تخطي التنقل

Tag Archives: هاتاشاما

  • القمص مرقص عزيز.. سأترك الرئيس لله ليحاسبه عن الباك الإسلامي

  • خونة المهجر ومساعدة الكنيسة المصرية لهم – رفض اعتذار الكنيسة عن “حماقات” أقباط المهجر.. القمص مرقص عزيز.. سأترك الرئيس لله ليحاسبه

 رفض كاهن الكنيسة المعلقة القمص مرقص عزيز، أن تعتذر الكنيسة عما ارتكبه أتباعها في الخارج من إساءة إلى مصر، وقال إنها ليست “إساءات ولكنها حقائق”. وأثنى القمص على جهود أقباط المهجر، وقال في حوار له نشره موقع أقباط متحدون، بعد خروجه في ظروف غامضة من مصر، إن “توحيد نشاط أقباط المهجر فهذا شيء ضروري والكنيسة لا تتدخل فيه مطلقًا ولكن من الواضح أن أقباط المهجر تداركوا هذه الحقيقة خاصة بعد خطاب الرئيس أوباما في جامعة القاهرة وحديثه ودفاعه عن حقوق الأقليات وخاصة الأقباط في مصر وحقوق المرأة،

ومن المؤكد أن ذلك كان نتيجة ارتفاع العديد من أصوات الأقباط في المهجر والتي بدأت تؤتي ثمارها في التعريف بالملف القبطي لدى مراكز صنع القرار حول العالم” على حد قوله. وأضاف:” ليت أقباط المهجر ينسون ذواتهم وليكن تركيزهم على هذه القضية حتى تأخذ كل الاهتمام، ولا يخفى على أقباط المهجر أن الأصوات المعارضة لهم ستعلوا وستعمل على محاربتهم أكثر،

وبالفعل فقد طالب الدكتور يحيى غانم في برنامج إفريقيا على قناة النيل الإخبارية بأن على الكنيسة أن تعتذر وأن تصحح المعلومات الخاطئة التي أعطاها أقباط الولايات المتحدة لأعضاء الكونجرس (تصوروا الحقائق يعتبرونها أكاذيب). على حد وصفه. واتهم عزيز الرئيس مبارك بأنه “ظلم الأقباط” و” لم يعطهم حقوقهم”، وأن التاريخ سيسجل له ذلك، وحذر الرئيس من أن ” رجال من الأقباط لن يكلوا ولن يملوا من المطالبة بحقوقهم” مضيفا :” سأترك الرئيس لله الذي سوف يحاسبه في يوم الحساب وأدعو له أن يتذكر يوم وقوفه أمام الله الديان”

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=65783&Page=6

التصنيفات : أقباط المهجر · الكنيسة المصرية
Tagged: , , , , , , , , , , , , , , ,

21 ردود لحد الآن ↓

  • masry // يونيو 20, 2009 في 5:25 ص | رد

    ((((((((((((((
    بطلان دعوى المسيحيين للتوحيد مع إيمانهم بالتثليث ))))))))))))))))
    اعلم أيها القارىء الكريم ان النصارى يؤمنون بالثالوث ، إلا انهم يدعون التوحيد وأن هذا الثالوث هو إلهاً واحداً ، إلا ان دعواهم للتوحيد هي دعوى باطلة وانهم متناقضون في ذلك تناقضاً واضحاً فهم في الحقيقية مثلثون لا موحدون .
    ذلك ان تعليم الدين المسيحي الذي تقدمه الكنائس ويقوله المسيحيون هو :
    1 _ الآب إله
    2 _ الابن إله
    3 _ الروح القدس إله
    ولكنهم ليسوا ثلاثة بل إله واحد !!
    ويقولون :
    1_ الآب كلي القدرة
    2_ الابن كلي القدرة
    3_ الروح القدس كلي القدرة
    ولكنهم ليسوا ثلاثة كليين القدرة بل إله واحد كلي القدرة !!
    ويقولون :
    1_ الآب له دور
    2_ الابن له دور
    3_ الروح القدس له دور
    إلا انهم ليسوا ثلاثة بل إله واحد !
    ونحن نسأل المسيحيين أي لغة هي التي تخاطبون بها البشر ؟!
    وإذا كان أقنوم الأب متصف بالالوهية والكمال المطلق والقدرة على كل شيىء فما فائدة أقنوم الابن ؟
    وإذا كان أقنوم الابن متصف بالالوهية والكمال المطلق والقدرة على كل شيىء فما فائدة أقنوم الأب ؟
    وإذا كان أقنوم الروح القدس متصف بالالوهية والكمال المطلق والقدرة على كل شيىء فما فائدة أقنوم الأب والابن ؟
    وإذا كان أقنوم الأب إله خالق _ وأقنوم الابن إله خالق _ وأقنوم الروح القدس إله خالق _ فهل خلقوا العالم مجتمعين واجتماع مؤثرين على أثر واحد باطل فكيف إذا كانوا ثلاثــة ؟ !
    عندما يقول المسيحيون باسم الآب والابن والروح القدس نقول لهم :
    انها ثلاث صور ذهنية متمايزة ، فعندما يقول شخص ما : آب فإنه بالطبع لا يعني الابن ، وعندما يقول : ابن فإنه بالطبع لا يعني آب . . .
    ان قولكم الله الآب والله الابن والله الروح القدس هو أمر واضح بأن هذه ثلاثة آلهه وواضح فيها التعدد و لا يحتاج الأمر إلى القول بأنها إله واحد ، وإن أبسط قواعد اللغة العربية وأعتقد أن كل لغات العالم على نمط أن الواو التي للعطف تقتضي المغايرة وأن التغاير والتوحيد نقيضان لايجتمعان ولكن المسيحيين عندما يجمعون بين النقيضين يقولون إن هذا هو منتهى كمال الإله !؟ فأي كمال يجمع بين النقيضين ؟!
    ان الجمع (1+1+1=3) لا يؤيد أن الثالوث واحد ، لذا قد يلجأ المسيحيين لتبرير ذلك، بضرب كل إله بالآخر حيث أن (1×1×1=1) ، وهذا فاسد وباطل من وجهين :
    الأول : لأن الثالوث يقضي بتمايز واستقلال الأقانيم ، فليس أقنوم كل إله هو الآخر. كما ان لكل اقنوم دور خاص به وجميع الطوائف المسيحية تعتقد بأن كل اقنوم من الاقانيم الثلاثة متميز عن الاقنومين الآخرين وبالتالي عملية ضرب كل إله بنفسه فاسدة.
    الثاني : انه لا يمكن الاستشهاد على وحدانية الثالوث عن طريق ضرب الرقم بنفسه ثلاث مرات ( 1 × 1 × 1 ) لأنك إذا ضربت واحد في نفسه 30 مرة يكون الناتج أيضاً واحد وإذا ضربت واحد في نفسه 1000 مرة يكون الناتج واحد وبالتالي لا يصح للنصارى أن يبرهنوا على ثالوثهم بهذه الطريقة لأنها طريقة تشهد لكل الأعداد وليس لثالوثهم المزعوم ، وبالتالي لو أراد شخص ان يثبت ان الله واحد في خمسة وخمسة في واحد ما عليه الا ان يقول ( 1 × 1 × 1 × 1 × 1 = 1 ) !! والضلال يسوق إلى ضلال، فكما جعلوا الله أقانيم ووجوهاً، كذلك أقنموا ودمجوا المسيح [هل هو ناسوت أم لاهوت، أم دمج الاثنين أو فصلهما] . فمنهم من جعلوه اثنين ( طبيعتين: ناسوتاً ولاهوتاً ) ، ومنهم من رأى أن تثنية المسيح ( طبيعتين ) تقسيم وفصل له ، فقالوا المسيح واحد ( طبيعة واحدة ) ومنهم من استأصل المشكلة فجعل المسيح ناسوتاً فحسب ورفض ألوهيته لأنه ولد من بطن مريم وهي بشر مخلوق ، والمخلوق لا يلد خالقه . .
    وإنه لمن التذكرة أن نقول إن التثليث لم يكن معروفاً لدى المسيحيين قبل 300 عام على الأقل من ميلاد المسيح فهي فكرة دخيلة على المسيحية ، ولقد كتبت دائرة معارف لاروس الفرنسية ( أنسكلوبيدية ) للقرن التاسع عشر في موضوع التوحيد والتثليث ما يلي :
    عقيدة التثليث ، وإن لم تكن موجودة في كتب العهد الجديد ، ولا في أعمال الآباء الرسوليين ، ولا عند تلاميذهم الاقربين _ إلا أن الكنيسة الكاثوليكية ، والمذهب البروتستانتي التقليدي ، يدعيان أن عقيدة التثليث كانت مقبولة عند المسيحيين في كل زمان ، رغماً عن أدلة التاريخ الذي يرينا كيف ظهرت هذه العقيدة ، وكيف تمت وكيف تعلقت بها الكنسية بعد ذلك .
    وتقول الدائرة :
    (( وكان الشأن في تلك العصور أن عقيدة إنسانية المسيح كانت غالبة طيلة مدة تكون الكنيسة الأولى من اليهود المتنصرين ، فإن الناصريين سكان مدينة الناصرة وجميع الفرق النصرانية التي تكونت من اليهودية ، أعتقدت بأن المسيح إنسان بحت ، مؤيد بالروح القدس وما كان أحدهم يتهمهم إذ ذاك بأنهم مبتدعون وملحدون ، فكان في القرن الثاني في الكنيسة مؤمنون يعتقدون أن المسيح هو المسيح ، ويعتبرونه إنساناً بحتاً ، وإن كان أرقى من غيره من الناس ، وحدث بعد ذلك أنه كلما نما عدد من تنصر من الوثنيين ظهرت عقائد جديدة لم تكن من قبل )) ( انتهى كلام دائرة المعارف الفرنسية )
    وتعترف الموسوعة الكاثوليكية المعترف بها رسمياً في أوساط الكنسية بأن التثليث لم يكن معروفاً للمسيحيين الأوليين وأن هذا المبدأ قد تمت صياغته في الربع الأخير من القرن الرابع الميلادي ، فجاء فيها :
    (( نجد من الصعب في النصف الثاني من القرن العشرين أن نقدم تفسيراً واضحاً وموضوعياً لأصل سر الثالوث المقدس وتطوره المذهبي وتفسيراته اللاهوتية . فمناقشة الثالوث تمثل ظلاً من الغموض غير مستقر سواء كانت على مستوى الكنيسة الكاثوليكية الرومانية أو غيرها )) .
    وفي موضع آخر تقول الموسوعة الكاثوليكية :
    (( إن صيغة الإله الواحد في ذوات ثلاثة لم تترسخ في الحياة المسيحية والممارسات الدينية قبل نهاية القرن الرابع هذه الصيغة هي التي أخذت في البداية اسم مبدأ التثليث ولا نجد لدى الآباء الحواريين أية فكرة أو تصور مشابه من قريب أو بعيد ))
    ومما يتقدم يتبين لنا أن الأصل في الديانة المسيحية ، هو التوحيد ، وأن المسيح لم يأت لينقض هذا الأساس بل جاء ليقرره ويؤكده ، فهو لم يأت لينقض الناموس الذي جاء به موسى عليه السلام ، بل جاء مكملاً له كما قال في متى [ 5 : 17 ] .
    إن ذات الله وصفاته الكمالية أزلية غير متأثرة بالزمان والمكان والأشخاص ، فلو كان التثليث هو التوحيد الحقيقي للرب ، لكان من الواجب على موسى عليه السلام صاحب التوراة _ الذي على شريعته كان المسيح عليه السلام _ أن يبين هذا التثليث ويبين لاهوت المسيح المنتظر ، لئلا يقع الناس في الكفر والضلال لأن الرب ليس إله تشويش

 

مشادة كلامية بين البرادعي ومندوب
إسرائيل في الوكالة الذرية بسبب سوريا‏

فيينا ـ من مصطفي عبدالله‏:

شهدت اخر جلسة في اجتماعات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تصاعدا للتوتر بين مدير عام الوكالة محمد البرادعي ومندوب إسرائيل‏.‏ واتهم مندوب إسرائيل الدكتور البرادعي بالانحياز الي سوريا‏,‏ فرد البرادعي بغضب بأن إسرائيل أخطأت عندما أخذت علي عاتقها تدمير منشأة يزعم أنها كانت مفاعلا نوويا دون أن تبلغ الوكالة‏.‏ وأكد أن ذلك يعد انتهاكا لمبادئ وأحكام القانون الدولي‏.‏

وقال البرادعي إن ماقامت به إسرائيل جعل من المستحيل علي الوكالة التحقق من الوقائع‏.‏

وطالب البرادعي إسرائيل بوضع جميع قدراتها النووية تحت رقابة نظام ضمانات الوكالة الشامل علي حد تعبيره‏.‏ أما مندوب إسرائيل فقال إنه كان ينبغي علي الوكالة أن تبادر الي الإعراب عن أسفها لقيام سوريا بإخفاء حقائق تتعلق ببرنامجها النووي ومطالبتها بالتعاون الكامل مع عمليات التحقق‏.‏

وفي رد سريع أكد مندوب سوريا إبراهيم عثمان أن موقع الكبر الذي دمرته إسرائيل خلال غارة شنتها طائراتها الحربية في عام‏2007‏ هو موقع عسكري سوري ولا علاقة له بأية أنشطة نووية‏.‏

خامنئي يعلن الحرب علي المعارضة في خطبة الجمعة‏:‏
المرشد الأعلي للثورة الإيرانية يعلن دعمه
المطلق لنجاد ويؤكد أن فوزه كان مستحقا
المعارضون يتحملون مسئولية العنف والفوضي
ويجب وقف المظاهرات ولن أخضع لضغوط الشارع

فيما يمكن وصفه بإعلان الحرب علي المعارضة الإيرانية‏,‏ أكد المرشد الأعلي للثورة الإسلامية آية الله خامنئي دعمه الكامل والمطلق للرئيس محمود أحمدي نجاد‏,‏ وطالب بوقف المظاهرات الحاشدة التي ينظمها أنصار المعارضة‏,‏ مشددا علي انه لن يخضع لضغوط الشارع علي حد تعبيره‏.‏

WASHINGTON (CNN) — Secretary of State Hillary Clinton was working from home Thursday after fracturing her right elbow during a fall the day before, State Department officials said.

Secretary of State Hillary Clinton was treated and released after fracturing her elbow.

Secretary of State Hillary Clinton was treated and released after fracturing her elbow.

Clinton fell Wednesday afternoon at the State Department on her way to the White House and was taken to George Washington University Hospital. She was treated and released. She will have surgery to repair her elbow in coming weeks.

Clinton was with Richard Holbrooke, President Obama’s special envoy to Afghanistan and Pakistan, when she fell.

“Secretary Clinton appreciates the professionalism and kindness she received from the medical team who treated her this evening and looks forward to resuming her full schedule soon,” said department spokeswoman Cheryl Mills.

Philip Crowley, an assistant secretary of state, said Obama was one of the first people to call Clinton Wednesday night.

Clinton was at home “resting comfortably, or uncomfortably. She is working from home. She is already taking some calls, and I’m sure starting to learn the limits of movement — how well you can text with one arm in a sling,” Crowley said

جوجل تكرم طلاب جامعة الاسكندرية الفائزين في knol

Posted on 15 يونيو 2009 by alexnews

كتب محمد العدوي : قام نائب رئيس جامعة الاسكندرية الدكتور رشدي زهران ظهر أمس الاثنين 15 يونيو 2009knol بمكتبة الاسكندرية بتوزيع جوائز مسابقة ” اكتب “   التي اقامتها شركة Google علي الشبكة الدولية للمعلومات لاثراء المحتوى العربي على الانترنت عبر وحدة المعرفة «Knol» حيث فاز بالمركز الأول الطالب كريم فايد بكلية الصيدلة بمبلغ 3000 جنيه  و حصل علي المركز الثانى حازم زيتون بكلية الصيدلة  بلغت قيمة جائزته 2000 جنيه والمركز الثالث فازت به وسام خميس بكلية العلوم و بلغت جائزتها 1000 جنيه . حضر حفل توزيع الجوائز كلا من عميد كلية الطب الدكتور أحمد عثمان ورئيس شركة جوجل في مصر والشرق الاوسط وائل الفخرانى الذي أكد أن الهدف من هذه الفكرة هو تنظيم المعلومات المكتوبة والمسموعة وجميع أنواع المعلومات وجعلها متوفرة على شبكة المعلومات الدولية تتكون لجنة التحكيم من  مجموعة من الدكاترة المتطوعين وهم سامح الانصارى بكلية الاداب وأحمد المصرى بكلية الطب وحلمى حسن بكلية الصيدلة ودلال شوقى بكلية الطب ومحمود مصطفى بكلية الهندسة . و تضمن التكريم ثم بعد ذلك تكريم رؤساء الاسر المتطوعين وتشمل كل من: اللجنة العلمية بكلية الاداب وأسرة بكلية الهندسة وأتحاد الطلاب بكلية العلوم واتحاد الطلاب بكلية الزراعة وأسرة الصفوة بكلية الحقوق وبعد ذلك جاء تكريم مجموعة من المسئولين على الموقع وهم محمد الشاذلى ومحمد صالح وبسمة عبد العزيزوخليل يوسف.