تخطي التنقل

Category Archives: جمال مبارك

George Youssef
أكتوبر 23, 2009 عند 1:12 ص | #10
رد | اقتباس
تعليقك بأنتظار الموافقة بالنشر.

I personally do not believe in the world’s end before we uncover the islamic bakسحر الباك الإسلامي magic.the muslim bak satanism is like worlds in itself. i tried my best to put it on the net on my blogs. you can discover very easily it is present on google, first page of course.the islamic bak creates.like god i mean and there is no god. i have the evidence on 2DVDs and waiting for more proof from muslims all over the muslim world and arab world because every single muslim, male or female have a bak.which means among other things that he is not like us.bin laden, the saudi king or president hosni mubarak of egypt where i came from. the same. they all have a bak.i am trying to say that i put the islamic bak on the net, on google , since 2007. now in many languages including english, arabic and french, with my name and contacts on it . i tried so hard to tell the FBI, CIA Mossad. You name it. I believe this needs coordination , some financial help from respectable organizations and celebrities and businessmen. Right. you bet . thank you from george youssef
الباكهجي جورج يوسف — مدونات، صور، والمزيد على ووردبرس
عنوان جورج يوسف و البابا شنودة : الطابور الخامس هم المسيحيين المتنجسين و منهم عموم غالبية أثرياء الأقباط – عبيد المسلمين المساحير بالباك الإسلامي
الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي

  • لا تصالح: نصر أكتوبر ما له وما عليه

     – [ Translate this page ]

    ففي رأيي أن نصر أكتوبر يمكن أن يكون في عام ما أعظم من عام آخر بحسب استثمارنا لهذا النصر، فالحرب كما يقولون تنشأ لتحقيق هدف معين لا تستطيع الوسائل السياسية
    la-tosale7.blogspot.com/2007/10/blog-post.html – CachedSimilar
  • Image results for نصر أكتوبر

     – Report images

    http://forum.resala.org/showthread.php?t=33530http://www.egytrix.com/vb/t9054.htmlhttp://www.sa3idy.net/1317/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8+%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%AA+%D9%85%D8%AC%D8%B1%D8%AF+%D8%AD%D8%B1%D8%A8+http://to3giboni.blogspot.com/2009/09/blog-post_15.htmlhttp://ensaa.blogspot.com/2007/10/blog-post_08.html
  • Video results for نصر أكتوبر

  • October Victory

     – [ Translate this page ]

    نصر أكتوبر .. الطريق إلى السلام. انتصار الإرادة المصرية في حرب أكتوبر 1973 هو العنصر الأساسي الذي فتح الطريق إلى سلام ممكن بين العرب وإسرائيل .
    http://www.sis.gov.eg/VR/october/art24.htmCachedSimilarأوباما الباك الإسلامي
  • Asma
    سبتمبر 27, 2009 عند 6:05 ص | #5

    wooow!!!! thanx alot medaad )

    plz don’t send me any bills 5aleeha shokok 3al noota

  • سبتمبر 28, 2009 عند 4:13 م | #6

    حلوة كتير بس من ايمتى انتقلت عرابط جديد

    • سبتمبر 28, 2009 عند 7:44 م | #7

      من هلا
      شوي شوي بيصير عندي موقع بس يضرب الفقر شو بيذل

  • tartomaniac
    سبتمبر 29, 2009 عند 6:08 ص | #8

    The best is to watch this film in french,

  • سبتمبر 30, 2009 عند 2:22 م | #9

    أنا لما شفت اسم ايميلي، في العنوان وقبل أن أشاهد المقطع هنا، أول ما تذكرت هو واحد من أجمل الأفلام اللي رأيتها بحياتي،قبل 5 سنوات، وكان باللغة الفرنسية. ولكن كلمة بولان هي التي جعلت الأمور تختلط علي. فالفيلم الذي أعرفه أتذكره باسم ايميلي فقط.
    الفيلم أكثر من رائع، ويحترم كما قال مداد، التفاصيل الصغيرة. أصلاً الفلم كله يدور حول التفاصيل الصغيرة بذهنية روائية رائعة.
    تحية.

    medaad
    سبتمبر 28, 2009 عند 7:44 م | #7
    رد | اقتباس
    من هلا
    شوي شوي بيصير عندي موقع بس يضرب الفقر شو بيذل
    tartomaniac
    سبتمبر 29, 2009 عند 6:08 ص | #8
    رد | اقتباس
    The best is to watch this film in french,
    ضياء عابر
    سبتمبر 30, 2009 عند 2:22 م | #9
    رد | اقتباس
    أنا لما شفت اسم ايميلي، في العنوان وقبل أن أشاهد المقطع هنا، أول ما تذكرت هو واحد من أجمل الأفلام اللي رأيتها بحياتي،قبل 5 سنوات، وكان باللغة الفرنسية. ولكن كلمة بولان هي التي جعلت الأمور تختلط علي. فالفيلم الذي أعرفه أتذكره باسم ايميلي فقط.
    الفيلم أكثر من رائع، ويحترم كما قال مداد، التفاصيل الصغيرة. أصلاً الفلم كله يدور حول التفاصيل الصغيرة بذهنية روائية رائعة.
    تحية.
    George Youssef
    أكتوبر 23, 2009 عند 1:12 ص | #10
    رد | اقتباس
    تعليقك بأنتظار الموافقة بالنشر.

    I personally do not believe in the world’s end before we uncover the islamic bakسحر الباك الإسلامي magic.the muslim bak satanism is like worlds in itself. i tried my best to put it on the net on my blogs. you can discover very easily it is present on google, first page of course.the islamic bak creates.like god i mean and there is no god. i have the evidence on 2DVDs and waiting for more proof from muslims all over the muslim world and arab world because every single muslim, male or female have a bak.which means among other things that he is not like us.bin laden, the saudi king or president hosni mubarak of egypt where i came from. the same. they all have a bak.i am trying to say that i put the islamic bak on the net, on google , since 2007. now in many languages including english, arabic and french, with my name and contacts on it . i tried so hard to tell the FBI, CIA Mossad. You name it. I believe this needs coordination , some financial help from respectable organizations and celebrities and businessmen. Right. you bet . thank you from george youssef
    الباكهجي جورج يوسف — مدونات، صور، والمزيد على ووردبرس
    عنوان جورج يوسف و البابا شنودة : الطابور الخامس هم المسيحيين المتنجسين و منهم عموم غالبية أثرياء الأقباط – عبيد المسلمين المساحير بالباك الإسلامي
    الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي

  • My Blogs
  • Freshly Pressed
  • Tags
  • Manage Blogs | Register another blog →

    القذافي: العرب لم تعد تجمعهم روابط سياسية واقتصادية وامنية مع ان الامة العربية واحدة عرقيا وثقافيا وجغرافيا

    القذافي: العرب يختلفون فيما بينهم اكثر مما يختلفون مع اعدائهم 

    <!–

    –>الجمعة أكت 23 2009

    طرابلس – – شن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي هجوما حادا على العرب، معتبرا أنه لم تعد بينهم أي روابط حقيقية غير الثقافة والأدب واللغة.

    وحث القذافي في لقائه بالعاصمة الليبية طرابلس مساء امس الاول، أمين وأعضاء الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ورؤساء الوفود العربية الذين أنهوا اجتماعاتهم في ليبيا، على لعب دور إيجابي في الحفاظ على هذه الروابط القليلة الباقية.

    وقال القذافي في تصريحاته التي نشرتها “الشرق الاوسط” اليوم الجمعة: “الأمة العربية من الناحية القومية والعرقية هي أمة واحدة وشعب واحد، وحتى من الناحية الديموغرافية، والتراب أيضا تراب واحد وبشر واحد، ولكن إذا نظرنا إلى واقع هذه الأمة المقسمة إلى أكثر من عشرين دولة، وحلول الدولة الوطنية محل الأمة، نجد أن هذه الدويلات التي تزيد على العشرين لا يوجد رابط بينها من الناحية السياسية والاقتصادية والأمنية والدفاعية”.

    وأبدى القذافي أسفه لكون العلاقة بين ليبيا وفرنسا ليست مثل العلاقة بين ليبيا والجزائر، أو أن العلاقة بين مصر وبريطانيا، ليست مثل العلاقة بين مصر والأردن. وأضاف: “للأسف هذا هو الواقع. الأمة العربية هي الوحيدة التي ليست مجسدة في دولة”.

    وشدد القذافي على القول بأن الذي ما زال يجمع العرب من غير كلمة العرب نفسها: “العين والراء والباء، هي اللغة، هي الثقافة، هي الأدب”.

    وقال: “نستطيع أن نقول الأدب العربي، نستطيع أن نقول القصة العربية، نستطيع أن نقول الرواية والحرف والكتابة واللغة العربية والثقافة والأدب، لكن عدا ذلك غير منطقي”.

    وزاد قائلا: “لو نقول الأمن العربي، العرب ليس عندهم أمن واحد، واحد أمنه مرتبط بإسرائيل، وواحد أمنه مرتبط بأميركا، وواحد أمنه مرتبط بجهة أخرى”.

    وشن القذافي هجوما لاذعا على “الاتحاد من أجل المتوسط”، الذي شاركت فيه بعض الدول العربية رغم معارضة ليبيا له بدعوى أنه يمثل تطبيعا للعلاقات مع إسرائيل.

    وقال: “العرب في شمال أفريقيا من الجزائر إلى غاية المغرب دخلوا فيما يسمى (الاتحاد من أجل المتوسط)، وليبيا رفضت هذا المشروع، لأنه خطير جدا”. وشبه القذافي: “الاتحاد من أجل المتوسط” بأنه مثل “حلف بغداد”.

    وأضاف: “اتحاد من أجل المتوسط، يعني دولا عربية داخلة مع أوروبا، ومع الإسرائيليين، ها هي ليبيا لم تدخل. أصبحنا ضد بعضنا”، قبل أن يضيف أن الدول العربية التي انضمت للاتحاد من أجل المتوسط، أصبحت شريكة مع الإسرائيليين جنبا إلى جنب.

    وحذر القذافي من أن ذلك يعني أنه بإمكان سفينة إسرائيلية أن تزور أي دولة عربية منخرطة في الاتحاد من أجل المتوسط. والإسرائيليون، في إطار هذا الاتحاد، يمكن لهم إنزال عساكر في أي ميناء عربي في شمال أفريقيا أو في الشام.

    وخلص القذافي إلى القول: “عسكريا وأمنيا واقتصاديا وسياسيا، لا يوجد أي شيء يربط دولة عربية بدولة عربية أخرى، بل هناك عداوات بين دولة عربية ودولة عربية، أكثر من العداوة بين دولة عربية ودولة أجنبية.. للأسف”.

       
         
      ممسكا العصا من المنتصف
    أوباما يغازل المسلمين ويؤكد متانة العلاقات مع إسرائيل
     

     
      أوباما أثناء خطابه بجامعة القاهرة    

    القاهرة : حاول الرئيس الأمريكي باراك أوباما الإمساك بالعصا من المنتصف في خطابه التاريخي الذي ألقاه في جامعة القاهرة اليوم الخميس ، حيث أشاد بالدين الاسلامي ودوره في نهضة العالم وأهمية فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الولايات المتحدة والمسلمين تقوم على الاحترام والثقة والمتبادلة ، إلا أنه حاول في ذات الوقت تهدئة التوتر الذي تمر به العلاقة الأمريكية الإسرائيلية بالتأكيد على أنها متينة ولا يمكن أن تكسر.

    وقال أوباما :” انا مسيحي ووالدي جاء من عائلة كينية فيها اجيال من المسلمين ، قضيت سنوات في اندونيسيا ، وعملت في شيكاغو مع كثير من المسلمين ، اعلم عمق الحضارة الاسلامية ، الاسلام يحمل مشعل النور والعلم لمئات من الأجيال “.

    واستطرد أوباما بالقول :” برهن الاسلام على روح التسامح الديني والمساواة العرقية ، كما أنه جزء من حكاية وقصة أمريكا ، فأول دولة اعترفت ببلدي كانت المغرب ، ومنذ تأسيس الولايات المتحدة ساهم المسلمون الأمريكيون في إثراء الحياة الامريكية ، حيث بدأوا  مشاريع تجارية ساهموا في انجازتنا الرياضية “.

    وطالب الرئيس الأمريكي بفتح صفحة جديدة من العلاقات بين الولايات المتحدة والمسلمين تقوم على أساس الاحترام والثقة المتبادلة ، قائلا :”أمريكا والاسلام ليس في وضع تنافس ولكن تطابق في مبادئ العدل والتقدم والتسامح في كرامة بني البشر “.

    وأضاف:” مرت العلاقة بين الإسلام والغرب بقرون طويلة من التعاون والتعايش ، إلا أنها في ذات الوقت ، شهدت فصول من العداء والنزاع والذي زاد بقوة في الأونة الأخيرة ، حيث حرمت حقب طويلة المسلمين من الحقوق “.

    وتابع :” أنا عرفت الاسلام في ثلاث قارات قبل انا أحضر للمنطقة التي نزل فيها وحي الاسلام ، الا أن الشراكة بين أمريكا والاسلام يقوم أن تقوم على الاسلام الصحيح وليس كما هو متصور ، أحارب الصور النمطية ضد الاسلام اينما ظهرت”.

    وأضاف :” علينا العمل بنفس المبدأ يجب تغيير الصورة الذهنية النمطية تجاه الولايات المتحدة ، كما هو الحال أن المسلم لا ينطبق عليه الصور النمطية ، فأمريكا ليست الصورة النمطية للامبراطورية ، دورنا محاربة الصور النمطية عند المسلمين وأمريكا”.
     
    وتابع :” الحرية في الولايات المتحدة لاتختلف عن حق ممارسة الحرية الدينية  ، لهذا السبب هناك 1200 مسجد في أمريكا ، لجأنا للقضاء لحماية النساء في ارتداء الحجاب ، يجب الا يكون هناك شك ان الاسلام جزء من أمريكا ، نعتقد أن امريكا تعتقد بداخلها ان مشاركة الجميع في العيش في أمن وامان وحق العمل بكرامة .

    وشدد الرئيس الأمريكي على أن التغيير لن يحدث بين عشية وضحاها ، قائلا :” أعلم أن الخطاب وحده لن يحل كل المشكلات ، ولكن إذا اردنا أن نمضي قدما علينا أن نكشف بصراحة ما يدور في قلوبنا ، يجب ان تكون هناك جهود للاستماع لبعضنا البعض ، كما يقول القرآن”.

    وأشار أوباما إلى انه رغم البداية الجديدة التي تسعى للوصل إليها ، فيجب علينا الا نتغاضي عن نقاط التوتر في المنطقة في ظل الشراكة .

    علاقة لن تنكسر

     
      أوباما أثناء خطابه بجامعة القاهرة    

    وفي محاولة لترطيب الأجواء المتوترة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل ، أكد اوباما أن العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل قوية جدًا ، وتشكل رابطا غير قابل للكسر ، قائلا :” لا يمكن إنكار حق الشعب اليهودي في الحياة ، فقد تعرض للقمع والاضطهاد ومعاداة السامية ، وهو الأمر الذوي وصل في أوروبا لدرجة المحرقة في اليهود وإعدامهم في أفران الغاز وقتل 6 ملايين منهم”.

    وفي إشارة ضمنية إلى الرئيس الإيراني احمدي نجاد،  قال أوباما :” هناك من يطالب بمحو إسرائيل من الوجود ، وينكر المحرقة وهو الأمر الذي لا يمكن قبوله، تكرار الصور النمطية تجاه اليهود خطأ فادح”.

    ودعا أوباما :” الفلسطينيين إلى التخلي عن العنف والقتل ، وهو ما لا يقود إلى تحقيق حل الدولتين ،  مطالبا بالسلطة بتعزيز قدرتها للمساهمة في تحقيق دولة فلسطينية مقبولة على الأرض”.

    وطالب الرئيس الأمريكي باراك أوباما حركة حماس بالتوقف عن المقاومة والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ، والاعتراف بكافة الاتفاقيات الدولية والتي تم توقيعها سابقا مع الدولة العبرية”.

    وقال أوباما :” مع الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ، لا يعني انكار هذا الحق على الشعب الفلسطيني ، نحن لا نقبل مشروعية الاستمرار في الاستيطان الاسرائيلي “.

    وتابع :” بناء المستوطنات يقوض السلام وآن الاوان أن تتوقف هذه المستوطنات “، مشددًا على ضرورة انهاء الازمة الانسانية في غزة ، قائلا :” الشعب الفلسطيني ايضا قد عانى سعيا لتحقيق وطن له على مدى 60 عاما تحملوا الم النزوح ، حيث يعيش الكثير في مخيمات اللاجئين محرومين من حياة ، يذوقون الإهانة” “.

    وأضاف :” ينبغي الا يكون هناك شك أن الوضع غير مقبول ” ، مؤكدًا بالقول :” الولايات المتحدة لن تدير  ظهرها للحقوق الفلسطينة المشروعة ، ومنحهم فرصة للحياة”.

    وتعهد أوباما بسعيه شخصيا من أجل التوصل إلى اقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية بكل تفاني ، قائلا :” آن الاوان لكل الاطراف أن ترقي إلى مسئوليتها “.

    وأشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمته إلى عدد من الملفات الساخنة التي تهدد استقرار المنطقة

    أفغانستان ..حرب أمريكا الإجبارية

    وواصل أوباما خطابه، مؤكدا على ان احداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 سببت صدمة قوية دفعت الولايات المتحدة إلى التصرف بشكل يخالف معتقداتها ، لذا سنقوم بخطوات ملموسة لتصحيح هذا الخطأ ، قائلا “منعنا التعذيب ، وتعهدنا باغلاق معتقل جوانتانامو بحلول عام 2009”.

    وشدد أوباما على أن بلاده ليست في حرب ضد الإسلام ، ولكن لا يعني ذلك الا نتصدى للمتشددين الذي يشكلون تهديدًا قويا على أمننا ، نحن نرفض قتل الرجال والأطفال الأبرياء ، مهمتي حماية الشعب الأمريكي .

    وعن الوضع في أفغانستان ، قال أوباما :” لم نذهب للحرب في أفغانستان منذ سبع سنوات باختيارنا ، ولكن بحكم الضرورة فالقاعدة وطالبان قتلت 3 آلاف شخص في الحادي عشر من سبتمبر ، حيث ارتأت القاعدة الحاق الاذي بالولايات المتحدة”.

    وتابع :” لا نسعى لاقامة قواعد عسكرية في أفغانستان ، هناك أمر مؤلم يتم هناك نخسر ابناءنا ونتطلع بكل فرح لرجوع كل فرد إلى بلدنا ، ولكن لن يتم ذلك قبل أن نتأكد ان لن يكون هناك عنف مسلح في أفغانستان وباكستان ، وهو أمر غير موجود الان”.

    وقال الرئيس الأمريكي :” ندخل في تحالف يضم 46 بلد ، لا احد يجب أن يتسامح مع التشدد ، فكما قال القرآن الكريم من قتل نفسا بغير نفس كأنما قتل الناس ، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”.

    وشدد بالقول :” الدين الحنيف الذي يعتنقه أكثر من مليار شخص بالعالم اكبر من الكراهية التي يراها البعض “.

    وتعهد الرئيس الأمريكي بتقديم الدعم الكافي إلى أفغانستان من أجل استعادة عافيتها الاقتصادية والاجتماعية والمقدر بـ2.8 مليار دولار ، فضلا عن 1.5 مليار دولار لبناء المستشفيات وتحسين أوضاع النازحين”.

    عراق ديمقراطي

    وبخلاف أفغانستان ، أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن حرب العراق ، هي حرب اخترناها مما اثار خلافات داخل أمريكا وخارجها ، ولكن على أي حال فشعب العراق افضل حالا الان بعد التخلص من نظام صدام حسين .

    وشدد أوباما على أهمية مساعدة الولايات المتحدة للعراق في صياغة مستقبل أفضل وتدريب قواته الأمنية ، من أجل الوصل إلى عراق شريك وليس تابع للولايات المتحدة . وتعهد أوباما بسحب كافة القوات الأمريكية من العراق بحلول عام 2012 .

    وعن الملف النووي الايراني،  قال أوباما:” لقد أوضحت للشعب الايراني ان بلدي مستعدة للمضي قدما في تحسين العلاقات بين واشنطن وطهران وهذا مرتبط بالمستقبل الذي تريده ايران “، موضحا ” سيكون هناك الكثير من القضايا والنقاش بين البلدين على اساس الاحترام المتبادل “.

    واوضح :” سباق التسلح النووي في الشرق الاوسط قد يدفع العالم لطرق محفوفة بالمخاطر “، مؤكدا ” كل دولة لها الحق في الطاقة النووية السلمية”.

    وكان أوباما قد بدأ كلمته بالإشارة إلى أن الأزهر وجامعة القاهرة تمثلان التناغم بين التقاليد والتقدم، مشيراً إلى أنه جاء إلى القاهرة “سعياً لبداية جديدة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي قائمة على الاحترام المتبادل.”

    وأكد على أنه يدرك أن خطابه، الذي طال انتظاره لن يحدث فرقاً أو يحل المشكلات بين الغرب والعالم الإسلامي بين عشية وضحاها، مشيراً إلى ضرورة إنهاء دوامة التشكيك والخلافات بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي.

    Update (for the doubters who claim this was not a bow). Here is a video of the unmistakable bow

    President Obama’s bow to Saudi king

    In a second image, Obama has straightened up and is exchanging remarks with the Saudi leader:

       
         
     

    مصريو إسرائيل
    من هجرة الوطن للارتماء في حضن العدو

     

     

    محيط – هالة الدسوقي

       
      المصريون في إسرائيل.. علامة استفهام كبيرة    

    المصريون في إسرائيل.. علامة استفهام كبيرة تثير ضجة وجدلا من وقت لآخر ، يطالب البعض بعقابهم لارتمائهم في أحضان العدو الصهيوني وهو ما جسده حكم القضاء الإدراي المصري بإسقاط الجنسية عن حوالي 30 ألفا منهم متزوجين من إسرائيليات، وقاموا بدورهم بمهاجمة الحكومة والبرلمان المصري في وسائل الإعلام الإسرائيلية.

     

     

    قضية شائكة تحتاج لتفكيروتعقل وتدبر: هل المصريون في إسرائيل يستحقون إسقاط الجنسية عنهم؟ وهل يهددون وأولادهم الأمن القومي المصري؟ وهل سيطبق هذا القانون في حقهم قريبا أم أن مصيره الفشل، كما تتمنى رابطة المصريين المقيمين في إسرائيل .. أسئلة عديدة طرحتها شبكة الإعلام العربية “محيط” وأجاب عنها الخبراء السياسيين.

     


    ضجة الـ 3%

    ويفجر د. عماد جاد المتخصص بالدراسات الإسرائيلية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية  مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أن الضجة الكبيرة المثارة حول هذا الموضوع تخص عدد ضئيل للغاية لا يزيد  عن 2 أو 3% من العدد المعلن عنه أما النسبة الباقية منهم متزوجين من عرب 48 سواء مسلمات أو مسيحيات، منبها إلى الوقوع في خطأ كبير حينما نضع هؤلاء جميعا في حزمة واحدة.

     


    عرب 48

     


    ويضيف: أنا أتعاطف مع من تزوج من عرب 48 ولست مع إصدار قانون بإسقاط الجنسية المصرية عنهم، وهم معذورون في هجومهم على الحكومة أو البرلمان المصري، لأن البعض يصفهم بالخونة ويطالبون بإسقاط الجنسية وهم جالسون في مكاتبهم دون أن يبذلوا القليل من الجهد لرؤية الوضع على حقيقته ويميزون بين الفئات المختلفة الذين يندرجوا تحت هذا الوصف. وأؤكد أن غالبية هؤلاء وطنيون وليسوا خونه فعرب 48 هم من تمسكوا بأرضهم ورفضوا الرحيل عنها لصالح الاحتلال.

     


    ويلفت د. عماد النظر إلى أن رفض هؤلاء من جانب مصر يجبرهم على الاستمرار في إسرائيل لفترات طويلة، وبالتالي لا نلومهم على أي فعل يقومون به لصالح الدولة التي تأويهم فهم مرفضون من بلادهم، والعقل يقول أنه لو لدينا القدرة على استعادتهم فلما لا ولا نرتكب في حقهم جريمة بإلقائهم في أحضان العدو الصهيوني. 

     

       
      د. عماد جاد    

     

    أولاد الإسرائيليات

     

    أما في حالة اقتصار هذا القانون على المتزوجين من إسرائيليات يهوديات فلا مانع من تطبيقه، وحتى في هذه الحالة لابد من تخيرهم بين التخلي عن جنسيتهم الإسرائيلية أو إسقاط المصرية عنهم، وبالتالي نعطيهم الفرصة للعودة إلى مصر.

     


    وتطل المشكلة الحقيقية برأسها فيما يخص أولاد المتزوجين من إسرائيليات حيث يحملون الجنسية الإسرائيلية من جانب الأم،  وبالتالي سيلتحقون في  يوم من الأيام بالجيش الإسرائيلي وهنا تكمن الخطورة الحقيقية، لأن الجيش الإسرائيلي ليس بالاختيار لمن شاء ولكنه إجباري لمن يحمل الجنسية الإسرئيلية.

     


    غاوي شهرة


    ومن جانبه يرى د. وحيد عبد المجيد نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أن المشكلة ليست في حكم أصدره القضاء الإدراي،  ولكن في الدعوى المفتعلة المبالغ فيها والمثيرة للضحك من جانب محامين مغمورين يسعوا إلى الشهرة، وهي موضة احترفها البعض الآن، حيث نسمع يوميا بقضايا غريبة ليس الهدف منها سوى إلا أن يكونوا ذائعين الصيت، وللأسف يفسدون بذلك الحياة العامة.

       
      د. وحيد عبد المجيد    

    ومن المعروف أن المتزوجين من إسرائيليات من المصريين عددهم قليل جدا وأغلبية المتواجدين في الأرضي المحتلة متزوجين من عرب 48 وهن في النهاية جزء من أمتنا لا يمكن التنصل منه، وهل المقصود من هذه الضجة عقابهم لأنهم صمدوا في أرضهم ضد الاحتلال الصهيوني، الذي يحاول كل ساعة طردهم منها بكل الطرق والوسائل.

     


    “شويه عيال”

     

    أما الشق الثاني من الموضوع وهو الذي يخص من تزوجوا من إسرائيليات فهم أشخاص ليست لهم قيمة ولا أحد ينشغل بهم  ومصر لا تحتاج إليهم ولا تتأثر بهم ولا يستحقون سوى أن “يروحوا في داهية”.

     


    وردا على تخوف البعض من انضمام أولاد المصريين الحاملين للجنسية الإسرائيلية إلى الجيش الإسرائيلي مما يشكل تهديد للأمن القومي المصري، يقول د. وحيد لا أعتقد أن الأمن المصري هش وضعيف لدرجة أن “شويه عيال” يهددوه.

     


    قصة الإسقاط

     


    يذكر أن المصريين المتزوجين من إسرائيليات قاموا بمهاجمة الحكومة والبرلمان المصري في وسائل الإعلام الإسرائيلية، كما نشرت جريدة الوفد المصرية .

     


    وأوضحت الصحيفة أن أعضاء الجالية رفضوا حكم القضاء الإدراي المصري بإسقاط الجنسية عن حوالي 30 ألفا منهم متزوجين من إسرائيليات، واصفين المجموعة البرلمانية التي طالبت بإسقاط جنسيتهم بأنهم “ببغاوات يتغنون بالدمار وليس السلام”، وقالوا حسبما ورد بالصحف الإسرائيلية أنهم ذهبوا لإسرائيل بناء على اتفاقية سلام وقعتها مصرمعها. وطالبوا أعضاء الكنيست العرب بالتحرك العاجل لنصرتهم.

     


    مصيره الفشل !

       
      حبيب العادلى وزير الداخلية المصرى    

     


    وأكد شكري الشاذلي رئيس رابطة المصريين المقيمين في إسرائيل أن الحكم باسقاط جنسيتهم المصرية مصيره الفشل مثل حكم منع تصدير الغاز لإسرائيل. وقال : “لو كان زواجنا من إسرائيليات خطرا على الأمن الوقمي المصري يكون الأمن المصري غير كفء.”  وأضاف: “أرى أن مسألة انضمام أولا د المصريين للجيش الإسرائيلي غير واردة لأن تربيتهم السياسية لا تسمح بذلك على حد زعمه.”

     


    وتأتي هذه الضجة التي يثيرها المصريون في إسرائيل رغم أن حكم القضاء الإدراي غير نهائي ولا يحتاج إلى كل هذه الضجة وهو ما أكده السفير سامح نبيل القنصل المصري بإسرائيل في تصريحات لصحيفة “السفارة” الإسرائيلية الناطقة بالعربية.

    Obama speaks briefly with Saudi king after bowing

    Video by a television crew was posted on YouTube

    هل يتعظ الرئيس مبارك بوفاة حفيده محمد علاء ؟؟؟

    الشعبية | لا توجد تعليقات »

    برغم علاء مبارك والد الفقيد‏ : الرسول داير يتقصع بفوطة الحيض يا جمال .

    مايو 19, 2009 by nagwafouad

  • الحالة

  • كاديما‏:‏ نيتانياهو يقود إسرائيل للصدام مع أمريكا
    الصحف الإسرائيلية تؤكد أن أوباما
    ورئيس الوزراء اتفقا علي ألا يتفقا

     

     

    نيويورك ـ ‏

     

     

  • لأنى لا أحب النفاق أبدا فأكثر ما سمعته تعليقا من منافقى مبارك كتاب وصحفين و سياسين وشيوخ وقساوسه وحتى مواطنين عاديين
    مواساتهم لمبارك بأن أبن أبنه سيكون له شفيعا يوم القيامه و يدخله هو وكل أسرته الجنة عفوا سيدى الرئيس لو كان حفيدك سيدخلك الجنة فهناك ألاف الأطفال أيضا تسببت فى قتلهم وتشردهم سيدخلونك النار
    مئات من أطفال العبارة الغارقه وأهلهم عشرات من أطفال جبل الدويقة وذويهم وعشرات غيرهم فى قطار الصعيد ومئات أخرون ماتوا بتسمم سرطانى جلبته أنت ورجالك من إسرائيل عفوا سيدى الرئيس لن تنفع شفاعة فرد قصاد الالاف قتلتها … نحن لا نزكى أحدا على الله ولكن لا نرضى نفاق حاشيتك وباطنتك على حساب الالاف الجثث التى ماتت غارقه أو محروقه أو مردومه تحت صخور الجبال تذكرهم سيادة الرئيس فهم لن ينسوك أبدا
    صور من الجنازة

    653281

    653279

    تحديث الساعه : 5 وربع :-

    للمره المليون أنا مش شمتان والله فى حد واللى حيفهم كده يفهم مش حيفهم يخبط رأسه فحيط بيتهم …

    الحداد على حفيد الرئيس تعدى الحداد على أكثر من 1000 مواطن مصرى …

    أنتشرت شائعات كثيره حول سبب وفاة حفيد مبارك رحمة الله عليه فيقال أنه توفى على أثر تسمم غذائى لكن هذا عار من الصحه ولا يمثل أى شئ من الحقيقة كما قالت المصادر الرسمية أنه توفى على أثر أرتجاج بالمخ نتيجه سقوطه و هو يلعب رحمه الله و ياريت بلاش أقاويل وأفتعالات وأخر رساله لمن قالوا أنى شامت فى مبارك وأسرته عفوا لن أرد عليكم فغبائكم فاق كل حد … صحيح أنه مات و هو جالس على أفخم الأسرة فى أرقى المستشفيات بألمانيا ولم يمت بالجوع تحت الحصار أو بالنار فى حرب غزة ولم يمت غرقا فى عبارة مع ألف غيره ولم تردم عليه الصخور بيته فى الدويقه ولم تحرقه ألسنة النار فى قطار الصعيد ولم ولم ولم مما تسبب فيه جده ولكن لا شماته فى الموت لا شماته فى الموت لا شماته فى الموت ولكن أدعو جده للأتعاظ والتحسب من ملك الموت

    تحديث الساعه : 2 وتلت :-

    أنا يا جماعه والله مش شمتان فى حد ده مهما كان طفل وده موت أنا بس حبيت أوصل رسالة لمبارك بالأتعاظ أعتقد أنه فى الأساس ربنا هو من أرسلها له طب بدل ما بتطلعونى أنا شمتان هل أنتم سئلتم أنفسكم لو أنا شمتان فعلا حكون شمتان ليه … ياريت تخلوا دماغكو كبيرة شوية والأن مع أخر تطورات وفاة حفيد الرئيس‎ ‎

    التلفزيون المصرى يبدأ حالة من الحداد وأيضا حالة من النفاق يبدأها رجال الأعمال بفتح قنواتهم الخاصة بالقرآن الكريم والأناشيد الدينية مصحوبه بصوره للفقيد وبرقيات التعازى والمواساه

    وعلى صعيد أخر هناك أحتمالات بأعلان حالة الحداد فى البلاد بدأت بأقاويل تأجيل مباريات الدورى الأخيرة غدا وبعيدا عن هذا ولكن فى نفس السياق أحب أن أسئل من هى سوزان مبارك لكى تصدر قرارا بالأمر المباشر بتكليف سفير “جمهورية” مصر العربية بألمانيا بمتابعة حالة الفقيد أثناء تواجده هناك

    وفاة حفيد الرئيس مبارك الطفل محمد علاء عن عمر 12 عام بعد مرض مفاجئ ” خطير ” تناقلت برامج الأخبار هذا الخبر مساء أمن و نشرته كثير من وكالات الأخبار إلا أنه لم يصرح به رسميا إلا أن تفاصيل الخبر وتأكيداته تؤكد صحته ،، عن نفسى أتوجه إلى والدته ” فقط ” (( فلا والده أو جده يستحقان أن أواسيهم )) بالمواساة والعزاء فى مصابها الأليم ،، راجيا منها ومن مكانتها فى هذه الدولة (( الغير شرعية )) هى وحماتها (( سوزان مبارك )) أن ينظروا بعين الرحمة إلى مئات الأطفال الذين يموتون يوميا بسبب سياسات عائلتهم ” المتحكمه ” ولكن السؤال الأهم …

    هل يتعظ الرئيس مبارك بوفاة حفيده محمد علاء ؟؟؟

    هل يتعظ الرئيس من زيارة عزرائيل ” ملك الموت ” للقصر الجمهورى ؟؟؟

    أتمنى أن يكون ذلك فى تفكير الرئيس مبارك الأن فمن زار داركم ليقبض روح هذا الطفل البرئ له يوم موعود ومحدد سيقبض فيه روحك !!! هل تجد هذه العظه مكان تشغله فى قلبك وتفكيرك ؟

    أيها الرئيس تذكر جيدا أنها مجرد أيام قد تطول وقد تقصر و سيأتيك ملك الموت ” قابضا ” فهل أعددت لهذا اليوم ؟ عليك أيها الرئيس أن تتذكر أن الجيش الثانى الميدانى لن يرافقك إلى القبر ،، ولن ترافقك كتائب الأمن المركزى ولا عساكر حكمك ولا عصيانهم ،، وبالطبع لن يرافقك من يرقصون لك الأن ولا منافقيك ولا أبواقك ، ستتحدث بنفسك وستسئل أنت لا غيرك فهل تستطيع الأجابة ؟

    سيدى الرئيس إللحق نفسك يا حلو وريحنا منك وريح الشعب والبلد دى وشوف نفسك حتقف إزاى بين أيدى الله زى ما أبن أبنك يقف الأن فهل تتعظ ؟؟

     

     

     

     

    الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

     
    محليات>>الرئيسان الأسد وأحمدي نجاد: تغيرات جذرية على الساحة الدولية لها انعكاسات إقليميا في كل المجالات.. ندعم الشعب الفلسطيني ومقاومته وفك الحصار عن غزة

     

    06 أيار , 2009

     

     

    دمشق-سانا

    أجرى السيد الرئيس بشار الأسد والسيد الرئيس محمود أحمدي نجاد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية مباحثات بعد ظهر أمس عقدا في ختامها مؤتمراً صحفياً حيث رحب الرئيس الأسد في مستهله بالرئيس أحمدي نجاد والوفد المرافق له وقال.. يسعدني أن نلتقي اليوم في دمشق في ظل متغيرات دولية كبيرة ومهمة حصلت في الفترة الفاصلة بين القمتين السابقة في طهران منذ حوالي تسعة أشهر والقمة الحالية في دمشق حيث كان هناك تغييرات جذرية على الساحة الدولية كان لها انعكاسات أيضا على الساحة الإقليمية في كل المجالات السياسية والاقتصادية وكان لها انعكاسات اجتماعية.

    20090505-233809.jpg

    وأضاف الرئيس الأسد أن التغييرات الإقليمية كانت مرافقة لهذه التغييرات الدولية ولكن لها جانبان.. جانب مرتبط بالتغييرات الدولية نفسها وجانب له علاقة بسياق الأحداث الطبيعية في منطقتنا ونحن كأي دولة أخرى في المنطقة تأثرنا.. وتأثرت العلاقات السورية الإيرانية بكل هذه التغييرات ولكن بشكل إيجابي وليس بشكل سلبي.

    الرئيس الأسد: العلاقة السورية الإيرانية استراتيجية وزيارة أحمدي نجاد تؤكد ذلك

    وقال الرئيس الأسد إنه كان هناك تغييرات ولكن كانت هناك أشياء لم تتغير كثيرا.. ما يعنينا منها في هذا اللقاء هو ثبات رؤيتنا أو تثبيت صحة الرؤية السورية الإيرانية المشتركة تجاه المواقف التي كنا نتخذها في السنوات السابقة حيث ثبتت صوابية الرؤية الإيرانية السورية المشتركة تجاه نقطتين النقطة الأولى هي ما يتعلق بهذه العلاقة بين سورية وإيران وهي علاقة إستراتيجية وزيارة الرئيس أحمدي نجاد تدل على أهمية هذه العلاقة الإستراتيجية وعلى ضرورة التشاور والتنسيق المستمر بين سورية وإيران أما النقطة الثانية المتعلقة برؤيتنا المشتركة فهي ترتبط بكل القضايا الأخرى التي نطرحها وتتعلق بالعمل المشترك المستمر والدؤوب من اجل الوصول إلى منطقة نعيش بها كدول وكشعوب كي تكون منطقة مستقرة ومستقلة بمعنى أن مصيرها مرتبط بقرارها وقرارها مرتبط أو ممسوك أو مصنوع بأيدي أصحابها وأهلها وقاطنيها وهذه النقطة مرتبطة بكل القضايا او النقاط الفرعية الأخرى التي كانت تطرح تحت عناوين قضايا معينة وما يجمع بينها هذه النقطة.

    العلاقة بين سورية وإيران طبيعية وليست محورا كما يحلو للبعض أن يوحي

    وأضاف الرئيس الأسد: إن العلاقة السورية الإيرانية هي علاقة طبيعية وليست حالة شاذة وليست محوراً كما يحلو للبعض أن يوحي بل هي علاقة طبيعية لا ترتبط فقط بعلاقة سورية وإيران وإنما بعلاقة أي مجموعة دول تتجاور مع بعضها البعض.. علاقة سورية مع كل الدول الأخرى الموجودة في المنطقة وعلاقة إيران مع كل الدول الموجودة في منطقتنا وهذه العلاقة وهذا النوع من العلاقات هو لمصلحة هذه الدول ولمصلحة الاستقرار الذي ننشده ولمصلحة قوة هذه المنطقة وبالتالي من واجبنا كدول أن نسعى لتعزيز هذا النوع من العلاقات.

    المباحثات تركزت على فك الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني

    20090505-234452.jpg

    وقال الرئيس الأسد: إنه عندما نتحدث عن الاستقرار لا يمكن ان نغفل الموضوع الفلسطيني ومعاناة الشعب الفلسطيني تجاه ما يتعرض له من تنكيل وقتل وإرهاب من قبل الإسرائيليين.. ولا يمكن أن نغفل المقاومة الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني فمن البديهي أن يتركز الحوار حاليا اليوم حول كيفية دعم الشعب الفلسطيني في صموده ومقاومته بكل ما تعني هذه المقاومة من معان وأوجه.

    وأضاف الرئيس الأسد لقد تطرقنا إلى كيفية دعم الشعب الفلسطيني ودعم صموده من خلال توحيده لأنه لا يمكن ان يصمد أو ان يقاوم وهناك انقسام على الساحة الفلسطينية السياسية وكانت هذه إحدى النقاط الأساسية التي تركز الحوار بشأنها وهي كيف نعمل على فك الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة وهذه النقاط كانت أساسية في حوارنا قبل هذا المؤتمر.

    مرتاحون للتطورات الأخيرة في العراق ومتفقون على ضرورة دعم الحكومة العراقية الحالية

    وقال الرئيس الأسد إنه عندما نتحدث عن الاستقرار لا يمكن أن نغفل الموضوع العراقي ونحن مرتاحون للتطورات الأخيرة في العراق وخاصة انتخابات الإدارة المحلية التي حصلت مؤخرا وأعطت مؤشرات قوية وواضحة على أن الشعب العراقي يريد وحدة العراق وأن العراق لا يذهب بالاتجاه الذي ربما أراده البعض وتوقعه من انقسام وتفتيت وصدام بين أبناء الوطن الواحد وكانت وجهة نظرنا متفقة حول ضرورة دعم الحكومة العراقية الحالية في مساعيها الدؤوبة من أجل تحقيق المصالحة بين أبناء الشعب العراقي ومختلف الفصائل العراقية بهدف الوصول إلى انسحاب القوات الكامل وخروج آخر جندي أجنبي محتل من العراق.

    امتلاك الطاقة النووية السلمية حق تضمنه الاتفاقيات الدولية

    20090505-234526.jpg

    وأضاف الرئيس الأسد إنني أكدت للرئيس الإيراني موقف سورية الثابت من موضوع الملف النووي الإيراني وموقفنا معروف.. من حق أي دولة في هذا العالم أن تمتلك الطاقة النووية السلمية هذا الحق تضمنه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بهذا الموضوع أما الحديث أو طرح شكوك حول وجود برنامج عسكري فعلى الجهات التي تطرح هذا الطرح أن ترينا فقط من أجل المصداقية ما الذي ستفعله تجاه برنامج نووي عسكري مطبق منذ عقود طويلة في إسرائيل عندها يكون لهذا الكلام مصداقية ولهذه الشكوك بعض المصداقية والحقيقة كلنا يعرف أن الموضوع عبارة عن عملية سياسية نحن نرفضها.. الكثير من الدول في هذا العالم ترفضها.

    الشعوب في منطقتنا أصبحت أكثر وعيا لتمسكها بحقوقها وعملها من أجل مصالحها

    وقال الرئيس الأسد: إنه بكل تأكيد كان هناك جزء من الحديث متعلق بالعلاقات الثنائية وعبرنا عن رضانا عن هذه العلاقات وعن تطورها وهناك خطوات تتم بشكل مستمر بالنسبة لتطوير هذه العلاقات وسيكون هناك اجتماع متابعة بعد هذا المؤتمر الصحفي للوزراء لمتابعة تفاصيل ما طرح في الاجتماع من عناوين بالنسبة للعلاقة الثنائية بين سورية وإيران فهناك أشياء كثيرة تغيرت ولكن هناك أشياء كثيرة بقيت مناقضة لمصالح الدول والشعوب وعلى الرغم من كل ذلك فالشعوب في منطقتنا أصبحت أكثر وعيا لتمسكها بحقوقها وعملها من اجل مصالحها وهذا وحده يدفعنا جميعا للتفاؤل.

    وحيا الرئيس الأسد الجمهورية الإسلامية الإيرانية على مواقفها الداعمة لحقوقنا العربية بشكل عام ولحقوقنا في سورية وفي مقدمتها استعادة الجولان المحتل بشكل خاص.

    العلاقات السورية الإيرانية تستند إلى المبادئ والمصالح

    وردا على سؤال حول الضغوط على سورية وإيران بسبب دعم المقاومة.. وما هي إمكانات تنمية العلاقات في المستقبل بين البلدين… قال الرئيس الأسد: استندنا في رؤيتنا لهذه العلاقة على مبادىء ومصالح.. المبادىء من الطبيعي أن تكون هناك علاقات جيدة نحن أبناء منطقة واحدة وأمة واحدة تجمعنا الكثير من الأشياء ولكن بنفس الوقت هذه المبادىء اجتمعت مع المصالح فكان من الطبيعي أن تقف سورية مع إيران عندما قامت الثورة الإيرانية وقدرت إيران موقف سورية خلال الحرب العراقية الإيرانية وفي المقابل وقفت إيران مع سورية في السنوات القليلة الماضية التي تعرضت فيها لضغوط شديدة جداً.. الكل يعرف عنها.. أيضا هناك تقدير سوري للموقف الإيراني لكن لو وضعنا هذين الجانبين ربما يبدو موقفا عاطفياً أو أخوياً فقط.. لو وضعنا الموضوع جانباً ونظرنا إلى القضايا التي مرت خلال العقود الماضية وخاصة في العقد الحالي لوجدنا أن مصلحة سورية وإيران كانت مصلحة واحدة وأعتقد أن دولا أخرى لديها مصلحة في نفس المواقف التي أخذناها ولو نظرت إلى الدول الأخرى التي تعيش في المنطقة فسترى أن المواقف لم تكن بعيدة عن المواقف السورية والإيرانية.. ربما هناك طريقة تعبير مختلفة ودرجة تعبير مختلفة.

    الضغوطات لم تمنعنا من أن نسير باتجاه الهدف الذي وضعناه وكان هدفا واضحا

    وأضاف الرئيس الأسد: كل هذه الأمور بنيت على رؤية بعيدة المدى بين سورية وإيران في المنطقة أما الجانب الآخر فهو يتعلق بالخصوم والأعداء.. هناك فرق بين الخصم والعدو وكلاهما لحسن الحظ كان جاهلاً بما يفعله وبما نفعله أو بالأحرى جاهلاً بمنطقتنا في كل تفاصيلها وهذا الجهل نراه إلى حد كبير موجودا.. الآن ربما نرى بداية اعتراف بان هناك مشكلة.. سنوات قليلة ماضية لم يكن أحد يعترف بأن هناك مشكلة والآن بداية اعتراف بأنهم لم يقدروا أو أن البعض لم يقدر وأن البعض لم يعرف حتى الآن كيف يتعامل مع المشاكل أو كيف يوجد مخرج للورطات التي وقع فيها.. بالمقابل كنا نعتمد على رؤيتنا الواضحة في السير نحو الأمام.. لم نتعامل كثيراً مع الضغوطات أخذناها على محمل الجد ولكن لم تمنعنا من أن نسير باتجاه الهدف الذي وضعناه وكان هدفاً واضحاً.. عرفنا حجم هذه الضغوطات الحقيقي وفرزناه عن الوهمي وعرفنا تماماً ما هي أهدافهم من هذه الضغوطات التي طبقت على سورية وإيران وبالتالي بالنسبة للقضايا الأساسية التي طرحت ما زال الموقف السوري هو نفسه والموقف الإيراني نفسه.. كل المتغيرات التي نتحدث عنها لم ترافقها متغيرات في أسس السياسة في سورية أو في إيران.

    وقال الرئيس الأسد: أعتقد أن هذه العوامل الأساسية هي التي جعلتنا نصمد وننجح على الأقل بالحد الأدنى بوضع الرؤية الصحيحة التي ثبت بأنها كانت صحيحة كي لا نتحدث عن انتصارات بنوع من الغرور.. نحن نتحدث عن رؤية صحيحة وهذا أساس نجاح أي دولة واي سياسة عندما تمتلك الرؤية الصحيحة كل شيء آخر يصبح تفاصيل.. ما هي الخطة التنفيذية التي تبنى على هذه الرؤية وغيرها من التفاصيل الأخرى تصبح تفاصيل أقل أهمية لكن من يمتلك الرؤية هو القوي في السياسة ونحمد الله بأننا تمكنا من امتلاك هذه الرؤية وأثبتت الوقائع أن هذه الرؤية السورية الإيرانية المشتركة هي رؤية صحيحة.

    وجوابا على سؤال حول التعاون السوري الإيراني واهتمام سورية بالاستفادة أكثر من طاقات وإمكانات إيران في هذا الاتجاه… قال الرئيس الأسد: بكل تأكيد.. لذلك خلال هذه الزيارة القصيرة للرئيس أحمدي نجاد سيكون هناك اجتماعان في هذا الإطار.. الاجتماع الموسع الذي ترأسناه مع الرئيس أحمدي نجاد تحدثنا فيه حول العناوين وطلبنا أن يتم مباشرة بعد هذا المؤتمر الصحفي اجتماع يرأسه من الجانب السوري السيد رئيس الوزراء ومن الجانب الإيراني رئيس اللجنة المشتركة ووزير الإسكان السيد سعيدي كيا من أجل مناقشة هذه التفاصيل وبكل الأحوال المشاريع التي تمت حتى الآن هي مشاريع مهمة جدا في مجال المياه والري والصوامع والاسمنت فهي مشاريع كبيرة بالاضافة الى مشاريع صناعة السيارات ومؤخرا أصدرنا مرسوما لدعم هذه الصناعة وخاصة ان صناعة السيارات سوف ينشأ عليها أو بناء عليها صناعات أخرى داعمة لها وصدر المرسوم لتخفيف الأعباء المالية عن هذا النوع من الصناعات في سورية.

    وأضاف الرئيس الأسد: أما من الناحية السياسية فسورية لديها رغبة كبيرة لتوسيع هذه العلاقات وتبقى هناك التفاصيل وأي بيروقراطية موجودة في أي دولة نحاول دائما ان نجد حلولا للمشاكل التفصيلية ولكن هناك لقاءات متكررة وزيارات مستمرة بين المسؤولين في كل المستويات.

    20090505-234610.jpg

    من جهته قال الرئيس أحمدي نجاد: أشكر الرئيس الأسد على حسن الاستقبال ودعوته وأوافق على ما طرحه فإيران وسورية بلدان مهمان جدا ومؤثران في المعادلات الإقليمية والعالمية.. هناك جبهة مقاومة منذ عقود عديدة تقف أمام التدخل الأجنبي وهجوم القوى الكبرى للهيمنة على المنطقة من خلال الوحدة والوعي والتخطيط الدقيق والمناسب على أساس المبادىء الإنسانية.. كانت مواقفنا والدفاع عن حقوق البلدين وعن حقوق شعوب المنطقة بشجاعة.

    الرئيس نجاد: يجب ان نمنع التدخل الأجنبي في منطقتنا وأن تكون المنطقة مستقلة وحرة ومتقدمة

    وأضاف أحمدي نجاد لحسن الحظ.. النصر حل علينا وظروف المنطقة والعالم اتجهت بسرعة وبوتيرة متسارعة لمصلحة مواقف إيران وسورية ونظرتهما.. والذين مارسوا الضغط على سورية وإيران يعلنون اليوم بوضوح انهم بحاجة الى دعم ومساعدة سورية وإيران لحل مشاكلهم وهذا حدث كبير جدا.

    موقف إيران وسورية يزداد قوة على الساحتين الإقليمية والدولية

    وقال أحمدي نجاد إن الوئام والصمود هما سر النصر ونحن في بداية الطريق نحو النصر وهناك انتصارات أكبر أمامنا ينبغي أن نصل إلى نقطة بحيث نمنع ونحول دون غطرسة وتدخل الأطراف الأجنبية وأن تكون منطقتنا منطقة مستقلة وحرة ومتقدمة ومليئة بالسلام والمودة بين الشعوب والحكومات بحيث تسيطر الشعوب والحكومات على مصيرها.. والقرارات تتخذ داخل المنطقة بالذات.. واليوم ظروف العالم تتغير بوتيرة متسارعة وأعداء الشعوب والمنطقة في يوم ما كانوا يتحدثون من موقع القوة والغطرسة والأنانية ولكن إيران وسورية بلدان ينشدان العدالة والاستقلال وهما ملتزمان بالحقوق والقوانين الدولية.. والذين كانوا يبثون عبارات مسيئة ضد هذين البلدين الان في موقف ضعف وموقف إيران وسورية يوما بعد يوم يزداد قوة على الساحة الاقليمية والدولية.

    وأضاف الرئيس الإيراني: إن أصحاب النوايا السيئة بالنسبة للبلدين ولشعوبنا وفي كل المواقف وصلوا إلى طريق مسدود.. إنهم اليوم لا يستطيعون أن يقوموا بتسوية أي موضوع على المستوى العالمي والسياسي وانه لا توجد لديهم أي إستراتيجية أو مقاربة عقلانية وإنسانية لحل قضية فلسطين وأيضا قضية أفغانستان بل ليس لديهم أي حل لأي موضوع على مستوى العالم لأن أفكارهم قائمة على الأنانية والهيمنة وأسسهم الفكرية غير إنسانية وتعود إلى عقود ماضية.

    وقال أحمدي نجاد: ذكرت للرئيس الأسد إنهم يريدون من خلال المفاتيح القديمة أن يفتحوا الأقفال الحديثة والحداد كان يصنع تلك المفاتيح ولكنها لا تصلح لعالم اليوم.. واليوم الأقفال رقمية وسر فتح هذه الأقفال هو النظرة الإنسانية القائمة على محبة واحترام الناس والاعتراف بحقوق الشعوب وموقعها وهم منذ عقود لا يزالون متخلفين وبعبارة واحدة يمكن أن نقول إنهم متخلفون سياسيا.. واليوم هم في موقف ضعف والعالم يتغير.. فنحن بالإضافة إلى مساعدة إدارة وتنظيم شؤون المنطقة يجب أن نقوم بجهود جديدة لإصلاح النظام العالمي.. وأثبتت الحرب العالمية الثانية أن الفكر قد وصل الى نهاية طريق وهم لا يستطيعون أن يحلوا قضايا العالم في يومنا هذا ولا يستطيعون ان يوفروا الأمن في العالم لأن موقفهم قائم على التمييز والفلتان الأمني وعلينا أن نبذل جهودنا حتى تكون منطقتنا خالية من تواجد الأجانب ودعاة الهيمنة.. ينبغي أن نبذل جهودا جديدة لاصلاح النظام العالمي.

    وتابع الرئيس الإيراني: وكما قمنا في الماضي بالتنسيق والوئام الفكري والصمود ينبغي أن نتابع هذا التوجه ولقد حققنا في سورية وإيران انتصارات كبيرة.. والظروف في يومنا هذا تختلف عما هي في الماضي ولكن إلى جانب هذه الانتصارات هناك مسؤوليات جديدة ملقاة على عاتق الحكومات والشعوب.

    وأكد أحمدي نجاد أن العلاقات الثنائية بين البلدين على مستويات عليا وفي مختلف القطاعات تتطور وتتعمق ولا توجد أي قيود او معوقات أمام تطويرها.. فالبلدان متفقان على أن العلاقات الأخوية بين إيران وسورية نموذج يحتذى به للعلاقات الأخوية والبناءة لجميع البلدان في الإقليم والعالم وان نقدم هذا النموذج للمنطقة والعالم وهي لصالح شعبي البلدين وشعوب المنطقة.

    وقال الرئيس الإيراني: من أجل التنسيق بين الحكومات والشعوب في المنطقة وتنمية التعاون الإقليمي لدينا تفاهم كامل.. فالبلدان يرحبان باستتباب الأمن ودعم الحكومة الشرعية في العراق وأن العراق الموحد هو لصالح كل بلدان المنطقة وجلاء القوات الأجنبية من العراق لصالح كل المنطقة وينبغي أن نقول إنه لصالح المحتلين أيضا.

    وأكد الرئيس الإيراني أن وجود المحتلين والأجانب في منطقتنا يؤدي إلى الفلتان الأمني ومشاكل عديدة لشعوب المنطقة.. وينبغي أن يغادروا بأسرع وقت وهذا لصالحنا ولصالحهم.. وإذا أرادوا أن يقوموا بعمل خير فينبغي ان يقوموا بذلك في بلادهم.

    واعتبر أحمدي نجاد أن الصهيونية بالذات هي الاحتلال والعدوان والقتل والإبادة.. لقد خلقت الصهيونية للعدوان والتهديد والإبادة وهم بالذات يمارسون التمييز العنصري لخدمة القوى الكبرى ولذلك فدعم المقاومة الفلسطينية يعتبر واجبا إنسانيا وشعبياً وأن سورية وإيران تقفان إلى جانب المقاومة الفلسطينية.

    وقال أحمدي نجاد إن المقاومة ستستمر حتى تحرير كل الأراضي المحتلة فالجولان المحتل منذ عشرات السنين يخضع لاحتلال الصهاينة وحماتهم وهم يهاجمون غزة ويقومون بقتل الناس في أوطانهم يقصفونهم من البر والبحر وينكلون ويبيدون الأطفال والنساء ويحاصرونهم ويمنعون عنهم الغذاء والدواء ومن خلال الدبابات والأسلحة الثقيلة ويشنون الهجمات عليهم.

    وأكد أحمدي نجاد أن فترة الهيمنة والغطرسة انقضت ونحن عازمون من خلال الوعي وبالأساليب الإنسانية والمنطقية أن ندافع عن حقوق شعوبنا وحقوق شعوب المنطقة مشيراً إلى أن منحى الأعداء يتجه إلى النزول وأن الكيان الصهيوني يواجه طريقا مسدوداً وهذه العربدات ليست ناجمة عن القوة بل عن الضعف.

    وأكد أن المؤشر بالنسبة إلى إيران وسورية يتجه نحو الصعود وهو ناجم عن الوحدة والصمود وعن وعي الحكومات والشعبين في سورية وإيران.

    وقال أحمدي نجاد نحن على ثقة إننا في بداية طريق الانتصار.. والانتصارات الكبرى أمامنا وفي المستقبل القريب سنعيش في منطقة لا يوجد فيها أثر من المحتلين سواء الصهاينة أو غير الصهاينة وأن الشعوب في المنطقة ستعيش بكل حرية واستقلال ورفاهية وأخوة وستعيش مع بعضها البعض.

    ورداً على سؤال حول أجواء الانفراج في المناخ الدولي ومرتسماته العملية على قضايا المنطقة وخاصة بالنسبة إلى سورية وإيران… قال الرئيس الإيراني.. هناك مؤشرات على صحة هذا التفاؤل وأذكر مثالا على ذلك الذين كانوا يمارسون الضغط على سورية وإيران منذ عشرات السنين لكي يتراجع البلدان عن مواقفهما فإنهم من أجل حل قضاياهم الان يحتاجون إلى سورية وإيران مضيفا ان فكر الهيمنة في المنطقة وصل الى طريق مسدود مشيرا الى ان الذين احتلوا العراق من اجل احتواء ايران وسورية ومن أجل احتواء الفكر الاستقلالي في المنطقة كانت حصيلتهم ان موقف سورية وإيران أصبح أقوى مما كان عليه قبل احتلال العراق.

    التأكيد على دعم المقاومة الفلسطينية وإعادة إعمار غزة

    ورداً على سؤال حول دعم الشعب الفلسطيني وتحقيق وحدته وإعادة إعمار غزة قال الرئيس أحمدي نجاد إن السبيل الذي اتخذناه بدعم القضية الفلسطينية هو طريق صحيح وسوف نواصله لأنه وبعد الانتصار الذي حققته المقاومة في غزة الظروف تغيرت.. ومساعداتنا ودعمنا سوف نقوم بتنظيمها حسب الظروف الراهنة ودمشق هي قاعدة لمساعدة الشعب الفلسطيني.

    وأضاف أحمدي نجاد أنه بشأن إعادة اعمار غزة فاننا نرى أنه ينبغي أن يقوم الشعب الفلسطيني ومقاومته في غزة بإعادة الإعمار ونحن سنتخذ التدابير اللازمة لتحقيق هذا الهدف وسنمضي قدماً بهذا الاتجاه رغم وجود معوقات فغزة لا تزال تخضع للحصار والمعابر مغلقة ولكن نحن نؤمن بأنه كما ان إرادة الشعب الفلسطيني في غزة هزمت العدوان العسكري الإسرائيلي والحصار ستنجح أيضا بإعادة الإعمار.

    وحول تعزيز العلاقات السورية الإيرانية أكد الرئيس الإيراني أنه لا توجد أي قيود على تنمية العلاقات بين البلدين وقال هناك عمل مشترك جيد يتم حاليا لذلك فإنه من خلال توجيه الرئيس الأسد والإرادة السياسية القائمة فسوف يتطور التعاون بين سورية وإيران في المستقبل في كل المجالات الاقتصادية والسياحية والثقافية والاستثمار وحتى اننا نتجه نحو التعرفة التفضيلية والتبادل التجاري الحر وإنشاء مصرف مشترك ونحن ننطلق بهذا الاتجاه.

    وأضاف أحمدي نجاد: أن جزءا من حوارنا شمل التعاون الثلاثي والإقليمي بين سورية والعراق وإيران وهناك مشاريع بنية تحتية مهمة جداً تم تحديدها وسنقوم بتنفيذها في مجال النفط والغاز والنقل بشكل ثلاثي بين البلدان الثلاثة.

    20090506-004913.jpg

    وكان السيد الرئيس بشار الأسد في مقدمة مستقبلي الرئيس أحمدي نجاد لدى وصوله إلى قصر الشعب حيث أقيمت مراسم استقبال رسمي عزف خلالها النشيدان الوطنيان للجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية العربية السورية ثم جرى استعراض حرس الشرف بينما كانت المدفعية تطلق إحدى وعشرين طلقة تحية لضيف سورية الكبير.

    بعد ذلك صافح الرئيس أحمدي نجاد أعضاء الوفد السوري الرسمي المؤلف من السادة فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية والمهندس محمد ناجي عطري رئيس مجلس الوزراء ووليد المعلم وزير الخارجية والدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية والدكتور عامر حسني لطفي وزير الاقتصاد والتجارة والدكتور فؤاد جوني وزير الصناعة ومحمد ناصيف معاون نائب رئيس الجمهورية وأحمد عرنوس معاون وزير الخارجية والدكتور حامد حسن سفير سورية لدى إيران.

    ثم صافح السيد الرئيس بشار الأسد أعضاء الوفد الإيراني الرسمي المؤلف من السادة منوشهر متقي وزير الخارجية وسعيدي كيا وزير الإسكان وبناء المدن ورحيم مشائي نائب الرئيس ورئيس منظمة التراث الثقافي والسياحة وشيخ الاسلام نائب وزير الخارجية والدكتور سيد أحمد موسوي سفير إيران لدى سورية.

    العدد: 13667 – تاريخ: 2009-05-07
    Al Baath Newspaper

     

      شــــعبنا يحيــــي ذكرى شــــهدائه الأبــــرار.. أكـــــرم من في الدنيـــــا وأنبـــــل بني البــشر الرئيس الأسد يزور صرح قاسيون.. ويقيم مأدبة غداء تكريماً لأبناء الشهداء     أطفال الوطن يتضامنون مع الرضيع شقير     مؤكدة استمرار المسيرة حتى تحرير الأرض واستعادة الحقوق قواتنا المسلحة تحيي عيد الشهداء     الحاج يتحدى القضاء الدولي مواجهته بشهود الزور مادسون: تشيني وراء اغتيال الحريري وحبيقة      المجزرة الأفغانية تطغى على قمة البيت الأبيض الثلاثية     وفود رسمية وشعبية تزور ضريح القائد الخالد     دعماً للمنتجين الزراعيين والصناعيين وتشجيعاً لصناعة السيارات في سورية الرئيس الأسـد يصدر أربعة مراسيم بإعفاء القروض مـن غرامات التأخير وخفض رسم مكونات السـيارات     بدء الاجتماعات التحضيرية للجنة السورية- التونسية المشتركة     الأرجنتين تؤكد دعمها لسورية     التقى وفـد جامعـة البرتـا بلال يبحث ووزيرة الإعلام الغابونية علاقات التعاون     شهيد في الخليل و أربعة جرحى على الحدود مع مصر كي مــون يدعــو لوقف الحصار الإسـرائيلي على غـزة فوراً     انتكاسة قوية في احتواء انفلونزا الخنازير /14/ وفاة في المكسيك.. وارتفاع الإصابات الأمريكية بمعدل الثلث     وزراء النقل العرب يبحثون الربط السككي     :الأخبار
    البحث
    في العدد الأخير    
    ضمن تاريخ محدد   
      من 
      إلى 
    تصفح الأعداد السابقة
    اختر عددا
    2007-04-17 : 13123 2007-04-18 : 13124 2007-04-19 : 13125 2007-04-22 : 13126 2007-04-23 : 13127 2007-04-24 : 13128 2007-04-25 : 13129 2007-04-26 : 13130 2007-04-29 : 13131 2007-04-30 : 13132 2007-05-01 : 13133 2007-05-02 : 13134 2007-05-03 : 13135 2007-05-06 : 13136 2007-05-07 : 13137 2007-05-08 : 13138 2007-05-09 : 13139 2007-05-10 : 13140 2007-05-11 : 13141 2007-05-13 : 13142 2007-05-14 : 13143 2007-05-15 : 13144 2007-05-16 : 13145 2007-05-17 : 13146 2007-05-18 : 13147 2007-05-20 : 13148 2007-05-21 : 13149 2007-05-22 : 13150 2007-05-23 : 13151 2007-05-24 : 13152 2007-05-25 : 13153 2007-05-26 : 13154 2007-05-27 : 13155 2007-05-28 : 13156 2007-05-29 : 13157 2007-05-30 : 13158 2007-05-31 : 13159 2007-06-03 : 13160 2007-06-04 : 13161 2007-06-05 : 13162 2007-06-06 : 13163 2007-06-07 : 13164 2007-06-10 : 13165 2007-06-11 : 13166 2007-06-12 : 13167 2007-06-13 : 13168 2007-06-14 : 13169 2007-06-17 : 13170 2007-06-18 : 13171 2007-06-19 : 13172 2007-06-20 : 13173 2007-06-21 : 13174 2007-06-24 : 13175 2007-06-25 : 13176 2007-06-26 : 13177 2007-06-27 : 13178 2007-06-28 : 13179 2007-07-01 : 13180 2007-07-02 : 13181 2007-07-03 : 13182 2007-07-04 : 13183 2007-07-05 : 13184 2007-07-08 : 13185 2007-07-09 : 13186 2007-07-10 : 13187 2007-07-11 : 13188 2007-07-12 : 13189 2007-07-15 : 13190 2007-07-16 : 13191 2007-07-17 : 13192 2007-07-18 : 13193 2007-07-19 : 13194 2007-07-20 : 13195 2007-07-22 : 13196 2007-07-23 : 13197 2007-07-24 : 13198 2007-07-25 : 13199 2007-07-26 : 13200 2007-07-29 : 13201 2007-07-30 : 13202 2007-07-31 : 13203 2007-08-01 : 13204 2007-08-02 : 13205 2007-08-05 : 13206 2007-08-06 : 13207 2007-08-07 : 13208 2007-08-08 : 13209 2007-08-09 : 13210 2007-08-12 : 13211 2007-08-13 : 13212 2007-08-14 : 13213 2007-08-15 : 13214 2007-08-16 : 13215 2007-08-19 : 13216 2007-08-20 : 13217 2007-08-21 : 13218 2007-08-22 : 13219 2007-08-23 : 13220 2007-08-26 : 13221 2007-08-27 : 13222 2007-08-28 : 13223 2007-08-29 : 13224 2007-08-30 : 13225 2007-09-03 : 13227 2007-09-02 : 13226 2007-09-04 : 13228 2007-09-05 : 13229 2007-09-06 : 13230 2007-09-09 : 13231 2007-09-10 : 13232 2007-09-11 : 13233 2007-09-12 : 13234 2007-09-13 : 13235 2007-09-16 : 13236 2007-09-17 : 13237 2007-09-18 : 13238 2007-09-19 : 13239 2007-09-20 : 13240 2007-09-23 : 13241 2007-09-24 : 13242 2007-09-25 : 13243 2007-09-26 : 13244 2007-09-27 : 13245 2007-09-30 : 13246 2007-10-01 : 13247 2007-10-02 : 13248 2007-10-03 : 13249 2007-10-04 : 13250 2007-10-06 : 13251 2007-10-07 : 13252 2007-10-08 : 13253 2007-10-10 : 13255 2007-10-09 : 13254 2007-10-11 : 13256 2007-10-14 : 13257 2007-10-17 : 13258 2007-10-18 : 13259 2007-10-19 : 13260 2007-10-20 : 13261 2007-10-21 : 13262 2007-10-22 : 13263 2007-10-23 : 13264 2007-10-24 : 13265 2007-10-25 : 13266 2007-10-28 : 13267 2007-10-29 : 13268 2007-10-30 : 13269 2007-10-31 : 13270 2007-11-04 : 13271 2007-11-05 : 13272 2007-11-06 : 13273 2007-11-07 : 13274 2007-11-08 : 13275 2007-11-11 : 13276 2007-11-12 : 13277 2007-11-13 : 13278 2007-11-14 : 13279 2007-11-15 : 13280 2007-11-16 : 13281 2007-11-18 : 13282 2007-11-19 : 13283 2007-11-20 : 13284 2007-11-21 : 13285 2007-11-22 : 13286 2007-11-25 : 13287 2007-11-26 : 13288 2007-11-27 : 13289 2007-11-28 : 13290 2007-11-29 : 13291 2007-12-02 : 13292 2007-12-03 : 13293 2007-12-04 : 13294 2007-12-05 : 13295 2007-12-06 : 13296 2007-12-09 : 13297 2007-12-10 : 13298 2007-12-11 : 13299 2007-12-12 : 13300 2007-12-13 : 13301 2007-12-14 : 13302 2007-12-16 : 13303 2007-12-17 : 13304 2007-12-18 : 13305 2007-12-19 : 13306 2007-12-20 : 13307 2007-12-26 : 13308 2007-12-27 : 13309 2007-12-30 : 13310 2007-12-31 : 13311 2008-01-01 : 13312 2008-01-02 : 13313 2008-01-03 : 13314 2008-01-06 : 13315 2008-01-07 : 13316 2008-01-08 : 13317 2008-01-09 : 13318 2008-01-10 : 13319 2008-01-13 : 13320 2008-01-14 : 13321 2008-01-15 : 13322 2008-01-16 : 13323 2008-01-17 : 13324 2008-01-20 : 13325 2008-01-21 : 13326 2008-01-22 : 13327 2008-01-23 : 13328 2008-01-24 : 13329 2008-01-27 : 13330 2008-01-28 : 13331 2008-01-29 : 13332 2008-01-30 : 13333 2008-01-31 : 13334 2008-02-01 : 13335 2008-02-03 : 13336 2008-02-04 : 13337 2008-02-05 : 13338 2008-02-06 : 13339 2008-02-07 : 13340 2008-02-10 : 13341 2008-02-11 : 13342 2008-02-12 : 13343 2008-02-13 : 13344 2008-02-14 : 13345 2008-02-17 : 13346 2008-02-18 : 13347 2008-02-19 : 13348 2008-02-20 : 13349 2008-02-21 : 13350 2008-02-24 : 13351 2008-02-25 : 13352 2008-02-26 : 13353 2008-02-27 : 13354 2008-02-28 : 13355 2008-03-02 : 13356 2008-03-03 : 13357 2008-03-04 : 13358 2008-03-05 : 13359 2008-03-06 : 13360 2008-03-08 : 13361 2008-03-09 : 13362 2008-03-10 : 13363 2008-03-11 : 13364 2008-03-12 : 13365 2008-03-16 : 13366 2008-03-17 : 13367 2008-03-18 : 13368 2008-03-19 : 13369 2008-03-20 : 13370 2008-03-24 : 13371 2008-03-25 : 13372 2008-03-26 : 13373 2008-03-27 : 13374 2008-03-28 : 13375 2008-03-29 : 13376 2008-03-30 : 13377 2008-03-31 : 13378 2008-04-01 : 13379 2008-04-02 : 13380 2008-04-03 : 13381 2008-04-06 : 13382 2008-04-07 : 13383 2008-04-08 : 13384 2008-04-09 : 13385 2008-04-10 : 13386 2008-04-13 : 13387 2008-04-14 : 13388 2008-04-15 : 13389 2008-04-16 : 13390 2008-04-17 : 13391 2008-04-18 : 13392 2008-04-20 : 13393 2008-04-21 : 13394 2008-04-22 : 13395 2008-04-23 : 13396 2008-04-24 : 13397 2008-04-28 : 13398 2008-04-29 : 13399 2008-04-30 : 13400 2008-05-01 : 13401 2008-05-04 : 13402 2008-05-05 : 13403 2008-05-06 : 13404 2008-05-07 : 13405 2008-05-08 : 13406 2008-05-11 : 13407 2008-05-12 : 13408 2008-05-13 : 13409 2008-05-14 : 13410 2008-05-15 : 13411 2008-05-16 : 13412 2008-05-18 : 13413 2008-05-19 : 13414 2008-05-20 : 13415 2008-05-21 : 13416 2008-05-22 : 13417 2008-05-25 : 13418 2008-05-26 : 13419 2008-05-27 : 13420 2008-05-28 : 13421 2008-06-01 : 13422 2008-06-02 : 13423 2008-06-03 : 13424 2008-06-04 : 13425 2008-06-05 : 13426 2008-06-08 : 13427 2008-06-09 : 13428 2008-06-10 : 13429 2008-06-11 : 13430 2008-06-12 : 13431 2008-06-15 : 13432 2008-06-16 : 13433 2008-06-17 : 13434 2008-06-18 : 13435 2008-06-19 : 13436 2008-06-20 : 13437 2008-06-21 : 13438 2008-06-22 : 13439 2008-06-23 : 13440 2008-06-24 : 13441 2008-06-25 : 13442 2008-06-26 : 13443 2008-06-29 : 13444 2008-06-30 : 13445 2008-07-01 : 13446 2008-07-02 : 13447 2008-07-03 : 13448 2008-07-06 : 13449 2008-07-07 : 13450 2008-07-08 : 13451 2008-07-09 : 13452 2008-07-10 : 13453 2008-07-12 : 13454 2008-07-13 : 13455 2008-07-14 : 13456 2008-07-15 : 13457 2008-07-16 : 13458 2008-07-20 : 13459 2008-07-21 : 13460 2008-07-22 : 13461 2008-07-23 : 13462 2008-07-24 : 13463 2008-07-27 : 13464 2008-07-28 : 13465 2008-07-29 : 13466 2008-07-30 : 13467 2008-07-31 : 13468 2008-08-03 : 13469 2008-08-04 : 13470 2008-08-05 : 13471 2008-08-06 : 13472 2008-08-07 : 13473 2008-08-10 : 13474 2008-08-11 : 13475 2008-08-12 : 13476 2008-08-13 : 13477 2008-08-14 : 13478 2008-08-15 : 13479 2008-08-17 : 13480 2008-08-18 : 13481 2008-08-19 : 13482 2008-08-20 : 13483 2008-08-21 : 13484 2008-08-22 : 13485 2008-08-24 : 13486 2008-08-25 : 13487 2008-08-26 : 13488 2008-08-27 : 13489 2008-08-28 : 13490 2008-08-31 : 13491 2008-09-01 : 13492 2008-09-02 : 13493 2008-09-03 : 13494 2008-09-04 : 13495 2008-09-05 : 13496 2008-09-07 : 13497 2008-09-08 : 13498 2008-09-09 : 13499 2008-09-10 : 13500 2008-09-14 : 13501 2008-09-15 : 13502 2008-09-16 : 13503 2008-09-17 : 13504 2008-09-18 : 13505 2008-09-21 : 13506 2008-09-22 : 13507 2008-09-23 : 13508 2008-09-24 : 13509 2008-09-25 : 13510 2008-09-28 : 13511 2008-09-29 : 13512 2008-09-30 : 13513 2008-10-01 : 13514 2008-10-02 : 13515 2008-10-07 : 13516 2008-10-08 : 13517 2008-10-09 : 13518 2008-10-12 : 13519 2008-10-13 : 13520 2008-10-14 : 13521 2008-10-15 : 13522 2008-10-16 : 13523 2008-10-19 : 13524 2008-10-20 : 13525 2008-10-21 : 13526 2008-10-22 : 13527 2008-10-23 : 13528 2008-10-26 : 13529 2008-10-27 : 13530 2008-10-28 : 13531 2008-10-29 : 13532 2008-10-30 : 13533 2008-11-02 : 13534 2008-11-03 : 13535 2008-11-04 : 13536 2008-11-05 : 13537 2008-11-06 : 13538 2008-11-09 : 13539 2008-11-10 : 13540 2008-11-11 : 13541 2008-11-12 : 13542 2008-11-13 : 13543 2008-11-16 : 13544 2008-11-17 : 13545 2008-11-18 : 13546 2008-11-19 : 13547 2008-11-20 : 13548 2008-11-23 : 13549 2008-11-24 : 13550 2008-11-25 : 13551 2008-11-26 : 13552 2008-11-27 : 13553 2008-11-30 : 13554 2008-12-01 : 13555 2008-12-02 : 13556 2008-12-03 : 13557 2008-12-04 : 13558 2008-12-07 : 13559 2008-12-08 : 13560 2008-12-09 : 13561 2008-12-14 : 13562 2008-12-15 : 13563 2008-12-16 : 13564 2008-12-17 : 13565 2008-12-18 : 13566 2008-12-21 : 13567 2008-12-22 : 13568 2008-12-23 : 13569 2008-12-24 : 13570 2008-12-29 : 13571 2008-12-30 : 13572 2008-12-31 : 13573 2009-01-01 : 13574 2009-01-04 : 13575 2009-01-05 : 13576 2009-01-06 : 13577 2009-01-07 : 13578 2009-01-08 : 13579 2009-01-09 : 13580 2009-01-10 : 13581 2009-01-11 : 13582 2009-01-12 : 13583 2009-01-13 : 13584 2009-01-14 : 13585 2009-01-15 : 13586 2009-01-16 : 13587 2009-01-17 : 13588 2009-01-18 : 13589 2009-01-19 : 13590 2009-01-20 : 13591 2009-01-21 : 13592 2009-01-22 : 13593 2009-01-25 : 13594 2009-01-26 : 13595 2009-01-27 : 13596 2009-01-28 : 13597 2009-01-29 : 13598 2009-02-01 : 13599 2009-02-02 : 13600 2009-02-03 : 13601 2009-02-04 : 13602 2009-02-05 : 13603 2009-02-08 : 13604 2009-02-09 : 13605 2009-02-10 : 13606 2009-02-11 : 13607 2009-02-12 : 13608 2009-02-15 : 13609 2009-02-16 : 13610 2009-02-17 : 13611 2009-02-18 : 13612 2009-02-19 : 13613 2009-02-22 : 13614 2009-02-23 : 13615 2009-02-24 : 13616 2009-02-25 : 13617 2009-03-01 : 13618 2009-03-02 : 13619 2009-03-03 : 13620 2009-03-04 : 13621 2009-03-05 : 13622 2009-03-08 : 13623 2009-03-09 : 13624 2009-03-10 : 13625 2009-03-11 : 13626 2009-03-12 : 13627 2009-03-15 : 13628 2009-03-16 : 13629 2009-03-17 : 13630 2009-03-18 : 13631 2009-03-22 : 13632 2009-03-23 : 13633 2009-03-24 : 13634 2009-03-25 : 13635 2009-03-26 : 13636 2009-03-29 : 13637 2009-03-30 : 13638 2009-03-31 : 13639 2009-04-01 : 13640 2009-04-02 : 13641 2009-04-05 : 13642 2009-04-06 : 13643 2009-04-07 : 13644 2009-04-08 : 13645 2009-04-09 : 13646 2009-04-12 : 13647 2009-04-13 : 13648 2009-04-14 : 13649 2009-04-15 : 13650 2009-04-16 : 13651 2009-04-17 : 13652 2009-04-18 : 13653 2009-04-21 : 13654 2009-04-22 : 13655 2009-04-23 : 13656 2009-04-26 : 13657 2009-04-27 : 13658 2009-04-28 : 13659 2009-04-29 : 13660 2009-04-30 : 13661 2009-05-01 : 13662 2009-05-03 : 13663 2009-05-04 : 13664 2009-05-05 : 13665 2009-05-06 : 13666 2009-05-07 : 13667

     

    الأرشيف
    اضغط هنا

    <!–

    حالة الطقس
     

    –>

       
       
       
       
     
     
    عدد الأخبار :7    الصفحة 1 من  1
    محتويات العدد
    الصفحة الرئيسية
    الصفحة الاولى
    كلمة العدد
    أخبار وتقارير
    قضايا و آراء
    ثقافة
    محليات
    تحقيقات
    رياضة
    إقتصاد
    الصفحة الأخيرة
    وفيات و تعازي
    أسعار صرف العملات
    هيئة التحرير
    الملاحق
    العلاقات السورية الهندية
    العلاقات السورية الفرنسية
    العلاقات السورية الإيرانية
    البعث الفكري-حوار71
    التصويت
    <!–

    –>

    ما هو رأيك بالموقع الجديد؟

     جيد
     وسط
     لا أدري

    عدد الأصوات: 9376
     

    <!–

    –>

     

    على نار هادئة

     

    قدّم البابا بنديكتوس السادس عشر (الصورة) اعتذاراً رسمياً إلى الهنود الكنديين للإساءات والانتهاكات التي ارتكبها بحقهم مبشّرون من القرن التاسع عشر حتى السبعينيات من القرن الماضي.
    وأفادت شبكة الفاتيكان التلفزيونية «سي تي في»، أمس، بأن «البابا قدّم اعتذاره للاعتداءات الجسدية والجنسية التي ارتكبت بحق الهنود الكنديين، خلال لقائه وفداً من السكان الأصليين الأربعاء». وقال بيان الفاتيكان «يبدي البابا أسفه للآلام التي سبّبها السلوك المؤسف لبعض أبناء الكنيسة».
    (يو بي آي)

    بريطانيا تعيد النظر
    في صادراتها من الأسلحة لإسرائيل

    عنوان جورج يوسف

     

    لندن‏:‏

     

    أعلنت بريطانيا أنها تراجع تراخيص تصدير السلاح الي اسرائيل بعد أن اقرت باحتمال استعمال مكونات بريطانية في معدات عسكرية استخدمتها اسرائيل خلال هجومها الذي استمر‏22‏ يوما علي قطاع غزة‏.‏ 

    وواجه وزير الخارجية ديفيد ميليباند اثناء الصراع في ينايرأسئلة من بعض اعضاء البرلمان بشأن ما اذا كانت القوات الاسرائيلية تستخدم أي معدات بريطانية لكنه قال انذاك انه ليس من الواضح اي عتاد ذلك الذي استخدم‏.‏

    وقال للبرلمان أمس الأول ان بعض المعدات العسكرية الاسرائيلية التي استخدمت في غزة يحتمل أنها تحتوي علي مكونات بريطانية‏.‏

    وقال ميليباند في بيان مكتوب يمكنني ان اؤكد اننا ننظر في كل التراخيص القائمة للصادرات الحساسة الي اسرائيل لنري ما اذا كان اي منها يحتاج الي اعادة النظر فيه في ضوء الاحداث الاخيرة في غزة‏.‏