’.
ويعتبر كثيرون الزيدي مراسل فضائية ‘البغدادية’ في مرتبة ‘الابطال’ عندما اقدم منتصف كانون الاول/ديسمبر الماضي على رشق بوش بحذائه صارخا ‘انها قبلة الوداع يا كلب’ امام كاميرات وسائل اعلامية عالمية.
والقى ابن اخ الزيدي وهو طفل في السادسة قصيدة تكريما لعمه، وتغنى بالحذاء هاتفا، ‘يعيش الحذاء’، فيما ابدت عائلته افتخارها به.
ويحظى الزيدي بدعم وتأييد العديد في البلدان العربية وخارجها حيث اقيمت تظاهرات تأييد من الرباط إلى القاهرة مرورا بلندن وغزة.
واكتسب شعبية هائلة على مواقع في شبكة الانترنت اهمها ‘فايس بوك’ حيث شكلت 46 الف مشاركة دعما لموقفه.
وبعد مرور تسعة اشهر قضاها في السجن، من المفترض ان يستعيد الزيدي حريته الاسبوع المقبل، بعد انتهاء الفترة القانونية التي تنتهي الاثنين المقبل.
وكان حكم عليه في آذار/مارس السجن مدة ثلاث سنوات لكن محكمة الاستئناف خفضت الحكم الصادر بحقه الى سنة.
وتجرى في الوقت الحاضر تحضيرات واسعة في منزله ومقر ‘البغدادية’ لاقامة حفل كبير لاستقباله.
وقدمت ادارة ‘البغدادية’ شقة حديثة اكثر اتساعا بدلا من منزله القديم.
وتلقت العائلة طوال فترة اعتقاله مكالمات هاتفية من اباء يؤكدون استعدادهم تقديم بناتهم للزواج من الزيدي. واكد شقيقه ان عددا من الاحزاب اقترحت ان ينضم اليها في العملية السياسية.
وقال ان ‘ضباطا من نظام الرئيس السابق صدام حسين اتصلوا بنا وقالوا اذا رشح منتظر الى الانتخابات البرلمانية فان الكثير من الناس سيدلون بأصواتهم لصالحه’.
وحول رفضه دخول المعترك السياسي، قال ‘يؤكد منتظر ان ما فعله خطــوة وطنية لا يريد ان يستغلها لصالح الجانب السياسي (…) اريد ان ابقى في القلوب لا تمهني المناصب وسأبقى سكـــــينا في خاصرة كل من يريد هضم حقوق الشعب العراقي’. وما يزال الغموض يكتنف مستقبل منتظر، فشقيقه يقول انه يريد انشاء مركز للايتام والارامل بالاموال الموعودة.
لكن احد زملائه عبر عن اعتقاده بان الزيدي سيعود واقفا امام الكاميرا كما تلقى عروضا للعمل في لبنان ومصر.
من جهته، قال محمد الواضح محرر الاخبار في قناة ‘البغدادية’ ان الموقف ‘الايجابي للقناة والمساندة التي قدمتها لن تدفعه الى التفريط بالعمل معها’.
واكد ان ‘الزيدي حظي بتعاطف كبير من العراقيين، وهناك اوساط جماهيرية تنتظر خروجه (…) فغالبية الاوسط رحبت بما فعله بغض النظر عن مهنية المسألة’.
بدوره، قال صلاح العبيدي المتحدث الرسمي باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ان الزيدي ‘شجاع في التعبير عن رأيه والاسلوب الذي تبناه، رغم ملاحظات الاخرين لقد استطاع ان يعبر عن رأيه بصراحة’.
واضاف ان ‘اطلاق سراحه نعتبره انتصارا لكل من يرفض الاحتلال’.
لكن عددا كبيرا من العراقيين يعتبرون تصرف الزيدي يتنافى مع تقاليد العراق من حيث اكرام الضيف.
ويرى عبد الجبار هاشم (52 عاما) وهو صاحب شركة مقاولات ‘تؤكد تقاليدنا استحالة الحاق الاهانة بضيفك حتى لو كان عدوك، وتكريمه لا ان ترشقه بحذائك’.
واضاف ‘اذا التقيت الزيدي في الشارع فلن اصافحه’.
الى ذلك يرى علي عدنان وهو موظف في وزارة الدفاع ان موقف الزيدي ‘ليس بطوليا (…) فهو يشكل تجاوزات على اخلاقياتنا’.
وتابع ان ‘هذا الامر ينعكس سلبا على المجتمع العراقي واتهامه بانه عدائي، بينما حقيقة الامر مختلفة تماما’.

30
02378


نورالدين – الجزائر – بوش لم يكن ضيفا
الذين يتحدثون عن إكرام الضيف واهمون و يغالطون انفسهم لسبب بسيط هو أن بوش ليس بضيف بل هو محتل يستحق كل أنواع الإهانات و اما قام به منتظر الزيدي عكس مشاعر المايين العرب و حتى بعض العجم في العالم.

sweder – ‘الابطال’
There is no Iraqi dont lke him , and what a few said said the his action was aginst our moral and tradition is wrong bcause those few peopel have no caraouge to stay aginst the accupattion and they are a live because of the accupation. viva ZAYDI AND LONG LIVE YOU ARE THE HERRO AND THE LION OF IRAQ

nabil alashtal – انك دخلت التاريخ
الزيدي البطل هو الذي يصلح ان يكون زعيم الامة العربية لانه عنده الكرامة والشرف والوطنية والانسانية والله ان نريد تقبيل يديك الكريمتين يامنتظر الزيدي الذي قذفت بهما حذائك المشهور قاتل الشعب العراقي. العراق تدمر كاملآ مع شعبه من قبل بوش وياتي ناس يدافعوا عنه ويقولوا اكرام الضيف, ايش من ضيف ضيف بو غريب ام ضيف ماذا ..

ابو سامي السبعاوي – خروجه من السجن
الزيدي رمى وصفع ليس بوش فقط بل بمن يتغنون بالكرم العربي .. .الذي غدى وبالا على الامة الزيدي في حذائه رائحة القهر والامتهان والذل العلقمي الذي كان لا بد لبوش ان يستنشقه ,فحين خرست الافواه لقول كلمة الحق وشلت السواعد عن رفع المظلومية والقهر عن الامة ورفعت فقط لتخرج السيوف من اغمادها بعد ان صداة لا لقطع دابر ذاك المجرم ومن سانده بل خرجوا بتلك السيوف راقصين لذاك المجرم .فكان لا بد ان يتكلم الحذاء وبرائحة ارجل ذاك العراقي الذي شاهد الرجال كيف تغتصب في ابو غريب وكيف مزق شرف الامة في كل مكان .كان للحذاء كلمته المدوية التي فاقت كل تراسانة الاسلحة السياسية قبل العسكرية العربية التي لا هم لها الا ارضاء اسيادهم في البيت الابيض والغرب والصهاينة .رب حذاء اصدق انباء من الخطب ,في قذفه بيان للجد من اللعب . واخيرا نبارك لزيدي ولعائلته ولشرفاء قرب ..

عدنان الياسين – ليس ضيفا
بوش لم ولن يكون ضيفا كي يكرم. فالضيف يستأذن أهل الدار بالدخول أما بوش فدخلها بعدما أباد البشر والشجر والحجر…

محمد سعيد . – متى كان الغزاة ضيوفا ؟
الضيف هو الذي يدخل بيتك بدعوة منك او على الاقل بعد موافقتك على دخوله لبيتك, هل ينطبق هذا الوصف على جورج بوش وهو الذي كان ياتي للعراق حتى دون علم السيد المالكي الذي ما كان يعلم بوجوده الا بعد وصوله الى بغداد ,اما الحديث الفارغ عن (عدم الحاق الاهانه بضيفك حتى ولو كان عدوك) فهذا انشاء اختلطت رانحته الكريهه برانحة الجثث لضحايا التصفيات الطانفية والقتل على الهويه التي مارسها مضيفو الاحتلال, كفاكم تلاعبا بالالفاظ .

فهمان- – رجل كألف
لقد أنقذ الزبيدي ماء الوجه وهو بموقفه الشجاع عكس موقف رجل الشارع العربي من الغاصب المحتل. هو فعلا رجل كألف بل قل كمليون أو أكثر حتى.

فهمان- – رجل كألف
لقد أنقذ الزبيدي ماء الوجه وهو بموقفه الشجاع عكس موقف رجل الشارع العربي من الغاصب المحتل. هو فعلا رجل كألف بل قل كمليون أو أكثر حتى.

عبد القادر احمد – نعم ضيف
أجل بوش كان ضيفا، و لكن ضيفا على مضيفيه من اذناب الاحتلال و من فرشوا وجوههم لحذائه فكان من الزيدي أن اعطى وجه المحتل حذائه، أنا أول مرة اسمع ان العربي يكرم من دنس عرضه و أذل اخاه و اهان اباه من أي العرب هذا ، و لكن يبدو انه نوع جديد من العرب فرضته ظروف الذل الحديثة
   بوكة 11/9 القادمة للمصري الإرهابي الخسيس
  في أعقاب قمة ثنائية جمعتهما بقصر القبة
أوباما يؤكد لمبارك إلتزام بتحقيق السلام في الشرق الاوسط

 
  مبارك وأوباما خلال لقائهما بقصر القبة    

القاهرة: أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما لنظيره المصري حسني مبارك التزام بلاده بالسلام في الشرق الاوسط . وقال أوباما عقب لقائه مع الرئيس مبارك في قصر القبة اليوم :” اشكر الرئيس مبارك وشعب مصر على حسن الضيافة، واتطلع اليوم إلى الذهاب لجامعة القاهرة وإلقاء خطاب موجه للعالمين الإسلامي والعربي ولكني رأيت ان اجلس مع الرئيس مبارك أولا لانه يتمتع بخبرة تمتد لعقود من الزمن”.

واضاف:” ناقشنا كيفية المضي قدما لتحقيق السلام في المنطقة ، واكدت للرئيس مبارك التزام امريكا بالعمل والشراكة في دول المنطقة حتى تستطيع كافة الشعوب ان تحقق الطموح التي تطوق لها”.

وتابع: “اتطلع للأشهر والسنوات المقبلة التي يمكنني فيها التشاور مع الرئيس مبارك في كافة قضايا المنطقة”. 

من جهته رحب الرئيس مبارك بنظيره الأمريكي قائلا:” ناقشنا جميع المواضيع بلا تحفظ ولكن يوجد نقاط اخرى سيتم مناقشتها في الايام المقبلة في الولايات الامريكية”.

وكان الرئيس المصري اجرى اليوم استقبالا رسميا لنظير الأمريكي في قصر القبة بالقاهرة قبل أن يصطحب ضيفه الكبير إلى قمة ثنائية. ونظمت رئاسة الجمهورية استقبالا حافلا لأوباما في قصر القبة ، حيث أحاطت فرق الخيالة بسيارته ، فيما كان الرئيس المصري على رأس مستقبليه.

ووقف الرئيسان للاستماع إلى النشيدين الوطنيين للولايات المتحدة ثم جمهورية مصر العربية ، بعد ان تبادلا المصافحة والمعانقة ، وذلك قبل دخولهما للقصر الجمهوري لاجراء محادثات ثنائية.

وكان الرئيس الأمريكي قد وصل الى مطار القاهرة في تمام الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي ، وكان في استقباله وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط وعلاء مبارك النجل الأكبر للرئيس المصري فضلا عن عدد كبير من المسئولين.

ومن قاعة الاحتفالات بجامعة القاهرة يوجه الرئيس أوباما كلمته ظهر اليوم في حضور عدد كبير من المسؤولين ورجال الدين وقادة الأحزاب السياسية ونواب البرلمان وطلاب الجامعة

وقالت مصادر دبلوماسية إن الرئيس مبارك لن يحضر خطاب أوباما في جامعة القاهرة، الا ان الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر سيكون في شرف استقباله.

وتحظى زيارة أوباما للقاهرة اليوم، بمتابعة إعلامية وشعبية عالمية نظرًا لكونها تحمل في طياتها سابقة تاريخية تحدث للمرة الأولى، حيث سيلقي الرئيس الأميركي خطابًا موجهًا إلى العالم العربي والإسلامي من القاهرة.

ويتضمن برنامج الزيارة إلقاء الرئيس الأمريكى كلمته المرتقبة للعالمين العربي والإسلامى من جامعة القاهرة، وزيارة لبعض المعالم التاريخية قبل مغادرته القاهرة مساء الخميس متجها إلى ألمانيا.

ويسعى اوباما من خلال خطابه إلى معالجة أزمة عدم الثقة بين بلاده والعالم الإسلامي بعد سنوات التوتر التي رافقت “الحرب على الارهاب” واجتياح افغانستان والعراق فضلا عن فضائح التعذيب في سجن ابو غريب ووضع معتقل جوانتنامو.

من المتوقع أيضا أن يعرض اوباما في القاهرة وجهة نظره تجاه الجمود الذي تشهده حا ليا عميلة السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل وتصوراته بشأن الصراع.

وكان البيت الأبيض أعلن في وقت سابق أن الخطاب الذى يعتزم أوباما توجيهه للعالم الإسلامى من القاهرة، سيكون جزءًا مهمًا يكمل من خلاله أوباما من حواره مع العالم الإسلامى، الذى بدأ بخطاب تنصيبه، وذلك من خلال جولة خارجية تتذكر الماضى وتتطلع للمستقبل.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض، روبرت جيبس، إلى أن خطاب أوباما “سيلخص التزامه الشخصى بالحوار، بناء على المصالح المتبادلة، والاحترام المتبادل، وسيناقش كيف تستطيع الولايات المتحدة والمجتمعات الإسلامية حول العالم كسر بعض الاختلافات التى فرقت بينهم”.

وقال جيبس إن الرئيس سوف “يراجع بعض القضايا ذات الاهتمام، مثل التطرف العنيف والصراع الإسرائيلى الفلسطينى، وسيناقش مجالات جديدة للشراكة”.

ويرى محللون سياسيون أن العالم العربي والإسلامي لن يكتفوا بالإنصات لما سيخرج من ثنايا خطاب الرئيس الأميركي باراك اوباما، إذ سيكون هناك ردوداً عاطفية ودبلوماسية وسياسية واقتصادية ستخرج بعلامات استفهام تنتظر إجابات أميركية حيالها.

ومن جانبها ، قالت داليا مجاهد مستشارة الرئيس الأمريكي لشؤون المسلمين إنها أوصت بان يحوي الخطاب عدة نقاط منها الاحترام المتبادل بين الجانبين من خلال السياسات وليس التصريحات فقط، والمشاركة والتعاون في حل مشكلات العالم، وإبداء التفهم لمشاكل المسلمين واسباب غضبهم من الولايات المتحدة.

جامعة القاهرة استعدت لاستقبال أوباما

 
  جامعة القاهره تنتظر وصول اوباما    


 
في غضون ذلك، تم الانتهاء من جميع الاستعدادات في جامعة القاهرة لاستقبال أوباما حيث يوجه من خلالها خطابه المرتقب إلي العالمين العربي والاسلامي.

وتم أمس إنهاء جميع الأعمال في القاعة التاريخية تحت قبة الجامعة وشمل ذلك وضع المنصة التي سيلقي أوباما من أمامها خطابه، اضافة إلي تركيب الأجهزة والمعدات الصوتية، وتم جلب المنصة وهذه الأجهزة خصيصا من الولايات المتحدة.

وفيما تم رفع العلمين المصري والأمريكي داخل قاعة الجامعة تم استكمال الترتيبات الأمنية داخل وخارج القاعة وشمل ذلك وضع ستائر علي الباب الجمهوري الذي سيدخل من خلاله أوباما لإلقاء خطابه.

وقامت السفيرة الأمريكية بالقاهرة مارجريت سكوبي بزيارة الجامعة ظهر أمس للاطمئنان علي الترتيبات النهائية الخاصة بالزيارة. كما قام وفد أمني مصري بوضع اللمسات الأخيرة للاستعدادات لهذه الزيارة.

يأتي ذلك بالتزامن مع قيام التليفزيون المصري بتركيب الأجهزة والمعدات الخاصة بنقل الحدث حيث تم اجراء بث تجريبي.

ومن المقرر أن يتم ربط قاعة الاحتفالات بالمركز الصحفي في المدينة الجامعية تليفزيونيا من خلال 20 شاشة LCD وقد استعد المركز الصحفي لاستقبال أكثر من 400 صحفي وإعلامي.

حيث تم تزويد المركز بـ 65 جهاز فاكس من بينها 15 فاكسا دوليا و 40 جهاز كمبيوتر مزودا بانترنت فائق السرعة و”وايدليس?” اضافة إلي 20 طابعة ليزر و 10 أجهزة تكييف.

وسيتم تخصيص الدور الأول من المركز للصحفيين العرب والمصريين.. والدور الثاني للصحفيين الأجانب.. وتصدر المركز الصحفي لافتة كبيرة كتب عليها ” كلمة أوباما للعالم الإسلامي” علي خلفية صورة مسجد كبير.

 

 

   
     
  سفارة إسرائيل تصر على استفزاز المصريين

محيط ـ عادل عبد الرحيم

 

 
  السفارة الاسرائيلية في القاهرة    

القاهرة : رفعت الأجهزة الأمنية درجة الجاهزية للون البرتقالي استعدادا لزيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ووضعت الشرطة “كردونات” أمنية محكمة على منطقة وسط البلد ومحافظة الجيزة، فيما قامت أوناش إدارة المرور برفع جميع السيارات من على جانبي الطريق الممتد من شارع قصر العيني دون انتظار انصراف أصحابها، وصدرت تعليمات لمسئولي حديقة الحيوانات المتاخمة لجامعة القاهرة بإغلاق الأبواب القريبة من الباب الرئيسي للجامعة، فيما قامت إدارة الجامعة بتنصيب العلمين المصري والأمريكي احتفالا بضيف مصر.

كما صدرت تعليمات لأصحاب المكتبات والمحال وكافة المطاعم القريبة من منطقة الجامعة بالإغلاق التام وذلك لتسهيل عملية تأمين زيارة الرئيس الأمريكي، مما أثار موجة من الاستياء بين أصحابها، أكثر من هذا أجبرت إدارات مستشفيات قصر العيني العام والفرنسي وكلية الطب البشري وطب الأسنان الأطباء وأعضاء هيئة التدريس والطلاب على رفع سياراتهم ولم تسمح لهم بالدخول ابتداء من اليوم مما أثار ارتباكا خطيرا، خصوصا مع صدور تنبيهات داخلية بمنع أجازات الأطباء وهيئة التمريض لحين انتهاء الزيارة المرتقبة.

على صعيد متصل، تجاهلت سفارة إسرائيل كافة التحذيرات الأمنية بوقف الاحتفالات التي تجريها كل عام في مثل هذه الأيام بمناسبة حرب الخامس من يونيو / حزيران 1967 ـ فيما يعرف بحرب النكسة ـ لعدم استفزاز مشاعر المصريين خلال زيارة الرئيس الأمريكي، حيث قامت سفارة دولة الاحتلال الإسرائيلي بتشغيل الموسيقى القومية وإطلاق الصواريخ في الهواء.

و اضطرت أجهزة الأمن إزاء هذا الرفض لتكثيف الحراسة المشددة على مقر السفارة المتاخم لجامعة القاهرة ومن السيارات من الوقوف قربها لمسافة أكثر من كيلو متر بل وامتدت الإجراءات لمنع المواطنين من المرور بجوار العمارة السكنية التي تقع بها سفارة إسرائيل، فيما وصف بأقصى درجات الاستنفار الأمني.

من ناحية أخرى، حاصرت أجهزة الأمن نقابتي الصحفيين والمحامين بالحواجز الحديدية لمنع القيام بالتظاهرات التي أعلنت بعض الاتجاهات السياسية عن تنظيمها بمناسبة زيارة أوباما لمصر، كما اصطفت سيارات الشرطة أمام مقار جميع الأحزاب المعارضة بشارع طلعت حرب وعبد الخالق ثروت بوسط المدينة لمنع اندلاع مظاهرات ضد زيارة أوباما.

كما يجري العمل داخل المجلس الأعلى للآثار علي قدم وساق لإنهاء ترتيبات الجولة السياحية التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمنطقة آثار أهرامات الجيزة، ومسجد السلطان حسن بمنطقة القلعة، ومن المقرر أن تنطلق جولة أوباما السياحية عقب إلقاء خطابه التاريخي للعالم الإسلامي في جامعة القاهرة مباشرة، ليخلع الملابس الرسمية ويتجه إلى منطقة الأهرامات في تمام الساعة الرابعة و20 دقيقة عصر الخميس وتستمر جولته مدة 80 دقيقة.

وسيكون الدكتور زاهي حواس أمين المجلس الأعلى للآثار في استقبال الرئيس الأمريكي عند مدخل الهرم الأكبر للملك خوفو ليشرح له تاريخ المنطقة، قبل أن يصطحبه في جولة داخل الهرم حتى حجرة الدفن، وأوضح حواس أنه سيتم اتخاذ إجراءات واستعدادات غير مسبوقة لاستقبال الرئيس الأمريكي الذي سيقوم بأطول زيارة لمسئول بمنطقة الأهرامات، مضيفا أنه عقب انتهاء زيارة الرئيس الأمريكي للهرم الأكبر سوف يصطحبه في جولة سيراً على الأقدام من أمام الهرم الأكبر ناحية الجانب الشرقي ليزور أهرامات الملكات والهرم العقائدي الذي اكتشفه حواس مؤخرا.

يتجه أوباما بعدها لزيارة مقبرتى “قارو وإيدو” من عصر الأسرة السادسة الفرعونية، ومنها إلى مركب الشمس، وفى نهاية الجولة بالمركب يوقع الرئيس الأمريكي في سجل الزيارات، ثم يقدم له حواس هدية عبارة عن كتابه عن وادي الملوك المترجم إلى تسع لغات، ويختتم الرئيس الأمريكي جولته في منطقة الأهرامات بزيارة منطقة الحفائر الأثرية بهضبة الأهرام  حتى يصل إلى منطقة تمثال أبو الهول برفقة حواس يقدم له خلالها شرحا وافيا عن التمثال.

 

 

U.S. President Barack Obama (L) and Saudi Arabia's King Abdullah (R) meet during their meeting at the king's farm outside Riyadh June 3, 2009. REUTERS/Larry Downing

Reuters Photo: U.S. President Barack Obama (L) and Saudi Arabia’s King Abdullah (R) meet during their meeting…

Video results for sana Sana By Shamrock 3 min 45 sec http://www.youtube.com Sana – Kenyo 4 min 11 sec http://www.youtube.com

Video results for sana

Syrian President Bashar al-Assad meets Iranian President Mahmoud Ahmadinejad: al-Assad: “We cannot ignore…the suffering of the Palestinians as a result of the Israeli terrorism, torture and killing”

sana

President al-Assad: Syria and Iran Worked to Achieve a Stable and Independent Region Whose Destiny is Linked to its Decision that is Made by its People

 

May 05, 2009

 

Iran's President Mahmoud Ahmadinejad (L) listens as Syria's ...
Reuters
Tue May 5, 2:08 PM ET

Iran’s President Mahmoud Ahmadinejad (L) listens as Syria’s President Bashar al-Assad (R) speaks during a news conference at al-Shaeb presidential palace in Damascus May 5, 2009.

REUTERS/Khaled al-Hariri (SYRIA POLITICS)

 

Damascus, (SANA) – President Bashar al-Assad affirmed in a joint press conference with President of Iran Mahmoud Ahmadinejad following their talks on Tuesday the correctness of the Syrian-Iranian joint vision regarding the stances taken by the two countries in the past years, which is apparent in two points.

The first point is that the relation between Syria and Iran is a strategic and underlined by the visit of Mr. Ahmadinejad.

The second point is related to the continuing and persistent Arab common work to achieve a stable and independent region whose destiny is linked to its decision, which is made by its people.

President al-Assad said “Syria’s stance regarding the Iranian nuclear issue is firm, our stance is well known that every country in the world has the right to have nuclear energy for peaceful purposes, and this right is guaranteed by relevant international conventions.”

“As for talks about suspicions of a military program, then the parties that are advocating this must show us for the sake of credibility what they are doing about the military nuclear program that has existed for decades in Israel. Only then will this talk and these doubts have some credibility.”

President al-Assad pointed out that the relation between Syria and Iran is a natural relation, not an axis as some may like to implicate, saying “this relationship is normal and isn’t only linked to Syrian-Iranian relations but to any relations between any group of neighboring countries; Syria’s relation with all neighboring countries and Iran’s relations with all neighboring countries.”

“This type of relations is for the benefit of these countries, the benefit of stability and the benefit of the region’s strength. So, it is our duty as countries to work to bolster this type of relations.

President al-Assad said: ”when we talk about stability, we cannot ignore the Palestinian cause and the suffering of the Palestinians as a result of the Israeli terrorism, torture and killing, nor can we ignore the resistance and steadfastness of the Palestinian people”

”It is obvious that the dialogue today must center on the means to support all forms of the Palestinian peoples’ resistance and steadfastness,” President al-Assad added.

President al-Assad went on saying: ”Our talks touched upon the way to support the Palestinian people’s steadfastness by uniting it, because there cannot be steadfastness or resistance amid the divisions tearing apart the Palestinian political arena, and the talks also centered on the efforts to lift the siege on the Palestinian people in the Gaza Strip. These were the essential points in our talks”

President al-Assad said “When we talk about stability, we cannot overlook the Iraqi issue. We are satisfied with the recent developments in Iraq, particularly the recent local administration elections that gave strong and clear indicators that the Iraqi people want the unity of Iraq and that Iraq isn’t heading in the direction of division, fragmentation and collision among its people that some parties wanted and predicted.”

“Our viewpoints are in agreement regarding the necessity of supporting the current Iraqi government in its incessant efforts to achieve reconciliation among the Iraqi people and parties in order to achieve the complete withdrawal of foreign forces and occupation troops from Iraq.” President al-Assad affirmed.

”Peoples of our region have grown more aware of their adherence to their rights and to the work to serve their interests, which is a reason for optimism”

”We are pleased over the developments of the Syrian-Iranian relations, and steps are being continually taken to further develop these relations”

President al-Assad stressed that Syria’s vision of relations with Iran is based on principles and interest, saying “it’s natural for there to be good relations since we’re the people of one region and one nation with many things in common.”

“At the same time, these principles came together with interests, so it was natural for Syria to support Iran when the Iranian revolution began,” President al-Assad said, adding that Iran understood Syria’s stance during the Iraqi-Iranian war and supported Syria in the past years when it was under severe pressure.

President al-Assad said “If we look back at the issues that passed by during the past decades, we will find that Syria and Iran had mutual interests, and I believe that other countries have interests in the same stances we took and weren’t far from the Syrian-Iranian stances,” adding that all these issues were built on a long-term vision shared by Syria and Iran.

“We relied on our clear vision to walk forward… we didn’t deal with pressures much… we took them seriously, but this didn’t prevent us from moving towards our goal, which was a clear goal.” President al-Assad pointed out.

For his part, Preisdent of Iran Mahmoud Ahmadinejad said that victory has come, affirming that the regional and global circumstances are quickly moving in favor of the stances of Iran and Syria.

President Ahmadinejad said harmony and steadfastness are the secrets to victory, adding “there are greater victories ahead of us… we must prevent foreign interference in our region, which must remain independent, free, advanced and filled with peace and amity among peoples.”

He also affirmed that Iran and Syria seek justice and independence, and that they are committed to international rights and laws, adding that Iran and Syria’s stance is growing stronger on the regional and international scenes.

President Ahmadinejad pointed out that Iran and Syria welcome the stability of security in Iraq, saying “a unified Iraq benefits all the region’s countries, and the presence of occupants in the region leads to lack of security and numerous problems for the region’s peoples.”

He added that occupants must leave the region as soon as possible, affirming that resistance will continue until all occupied lands are liberated.

Presidents al-Assad and Ahmadenijad said that Syria and Iran will continue their support to the Palestinian cause, adding that their efforts will continue for the Palestinians to stand in one rank and go on in their struggle till liberating the occupied lands.

They underlined that the Syrian and Iranian stances are identical on the importance of the Palestinian people to rebuild Gaza along with the resistance, reiterating that the two countries are going on in this direction though Gaza is still under siege.

“Gaza has defeated the Israeli military aggression and siege, and it will also succeed in reconstruction,” the two Presidents added. 

Later, President Bashar al-Assad held a dinner banquet in honor of President Mahmoud Ahmadinejad attended by members of the two official delegations.

H. Sabbagh / Manal / A. N. Idelbi

May 5, 2009Posted by almasakinnewsagency | Gaza, Iran, Iraq, Nuclear Power, Nuclear Weapons, Palestine, SANA, Syria | | No Comments 

Al-Masakin News Agency

Independent Media

May 6, 2009 IRAN/SYRIA: Ahmadinejad and Assad reaffirm support for Palestinian resistance.
PTI: Iran, Syria back Palestinian militancy
http://www.mideastmonitoring.com/2009/05/iransyria-ahmadinejad-and-assad.html
Ahmadinejad Iranian President Mahmoud Ahmadinejad told his Syrian counterpart
Bashar Assad on Friday that Israel and the US were “weakening with Allah’s
http://www.icejusa.org/site/News2?page=NewsArticle&id=9358
Iran’s President Mahmoud Ahmadinejad (L) listens as Syria’s President Bashar al-
Assad (R) speaks during a news conference at al-Shaeb presidential palace in
http://almasakinnewsagency.wordpress.com/2009/05/05/syrian-president-bashar-al-a…
May 7, 2009 Iranian president expected to meet terror leaders and formulate strategy ahead
of Obama overtures.
http://www.jpost.com/servlet/Satellite?cid=1239710850091&pagename=JPost%2FJPArti…
May 6, 2009 Ahmadinejad said Tuesday after the meeting with Assad that Tehran and Damascus
are united behind Palestinian resistance to Israel
http://www.haaretz.com/hasen/spages/1083216.html
May 6, 2009 Ahmadinejad meets Assad in Syria. Service: Foreign Policy 1388/02/16 05-06-2009
12:55:15. News Code :8802-10850
http://isna.ir/ISNA/NewsView.aspx?ID=News-1332584&Lang=E
May 5, 2009 The Iranian president and Syrian President Bashar Assad met Tuesday during
Ahmadinejad’s formal visit to his closest ally in the region.
http://jta.org/news/article/2009/05/05/1004944/ahmadinejad-assad-meet-in-damascu…
The Leading English Language Newspaper in the Middle-East.
http://www.dailystar.com.lb/article.asp?edition_id=10&categ_id=2&article_id=1016…
Aug 5, 2008 A video by IranNegah – Syrian President Bashar al-Assad met Iranian President
Mahmoud Ahmadinejad on Sunday, August 1, 2008 to discuss the
http://revver.com/video/1087380/assad-ahmadinejad-conference/
Iranian President Mahmoud Ahmadinejad met with Syrian leader Bashar al-Assad in
Damascus yesterday. The two affirmed the ‘strategic’ nature of the
http://www.bicom.org.uk/news/news-archive/ahmadinejad–assad-meet-in-damascus

<!–

–>

 

See More Sponsored Links For:  ahmadinejad and assad
« Previous 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 Next »

cnn.com /searchcnn.com /search

العدد: 13667 – تاريخ: 2009-05-07
Al Baath Newspaper

 

  شــــعبنا يحيــــي ذكرى شــــهدائه الأبــــرار.. أكـــــرم من في الدنيـــــا وأنبـــــل بني البــشر الرئيس الأسد يزور صرح قاسيون.. ويقيم مأدبة غداء تكريماً لأبناء الشهداء     أطفال الوطن يتضامنون مع الرضيع شقير     مؤكدة استمرار المسيرة حتى تحرير الأرض واستعادة الحقوق قواتنا المسلحة تحيي عيد الشهداء     الحاج يتحدى القضاء الدولي مواجهته بشهود الزور مادسون: تشيني وراء اغتيال الحريري وحبيقة      المجزرة الأفغانية تطغى على قمة البيت الأبيض الثلاثية     وفود رسمية وشعبية تزور ضريح القائد الخالد     دعماً للمنتجين الزراعيين والصناعيين وتشجيعاً لصناعة السيارات في سورية الرئيس الأسـد يصدر أربعة مراسيم بإعفاء القروض مـن غرامات التأخير وخفض رسم مكونات السـيارات     بدء الاجتماعات التحضيرية للجنة السورية- التونسية المشتركة     الأرجنتين تؤكد دعمها لسورية     التقى وفـد جامعـة البرتـا بلال يبحث ووزيرة الإعلام الغابونية علاقات التعاون     شهيد في الخليل و أربعة جرحى على الحدود مع مصر كي مــون يدعــو لوقف الحصار الإسـرائيلي على غـزة فوراً     انتكاسة قوية في احتواء انفلونزا الخنازير /14/ وفاة في المكسيك.. وارتفاع الإصابات الأمريكية بمعدل الثلث     وزراء النقل العرب يبحثون الربط السككي     :الأخبار
البحث
في العدد الأخير    
ضمن تاريخ محدد   
  من 
  إلى 
تصفح الأعداد السابقة
اختر عددا
2007-04-17 : 13123 2007-04-18 : 13124 2007-04-19 : 13125 2007-04-22 : 13126 2007-04-23 : 13127 2007-04-24 : 13128 2007-04-25 : 13129 2007-04-26 : 13130 2007-04-29 : 13131 2007-04-30 : 13132 2007-05-01 : 13133 2007-05-02 : 13134 2007-05-03 : 13135 2007-05-06 : 13136 2007-05-07 : 13137 2007-05-08 : 13138 2007-05-09 : 13139 2007-05-10 : 13140 2007-05-11 : 13141 2007-05-13 : 13142 2007-05-14 : 13143 2007-05-15 : 13144 2007-05-16 : 13145 2007-05-17 : 13146 2007-05-18 : 13147 2007-05-20 : 13148 2007-05-21 : 13149 2007-05-22 : 13150 2007-05-23 : 13151 2007-05-24 : 13152 2007-05-25 : 13153 2007-05-26 : 13154 2007-05-27 : 13155 2007-05-28 : 13156 2007-05-29 : 13157 2007-05-30 : 13158 2007-05-31 : 13159 2007-06-03 : 13160 2007-06-04 : 13161 2007-06-05 : 13162 2007-06-06 : 13163 2007-06-07 : 13164 2007-06-10 : 13165 2007-06-11 : 13166 2007-06-12 : 13167 2007-06-13 : 13168 2007-06-14 : 13169 2007-06-17 : 13170 2007-06-18 : 13171 2007-06-19 : 13172 2007-06-20 : 13173 2007-06-21 : 13174 2007-06-24 : 13175 2007-06-25 : 13176 2007-06-26 : 13177 2007-06-27 : 13178 2007-06-28 : 13179 2007-07-01 : 13180 2007-07-02 : 13181 2007-07-03 : 13182 2007-07-04 : 13183 2007-07-05 : 13184 2007-07-08 : 13185 2007-07-09 : 13186 2007-07-10 : 13187 2007-07-11 : 13188 2007-07-12 : 13189 2007-07-15 : 13190 2007-07-16 : 13191 2007-07-17 : 13192 2007-07-18 : 13193 2007-07-19 : 13194 2007-07-20 : 13195 2007-07-22 : 13196 2007-07-23 : 13197 2007-07-24 : 13198 2007-07-25 : 13199 2007-07-26 : 13200 2007-07-29 : 13201 2007-07-30 : 13202 2007-07-31 : 13203 2007-08-01 : 13204 2007-08-02 : 13205 2007-08-05 : 13206 2007-08-06 : 13207 2007-08-07 : 13208 2007-08-08 : 13209 2007-08-09 : 13210 2007-08-12 : 13211 2007-08-13 : 13212 2007-08-14 : 13213 2007-08-15 : 13214 2007-08-16 : 13215 2007-08-19 : 13216 2007-08-20 : 13217 2007-08-21 : 13218 2007-08-22 : 13219 2007-08-23 : 13220 2007-08-26 : 13221 2007-08-27 : 13222 2007-08-28 : 13223 2007-08-29 : 13224 2007-08-30 : 13225 2007-09-03 : 13227 2007-09-02 : 13226 2007-09-04 : 13228 2007-09-05 : 13229 2007-09-06 : 13230 2007-09-09 : 13231 2007-09-10 : 13232 2007-09-11 : 13233 2007-09-12 : 13234 2007-09-13 : 13235 2007-09-16 : 13236 2007-09-17 : 13237 2007-09-18 : 13238 2007-09-19 : 13239 2007-09-20 : 13240 2007-09-23 : 13241 2007-09-24 : 13242 2007-09-25 : 13243 2007-09-26 : 13244 2007-09-27 : 13245 2007-09-30 : 13246 2007-10-01 : 13247 2007-10-02 : 13248 2007-10-03 : 13249 2007-10-04 : 13250 2007-10-06 : 13251 2007-10-07 : 13252 2007-10-08 : 13253 2007-10-10 : 13255 2007-10-09 : 13254 2007-10-11 : 13256 2007-10-14 : 13257 2007-10-17 : 13258 2007-10-18 : 13259 2007-10-19 : 13260 2007-10-20 : 13261 2007-10-21 : 13262 2007-10-22 : 13263 2007-10-23 : 13264 2007-10-24 : 13265 2007-10-25 : 13266 2007-10-28 : 13267 2007-10-29 : 13268 2007-10-30 : 13269 2007-10-31 : 13270 2007-11-04 : 13271 2007-11-05 : 13272 2007-11-06 : 13273 2007-11-07 : 13274 2007-11-08 : 13275 2007-11-11 : 13276 2007-11-12 : 13277 2007-11-13 : 13278 2007-11-14 : 13279 2007-11-15 : 13280 2007-11-16 : 13281 2007-11-18 : 13282 2007-11-19 : 13283 2007-11-20 : 13284 2007-11-21 : 13285 2007-11-22 : 13286 2007-11-25 : 13287 2007-11-26 : 13288 2007-11-27 : 13289 2007-11-28 : 13290 2007-11-29 : 13291 2007-12-02 : 13292 2007-12-03 : 13293 2007-12-04 : 13294 2007-12-05 : 13295 2007-12-06 : 13296 2007-12-09 : 13297 2007-12-10 : 13298 2007-12-11 : 13299 2007-12-12 : 13300 2007-12-13 : 13301 2007-12-14 : 13302 2007-12-16 : 13303 2007-12-17 : 13304 2007-12-18 : 13305 2007-12-19 : 13306 2007-12-20 : 13307 2007-12-26 : 13308 2007-12-27 : 13309 2007-12-30 : 13310 2007-12-31 : 13311 2008-01-01 : 13312 2008-01-02 : 13313 2008-01-03 : 13314 2008-01-06 : 13315 2008-01-07 : 13316 2008-01-08 : 13317 2008-01-09 : 13318 2008-01-10 : 13319 2008-01-13 : 13320 2008-01-14 : 13321 2008-01-15 : 13322 2008-01-16 : 13323 2008-01-17 : 13324 2008-01-20 : 13325 2008-01-21 : 13326 2008-01-22 : 13327 2008-01-23 : 13328 2008-01-24 : 13329 2008-01-27 : 13330 2008-01-28 : 13331 2008-01-29 : 13332 2008-01-30 : 13333 2008-01-31 : 13334 2008-02-01 : 13335 2008-02-03 : 13336 2008-02-04 : 13337 2008-02-05 : 13338 2008-02-06 : 13339 2008-02-07 : 13340 2008-02-10 : 13341 2008-02-11 : 13342 2008-02-12 : 13343 2008-02-13 : 13344 2008-02-14 : 13345 2008-02-17 : 13346 2008-02-18 : 13347 2008-02-19 : 13348 2008-02-20 : 13349 2008-02-21 : 13350 2008-02-24 : 13351 2008-02-25 : 13352 2008-02-26 : 13353 2008-02-27 : 13354 2008-02-28 : 13355 2008-03-02 : 13356 2008-03-03 : 13357 2008-03-04 : 13358 2008-03-05 : 13359 2008-03-06 : 13360 2008-03-08 : 13361 2008-03-09 : 13362 2008-03-10 : 13363 2008-03-11 : 13364 2008-03-12 : 13365 2008-03-16 : 13366 2008-03-17 : 13367 2008-03-18 : 13368 2008-03-19 : 13369 2008-03-20 : 13370 2008-03-24 : 13371 2008-03-25 : 13372 2008-03-26 : 13373 2008-03-27 : 13374 2008-03-28 : 13375 2008-03-29 : 13376 2008-03-30 : 13377 2008-03-31 : 13378 2008-04-01 : 13379 2008-04-02 : 13380 2008-04-03 : 13381 2008-04-06 : 13382 2008-04-07 : 13383 2008-04-08 : 13384 2008-04-09 : 13385 2008-04-10 : 13386 2008-04-13 : 13387 2008-04-14 : 13388 2008-04-15 : 13389 2008-04-16 : 13390 2008-04-17 : 13391 2008-04-18 : 13392 2008-04-20 : 13393 2008-04-21 : 13394 2008-04-22 : 13395 2008-04-23 : 13396 2008-04-24 : 13397 2008-04-28 : 13398 2008-04-29 : 13399 2008-04-30 : 13400 2008-05-01 : 13401 2008-05-04 : 13402 2008-05-05 : 13403 2008-05-06 : 13404 2008-05-07 : 13405 2008-05-08 : 13406 2008-05-11 : 13407 2008-05-12 : 13408 2008-05-13 : 13409 2008-05-14 : 13410 2008-05-15 : 13411 2008-05-16 : 13412 2008-05-18 : 13413 2008-05-19 : 13414 2008-05-20 : 13415 2008-05-21 : 13416 2008-05-22 : 13417 2008-05-25 : 13418 2008-05-26 : 13419 2008-05-27 : 13420 2008-05-28 : 13421 2008-06-01 : 13422 2008-06-02 : 13423 2008-06-03 : 13424 2008-06-04 : 13425 2008-06-05 : 13426 2008-06-08 : 13427 2008-06-09 : 13428 2008-06-10 : 13429 2008-06-11 : 13430 2008-06-12 : 13431 2008-06-15 : 13432 2008-06-16 : 13433 2008-06-17 : 13434 2008-06-18 : 13435 2008-06-19 : 13436 2008-06-20 : 13437 2008-06-21 : 13438 2008-06-22 : 13439 2008-06-23 : 13440 2008-06-24 : 13441 2008-06-25 : 13442 2008-06-26 : 13443 2008-06-29 : 13444 2008-06-30 : 13445 2008-07-01 : 13446 2008-07-02 : 13447 2008-07-03 : 13448 2008-07-06 : 13449 2008-07-07 : 13450 2008-07-08 : 13451 2008-07-09 : 13452 2008-07-10 : 13453 2008-07-12 : 13454 2008-07-13 : 13455 2008-07-14 : 13456 2008-07-15 : 13457 2008-07-16 : 13458 2008-07-20 : 13459 2008-07-21 : 13460 2008-07-22 : 13461 2008-07-23 : 13462 2008-07-24 : 13463 2008-07-27 : 13464 2008-07-28 : 13465 2008-07-29 : 13466 2008-07-30 : 13467 2008-07-31 : 13468 2008-08-03 : 13469 2008-08-04 : 13470 2008-08-05 : 13471 2008-08-06 : 13472 2008-08-07 : 13473 2008-08-10 : 13474 2008-08-11 : 13475 2008-08-12 : 13476 2008-08-13 : 13477 2008-08-14 : 13478 2008-08-15 : 13479 2008-08-17 : 13480 2008-08-18 : 13481 2008-08-19 : 13482 2008-08-20 : 13483 2008-08-21 : 13484 2008-08-22 : 13485 2008-08-24 : 13486 2008-08-25 : 13487 2008-08-26 : 13488 2008-08-27 : 13489 2008-08-28 : 13490 2008-08-31 : 13491 2008-09-01 : 13492 2008-09-02 : 13493 2008-09-03 : 13494 2008-09-04 : 13495 2008-09-05 : 13496 2008-09-07 : 13497 2008-09-08 : 13498 2008-09-09 : 13499 2008-09-10 : 13500 2008-09-14 : 13501 2008-09-15 : 13502 2008-09-16 : 13503 2008-09-17 : 13504 2008-09-18 : 13505 2008-09-21 : 13506 2008-09-22 : 13507 2008-09-23 : 13508 2008-09-24 : 13509 2008-09-25 : 13510 2008-09-28 : 13511 2008-09-29 : 13512 2008-09-30 : 13513 2008-10-01 : 13514 2008-10-02 : 13515 2008-10-07 : 13516 2008-10-08 : 13517 2008-10-09 : 13518 2008-10-12 : 13519 2008-10-13 : 13520 2008-10-14 : 13521 2008-10-15 : 13522 2008-10-16 : 13523 2008-10-19 : 13524 2008-10-20 : 13525 2008-10-21 : 13526 2008-10-22 : 13527 2008-10-23 : 13528 2008-10-26 : 13529 2008-10-27 : 13530 2008-10-28 : 13531 2008-10-29 : 13532 2008-10-30 : 13533 2008-11-02 : 13534 2008-11-03 : 13535 2008-11-04 : 13536 2008-11-05 : 13537 2008-11-06 : 13538 2008-11-09 : 13539 2008-11-10 : 13540 2008-11-11 : 13541 2008-11-12 : 13542 2008-11-13 : 13543 2008-11-16 : 13544 2008-11-17 : 13545 2008-11-18 : 13546 2008-11-19 : 13547 2008-11-20 : 13548 2008-11-23 : 13549 2008-11-24 : 13550 2008-11-25 : 13551 2008-11-26 : 13552 2008-11-27 : 13553 2008-11-30 : 13554 2008-12-01 : 13555 2008-12-02 : 13556 2008-12-03 : 13557 2008-12-04 : 13558 2008-12-07 : 13559 2008-12-08 : 13560 2008-12-09 : 13561 2008-12-14 : 13562 2008-12-15 : 13563 2008-12-16 : 13564 2008-12-17 : 13565 2008-12-18 : 13566 2008-12-21 : 13567 2008-12-22 : 13568 2008-12-23 : 13569 2008-12-24 : 13570 2008-12-29 : 13571 2008-12-30 : 13572 2008-12-31 : 13573 2009-01-01 : 13574 2009-01-04 : 13575 2009-01-05 : 13576 2009-01-06 : 13577 2009-01-07 : 13578 2009-01-08 : 13579 2009-01-09 : 13580 2009-01-10 : 13581 2009-01-11 : 13582 2009-01-12 : 13583 2009-01-13 : 13584 2009-01-14 : 13585 2009-01-15 : 13586 2009-01-16 : 13587 2009-01-17 : 13588 2009-01-18 : 13589 2009-01-19 : 13590 2009-01-20 : 13591 2009-01-21 : 13592 2009-01-22 : 13593 2009-01-25 : 13594 2009-01-26 : 13595 2009-01-27 : 13596 2009-01-28 : 13597 2009-01-29 : 13598 2009-02-01 : 13599 2009-02-02 : 13600 2009-02-03 : 13601 2009-02-04 : 13602 2009-02-05 : 13603 2009-02-08 : 13604 2009-02-09 : 13605 2009-02-10 : 13606 2009-02-11 : 13607 2009-02-12 : 13608 2009-02-15 : 13609 2009-02-16 : 13610 2009-02-17 : 13611 2009-02-18 : 13612 2009-02-19 : 13613 2009-02-22 : 13614 2009-02-23 : 13615 2009-02-24 : 13616 2009-02-25 : 13617 2009-03-01 : 13618 2009-03-02 : 13619 2009-03-03 : 13620 2009-03-04 : 13621 2009-03-05 : 13622 2009-03-08 : 13623 2009-03-09 : 13624 2009-03-10 : 13625 2009-03-11 : 13626 2009-03-12 : 13627 2009-03-15 : 13628 2009-03-16 : 13629 2009-03-17 : 13630 2009-03-18 : 13631 2009-03-22 : 13632 2009-03-23 : 13633 2009-03-24 : 13634 2009-03-25 : 13635 2009-03-26 : 13636 2009-03-29 : 13637 2009-03-30 : 13638 2009-03-31 : 13639 2009-04-01 : 13640 2009-04-02 : 13641 2009-04-05 : 13642 2009-04-06 : 13643 2009-04-07 : 13644 2009-04-08 : 13645 2009-04-09 : 13646 2009-04-12 : 13647 2009-04-13 : 13648 2009-04-14 : 13649 2009-04-15 : 13650 2009-04-16 : 13651 2009-04-17 : 13652 2009-04-18 : 13653 2009-04-21 : 13654 2009-04-22 : 13655 2009-04-23 : 13656 2009-04-26 : 13657 2009-04-27 : 13658 2009-04-28 : 13659 2009-04-29 : 13660 2009-04-30 : 13661 2009-05-01 : 13662 2009-05-03 : 13663 2009-05-04 : 13664 2009-05-05 : 13665 2009-05-06 : 13666 2009-05-07 : 13667

 

الأرشيف
اضغط هنا

<!–

حالة الطقس
 

–>

   
   
   
   
 
 
عدد الأخبار :7    الصفحة 1 من  1
محتويات العدد
الصفحة الرئيسية
الصفحة الاولى
كلمة العدد
أخبار وتقارير
قضايا و آراء
ثقافة
محليات
تحقيقات
رياضة
إقتصاد
الصفحة الأخيرة
وفيات و تعازي
أسعار صرف العملات
هيئة التحرير
الملاحق
العلاقات السورية الهندية
العلاقات السورية الفرنسية
العلاقات السورية الإيرانية
البعث الفكري-حوار71
التصويت
<!–

–>

ما هو رأيك بالموقع الجديد؟

 جيد
 وسط
 لا أدري

عدد الأصوات: 9376
 

<!–

–>

 

عمّال غزّة: عيدنا طوال العام …. عيدنا طوال العام ماي آس . مصريات جورج يوسف .معدّل البطالة 65%… و80% من السكان تحت خط الفقر
عمال فلسطينيون يتظاهرون بمناسبة عيد العمال في غزة أمس (خليل حمرا - أ ب)يوم أو عيد العمال لدى الفلسطينيين في قطاع غزة، هو أشبه بحقيقة ثابتة تجسّد مأساتهم. فهم لا يحتفلون أو يرتاحون، بل يشكون من حصارٍ إسرائيلي حوّلهم إلى عاطلين من العمل، حتى لجأ أحدهم إلى عرض أولاده للبيع

للعمل في قطاع غزة قصة خاصة تحكي أن أعمالهم تُسرق منهم عنوةً، لأن الاحتلال الإسرائيلي رغب بفرض حصار عليهم، فغدا العامل السابق عاطلاً من العمل، ويشتهي الراحة من آلام الجوع. وهكذا، طالب آلاف العمال الفلسطينيين في تظاهرة دعت إليها جبهة اليسار في مدينة غزة، المجتمع الدولي بأن «يتحمل مسؤولياته القانونية تجاه إلزام دولة الاحتلال بمسؤولياتها الاقتصادية عن الأراضي المحتلة وفق القانون الدولي الإنساني». ووجهت جبهة اليسار

 

فضيحة تعذيب إماراتيّة تُعلّق صفقة نووية مع واشنطن

ولي عهد امارة أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال معرض سيتي سكايب في الامارة منذ أسبوعين (نيخلي مونتيرو - رويترز)ولي عهد امارة أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال معرض سيتي سكايب في الامارة منذ أسبوعين (نيخلي مونتيرو – رويترز)علّق الرئيس الأميركي، باراك أوباما، التصديق على صفقة بين الإمارات والولايات المتحدة لإنشاء مفاعل نووي للأغراض السلمية، بعدما بثّت محطة «أي بي سي» شريطاً مصوراً لعملية تعذيب لتاجر أفغاني من قبل شقيق وليّ عهد الإمارات، الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، في إطار نزاع قضائي متورط فيه رجل أعمال لبناني.
وكشف مسؤولون أميركيون مطّلعون على المحادثات، لشبكة «سي أن أن»، إن الإدارة الأميركية علّقت التصديق على الصفقة النووية، لأنها تعتقد أن ثمة حساسية تتعلق بالقضية ويمكنها أن تؤثر على مواصلة الصفقة.
وكانت الحكومتان الأميركية والإماراتية قد توصلتا خلال إدارة جورج بوش السابقة في كانون الثاني الماضي إلى اتفاقية لإنشاء مفاعل نووي للأغراض السلمية في إمارة أبو ظبي، غير أن الإدارة الحالية تقول إنه يجب إعادة التصديق عليها مجدداً.

 

الباك الإسلامي معناه إن حياتنا و دنيانا غير الدنيا التي نعرفها .المسيحيين مذبوحين في الباك الإسلامي زي الوز

  • الباك الإسلامي معناه إن حياتنا فيلم رعب . و دنيانا غير الدنيا التي نعرفها .
  • بشري لكل المسيحيين و اللي اخدوا الفيلم  باك .الباك الإسلامي علي الإنترنت.
    الدكة يا نسر باك … أنا اللي فسيت الزين . المسلمين بيستعبدوا الناس بسحر الباك الإسلامي . جورج يوسف .www.lailamurad.wordpress.com
    www.gyoussef97.wordpress.comالخواجات إتخصوا بالباك الإسلامي بعد العراق و أفغانستان . أبناء الخواجات من الباك .

    في إطار الجهود المبذولة لتنمية سيناء‏,‏ والنهوض … مدونات جورج يوسف

     

     

  • هل

  • الباك الإسلامي معناه إن حياتنا فيلم رعب . و دنيانا غير الدنيا التي نعرفها .
  • سينجح وليد الإنترنت في تحقيق أهدافه بعد انتهاء شهر العسل بين النظام والإخوان؟

  • المتنصرون الاقباط : الخواجات إتخصوا بالباك بعد العراق و أفغانستان زي علاء الدين و المصباح السحري .

    المتنصرون الأقباط : الخواجات إتخصوا بالباك الإسلامي بعد العراق و أفغانستان زي علاء الدين و المصباح السحري .