تخطي التنقل

Tag Archives: معمر القذافي

  • My Blogs
  • Freshly Pressed
  • Tags
  • Manage Blogs | Register another blog →

    القذافي: العرب لم تعد تجمعهم روابط سياسية واقتصادية وامنية مع ان الامة العربية واحدة عرقيا وثقافيا وجغرافيا

    القذافي: العرب يختلفون فيما بينهم اكثر مما يختلفون مع اعدائهم 

    <!–

    –>الجمعة أكت 23 2009

    طرابلس – – شن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي هجوما حادا على العرب، معتبرا أنه لم تعد بينهم أي روابط حقيقية غير الثقافة والأدب واللغة.

    وحث القذافي في لقائه بالعاصمة الليبية طرابلس مساء امس الاول، أمين وأعضاء الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ورؤساء الوفود العربية الذين أنهوا اجتماعاتهم في ليبيا، على لعب دور إيجابي في الحفاظ على هذه الروابط القليلة الباقية.

    وقال القذافي في تصريحاته التي نشرتها “الشرق الاوسط” اليوم الجمعة: “الأمة العربية من الناحية القومية والعرقية هي أمة واحدة وشعب واحد، وحتى من الناحية الديموغرافية، والتراب أيضا تراب واحد وبشر واحد، ولكن إذا نظرنا إلى واقع هذه الأمة المقسمة إلى أكثر من عشرين دولة، وحلول الدولة الوطنية محل الأمة، نجد أن هذه الدويلات التي تزيد على العشرين لا يوجد رابط بينها من الناحية السياسية والاقتصادية والأمنية والدفاعية”.

    وأبدى القذافي أسفه لكون العلاقة بين ليبيا وفرنسا ليست مثل العلاقة بين ليبيا والجزائر، أو أن العلاقة بين مصر وبريطانيا، ليست مثل العلاقة بين مصر والأردن. وأضاف: “للأسف هذا هو الواقع. الأمة العربية هي الوحيدة التي ليست مجسدة في دولة”.

    وشدد القذافي على القول بأن الذي ما زال يجمع العرب من غير كلمة العرب نفسها: “العين والراء والباء، هي اللغة، هي الثقافة، هي الأدب”.

    وقال: “نستطيع أن نقول الأدب العربي، نستطيع أن نقول القصة العربية، نستطيع أن نقول الرواية والحرف والكتابة واللغة العربية والثقافة والأدب، لكن عدا ذلك غير منطقي”.

    وزاد قائلا: “لو نقول الأمن العربي، العرب ليس عندهم أمن واحد، واحد أمنه مرتبط بإسرائيل، وواحد أمنه مرتبط بأميركا، وواحد أمنه مرتبط بجهة أخرى”.

    وشن القذافي هجوما لاذعا على “الاتحاد من أجل المتوسط”، الذي شاركت فيه بعض الدول العربية رغم معارضة ليبيا له بدعوى أنه يمثل تطبيعا للعلاقات مع إسرائيل.

    وقال: “العرب في شمال أفريقيا من الجزائر إلى غاية المغرب دخلوا فيما يسمى (الاتحاد من أجل المتوسط)، وليبيا رفضت هذا المشروع، لأنه خطير جدا”. وشبه القذافي: “الاتحاد من أجل المتوسط” بأنه مثل “حلف بغداد”.

    وأضاف: “اتحاد من أجل المتوسط، يعني دولا عربية داخلة مع أوروبا، ومع الإسرائيليين، ها هي ليبيا لم تدخل. أصبحنا ضد بعضنا”، قبل أن يضيف أن الدول العربية التي انضمت للاتحاد من أجل المتوسط، أصبحت شريكة مع الإسرائيليين جنبا إلى جنب.

    وحذر القذافي من أن ذلك يعني أنه بإمكان سفينة إسرائيلية أن تزور أي دولة عربية منخرطة في الاتحاد من أجل المتوسط. والإسرائيليون، في إطار هذا الاتحاد، يمكن لهم إنزال عساكر في أي ميناء عربي في شمال أفريقيا أو في الشام.

    وخلص القذافي إلى القول: “عسكريا وأمنيا واقتصاديا وسياسيا، لا يوجد أي شيء يربط دولة عربية بدولة عربية أخرى، بل هناك عداوات بين دولة عربية ودولة عربية، أكثر من العداوة بين دولة عربية ودولة أجنبية.. للأسف”.

    معلق اسرائيلي بارز: نتنياهو صور العرب اشراراً واغلق الباب امام العالم الاسلامي وتحدث بلهجة احتقار عن الفلسطينيين

    هكذا يصور اليمين الاسرائيلي الرئيس اوباما

    <!–

    –>الاثنين يونيو 15 2009

    تل ابيب – – كتب المعلق البارز في صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية عكيفا الدار تعليقاً لاذعاً على خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الليلة الماضية نشرته الصحيفة اليوم الاثنين قال في بدايته ان الخطاب اعاد الشرق الأوسط الى ايام “محور الشر” كما وصفه الرئيس الأميركي جورج بوش. ورأى الدار ان حديث نتنياهو عن ابقاء القدس كلها عاصمة لاسرائيل وحدها “اغلق الباب امام العالم الاسلامي كله”.

    وتابع الدار: “لقد القى بنيامين نتانياهو خطابا أبويا استعماريا وفقا لأفضل تقليد للمحافظين الجدد: ان العرب هم الأشرار، او في احسن الاحوال ارهابيون ناكرون للجميل، وان اليهود، بالطبع، هم الأخيار، وهم اناس عقلانيون بحاجة الى تربية ورعاية اطفالهم. واما في مستوطنة “ايتمار” بالضفة الغربية، فانهم يقومون حتى ببناء مدرسة حضانة.

    وليس هناك تعاطف مع اللاجئين من يافا الذين خسروا عالمهم كله، ولا اي كلمة بخصوص ارتباط المسلمين بالقدس- ولا اي مقطع اقتباس من القرآن، ولا اي سطر من الشعر العربي.

    لم يكن المقصود من تصريحات نتانياهو المحلية التفكير والاهتمام التغلغل الى قلوب مئات الملايين من مشاهدي “الجزيرة” في العالم الاسلامي. ولكنه سعى بدلا من ذلك الى استرضاء تسيبي هوتوفلي، عضو الـ”كنيست” المستوطنة من حزب “ليكود”، وان يجعل من الممكن العيش بسلام مع وزير الخارجية المستوطن افيغدور ليبرمان. ولا تترك مطالبة نتانياهو بأن يعترف الفلسطينيون باسرائيل كدولة للشعب اليهودي له حتى ثغرة لاقامة مصالحة مع المواطنين العرب في الدولة.

    واغلق اعلان نتانياهو عن ان القدس ستبقى “العاصمة غير المقسمة” لاسرائيل- اسرائيل فقط- الباب في وجه العالم الاسلامي كله. ومدينة الخليل وفقا لرؤيته هي مدينة الآباء اليهود: وليس للعرب اي حقوق كهذه على الاطلاق. ويمكن للفلسطينيين ان تكون لهم دولة، ولكن فقط اذا اظهروا لنا ان بوسعهم تناول الطعام بالشوكة والسكين. وفي الواقع، بدون سكين.

    ان الطبيعة المنزوعة السلاح للدولة الفلسطينية ذكرت في توجيهات كلينتون، وتفاهمات طابا وميثاق جنيف، مثلما هو الحال بالنسبة الى حق العودة الى فلسطين، وليس اسرائيل. ان الفرق بين هذه الوثائق وخطاب بار ايلان ليس فقط ان السابق اعترف بحقوق الفلسطينيين الكاملة في الضفة الغربية والقدس الشرقية. ان الفرق الحقيقي يكمن في اللهجة- في الطابع المهين والاحتقاري لملاحظات نتانياهو. وليست هذه هي الطريقة التي يهدم بها المرء جدار العداء بين شعبين، وهذه ليست الطريقة التي تبنى بها الثقة.

    ان من الصعب الاعتقاد بأنه يمكن العثور على زعيم فلسطيني واحد سيشتري البضاعة التالفة التي عرضها نتانياهو الليلة الماضية.

    القذافي:المرأة في العالم العربي والاسلامي مثل قطعة “اثاث”

    <!–

    –>الجمعة يونيو 12 2009

    روما – ، ا ف ب – قال الزعيم الليبي معمر القذافي الجمعة في ثالث ايام زيارته الرسمية لايطاليا ان النساء في العالم العربي والاسلامي مثل “قطع الاثاث” التي يمكن تحريكها حسب الرغبة.

    ونقلت وكالة الانباء الايطالية عن القذافي قوله في كلمة امام حشد من الايطاليات العاملات في مجالات الثقافة والسياسة والاقتصاد ان “المرأة اشبه بقطعة الاثاث التي يمكن استبدالها كما نريد ودون ان يسألنا احد عن سبب فعلنا ذلك؟”.

    واضاف: “ان العالم في حاجة الى ثورة نسائية تقوم على ثورة ثقافية” دون المزيد من التفاصيل.

    واشار في هذا السياق الى “نساء عظيمات في تاريخ ايطاليا بينهن ماتيلد سيراو” (كاتبة- نهاية القرن التاسع عشر-القرن العشرين) كما اشار الى الممثلة كلوديا كاردينالي، بحسب الوكالة.

    وقالت الوزيرة الايطالية لتكافؤ الفرص مارا كارفانا امام الحشد انها ستطلب “شخصيا من الزعيم الليبي التعهد بالعمل على الاعتراف بحقوق النساء الافريقيات اسوة بالنساء في باقي انحاء العالم”.

    بعد الإعلان عن المناورة الإسرائيلية الأضخم قريبا
    الدول العربية الأكثر تضررا من التصعيد العسكري
    بين إسرائيل وإيران

    كتب : صحيفة جيرزواليم بوست:الملم – اللي من ال “لم”. أبناء الخواجات من الباك .صحيفة جيرزواليم بوست:الملم – اللي من ال “لم”. أبناء الخواجات من الباك الإسلامي . 

     

    أعلن الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء أن ميزانية التعليم تضاعفت خلال السنوات الثلاث الأخيرة بمعدل‏3‏ أضعاف حيث أن الدولة حريصة علي الارتفاع بمستوي الخريجين بما يؤهلهم للالتحاق بسوق العمل مؤكدا أن الجامعات تقوم حاليا بدور كبير مهم في تقديم المشورة العلمية والخدمات المجتمعية‏.‏

     

     

    **‏ في تصعيد إسرائيلي جديد في المنطقة اجرت القوات الإسرائيلية تجربة ناجحة للصاروخ الباليستي حيتس‏2‏ المضاد للصواريخ والذي يعد موازيا ومشابها للصاروخ الايراني شهاب‏3‏ وهو الأمر الذي يزيد من تأزم الموقف في إطار سباق التسلح في منطقة الشرق الأوسط‏.‏ 

    وفي نفس التوقيت اعلنت القيادة العسكرية الإسرائيلية ان القوات تستعد لخوض اضخم مناورة لها خلال الشهرين المقبلين وهو الأمر الذي يفسر بأن كل ما يحدث في الوقت الحالي ما هو إلا رسالة موجهة للنظام الايراني والاستعداد لتوجيه ضربة للمنشآت النووية الايرانية والتي تعتبر صداعا في رأس القيادة الإسرائيلية‏.‏

    ويري العديد من الخبراء بأن المناورة ستشارك فيها أكثر من مائة طائرة إسرائيلية مقاتلة من طرازي اف‏6‏ وأف‏15‏ وان المناورات ستجري في شرق البحر المتوسط‏,‏ وان الطائرات ستقطع مسافة‏1500‏ كلم التي تساوي المسافة الفاصلة بين إسرائيل ومفاعل نظنز النووي في إيران‏!‏

    كما ان الهدف ممارسة جملة من التكتيكات الجوية مثل إعادة التزود بالوقود من الجو‏,‏ وتفاصيل اخري خاصة بضربات محتملة ضد منشآت إيران النووية وصواريخها التقليدية بعيدة المدي‏.‏

    هدف المناورة
    من الناحية الاستراتيجية قد يكون من الضروري من البداية التأكيد علي ان هدف اي نشاط تدريبي تقوم به قوات مسلحة انما هو الاستعداد لتنفيذ احدي المهام التي يحتمل ان تكلف بها القوات والوحدات والقيادات التي شاركت في التدريب‏.‏ اي ان الحديث عن رسائل ترسلها المناورات إلي جهة ما‏,‏

    أو التعبير عن مدي الجدية التي تنظر بها إسرائيل إلي البرنامج النووي الايراني‏,‏ فهو امر ليس جوهريا علي الاطلاق‏,‏ كما ان الاساس كان تدريب القوات والقيادات التي شاركت في التدريب علي تنفيذ مهمة مشابهة لتلك التي جري التدريب عليها‏.‏

    وحينما يكون الامر يشتمل علي اقلاع طائرات مقاتلة إسرائيلية لتقطع‏1500‏ كلم فان احتمال المهمة التي تتدرب عليها القوات المشاركة يصبح إما ضد إيران واما ضد اي دولة اخري في هذه المسافة‏,‏ لان باقي الاحتمالات أكبر أو اقل من هذا النطاق بكثير‏.‏ كذلك فإن حجم القوات المشاركة‏,‏

    يعني ان إسرائيل تعد لضربة جوية منفصلة‏,‏ وهي غير الضربة الجوية الشاملة التي تتم عادة بالجزء الأكبر من القوات الجوية للدولة أو التحالف‏.‏ وهذا يعني احد احتمالين‏:‏ الأول ان إسرائيل تخطط للمشاركة مع قوة استراتيجية أكبر توفر قوات تكفي لتوجيه ضربة شاملة ضد دولة‏:‏ وأغلب الظن ـ بل من المؤكد ـ ان مثل هذه القوات لايمكن ان تكون أمريكية في حالة إيران‏,‏ بينما يمكن ان تكون كذلك في حالة توجيه اي ضربة لدولة أخري‏.‏

    والاحتمال الآخر ان إسرائيل تدرب قوة صغيرة نسبيا علي القيام بعمل ضد الدولة المستهدفة‏,‏ خاصة اذا كانت هذه الدولة هي إيران‏!‏

    وهذا يعني ان إسرائيل تستسهل القيام بعمل عسكري ضد إيران‏,‏ وتتصور شيئا قريبا مما شاع عن قيام إسرائيل بعمل عسكري منفرد ضد إيران‏,‏ تتصور انه يمكن بضرب اهداف محدودة في إيران ان توقف برنامجها النووي‏.‏

    قيمة التوقيت
    مما يسهل تنفيذ المناورة المذكورة انها ستجري فوق المياه الدولية في البحر المتوسط‏,‏ وهو ما لايتوافر إلا في حال تنفيذ المهمة ضد دولة متوسطية‏,‏ اما اذا كانت المهمة ضد إيران فلن تتوافر مياه دولية للطيران فوقها‏.‏

    وعليه يصبح من الحتمي ان تخترق الطائرات المقاتلة الإسرائيلية اجواءاقليمية عربية غالبا اما ان تكون اردنية عراقية‏,‏ أو اجواء المملكة العربية السعودية‏,‏ وهو مايثير سؤالا حول موقف حكومات الدول العربية التي يمكن ان تطير الطائرات الإسرائيلية عبر اجوائها‏,‏ وحول موقف عناصر الدفاع الجوي في هذه الدول من الطائرات الإسرائيلية‏,‏ مما يجعل التوازن الدفاعي علي المحك‏.‏

    هنا لابد ايضا من البحث في حقيقة ما سيحدث اثناء المناورات الإسرائيلية المزمعة‏,‏ حيث ان اقلاع اكثر من مائة طائرة إسرائيلية في وقت متقارب وانطلاقها لابد من ان يكتشف بواسطة رادارات الدفاع الجوي العربية‏,‏ وانه من المفترض ان تخطر كل دولة جيرانها بما اكتشفته‏.‏

    قد تستخدم الطائرات الإسرائيلية اجهزة تشويش راداري علي رادارات الدول العربية‏,‏ وهو امر ليس مستبعدا بل متوقعا‏,‏ لكن هذا يعني انه لابد لهذه الدول ان تبحث عن اسلوب التشويش المستخدم للتوصل إلي طريقة للتغلب عليه‏!‏

    اختراق الأجواء العربية
    وطبعا فان تدريب طائرات إسرائيلية علي الهجوم مع احتمال اختراق اجواء عربية‏,‏ خاصة في الأردن والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين‏,‏ يستدعي ان تتدرب قوات الدفاع الجوية في هذه الدول علي اعتراض الطائرات الإسرائيلية والأمريكية التي قد تستخدم اراضيها أو اجواءها لتوجيه ضربة إلي إيران أو غيرها‏.‏

    وليس المقصود هنا الدفاع عن ايران بقدر ما هو الدفاع عن البلاد العربية التي يحتمل ان تتأثر بمثل هذه العملية‏.‏

    اما العراق فلا يستطيع ان يعترض علي وجود قوات أمريكية حليفة لإسرائيل علي اراضيه‏,‏ كما ان القوات العراقية لاتمتلك وسائل دفاع جوي مناسبة‏.‏

    لقد سبق لدول الخليج وللعراق ان أكدت لايران انها لن تسمح باستخدام اراضيها قاعدة لعدوان ضدها والآن يثور السؤال عما يمكن ان تفعله هذه الدول حيال اختراق طائرات إسرائيلية لاجوائها الاقليمية؟‏.‏ وماذا يمكن ان تفعله في حال اشتراك قوات أمريكية في ضربة أو ضربات ضد إيران؟‏.‏

    كذلك فان التدريب الذي سيجري في المناورة من المحتم أن يشمل تدريبا علي انقاذ الطيارين الذين يحتمل ان يسقطوا اثناء تنفيذ المهمة‏,‏ وهنا لابد ايضا من السؤال عما ستفعله دول عربية اذا سقطت علي اراضيها طائرات إسرائيلية أو طيارون إسرائيليون‏.‏

    وكما تتدرب القوات الإسرائيلية علي هذا الاحتمال‏,‏ فان قوات الدول العربية التي يحتمل ان تجري هذه الظروف في اجوائها يجب ان تتدرب علي اعمال البحث والانقاذ‏,‏ واضعة في الاعتبار احتمال تدخل طائرات إسرائيلية لحماية الطيارين الذين سقطوا أو أسقطوا‏.‏

    واذا كانت المناورات الإسرائيلية الأخيرة تعني احتمال استخدام القوات الإسرائيلية منفردة أو بالتعاون مع قوات أخري خاصة القوات الجوية ضد قوات اقليمية مع ترجيح ان تكون ضد ايران‏,‏ فان هذا يعني ان هناك احتمالا لردود الفعل الناجمة عن مثل هذا العمل يمكن ان تقوم بها إيران وعناصر موالية لها أو متعاطفة معها‏.‏

    ومن المهم دراسة النتائج المتوقعة وردود الفعل الممكنة ودراسة ما يجب علي الدول العربية ان تكون مستعدة لمواجهته في هذه الحالة‏,‏ خاصة احتمالات استخدام الصواريخ الباليسية ارض ارض‏,‏ واستخدام الصواريخ الساحلية والزوارق السريعة والالغام البحرية خاصة في مضيق هرمز‏,‏ واحتمالات القيام بمهاجمة تسهيلات أمريكية وقواعد امريكية‏,‏ هذا بالاضافة إلي دراسة الآثار الاقتصادية والأمنية التي تنجم عن مثل هذا العمل والتخطيط لمواجهتها‏.‏

    وعلي الرغم من الدعاية التي تستخدمها إسرائيل قبل تنفيذ اي مناورة عسكرية ودائما ما تصف جميع مناوراتها بكلمة الاضخم إلا ان تنفيذ اي عمل عسكري في الوقت الحالي ضد إيران ليس في مصلحتها بسبب الخسائر التي ستتكبدها جراء اي هجوم بالاضافة إلي ان التوقيت الحالي لايسمح باي عمل عسكري ضد ايران بعد التوجه الأمريكي الجديد لخطب ود النظام الايراني وفتح صفحة جديدة من العلاقات‏,‏ الأمر الذي يعد عائقا امام إسرائيل في الوقت الحالي اذا كانت ترغب في توجيه ضربة للمنشآت النووية الايرانية‏.‏

    وعلي الجانب الآخر وبناء علي السوابق فان إيران هي الأخري من المتوقع ان تنفذ مناورة عسكرية ضخمة في القريب وهو الأمر المتبع بعد اي مناورة اسرائيلية كل عام ويتم خلالها الاعلان عن سلاح ايراني جديد‏,‏ وهو امر طبيعي في ظل سياسة الردع المتبعة وفي ظل سباق التسلح في المنطقة‏,‏ ولكن الخطر الأكبر ليس التخوف من حرب تنشب بين إسرائيل وإيران‏,‏ ففي حال حدوثها سيشتعل الشرق الأوسط باسره ـ وهو الأمر المستبعد في الوقت الحالي ـ انما امتلاك ايران وإسرائيل لهذا الكم من السلاح هو تهديد مباشر لأي دولة في المنطقة‏.‏